السبت 13 أبريل 2024 الموافق 04 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تحقيقات وحوارات

عاجل| «حوار مجتمعي تربوي» يرد على مطالب رفع الغياب بالمدارس: «العيال هتملى القهاوي»

جروب حوار مجتمعي
جروب حوار مجتمعي تربوي

بعد دعوات البعض لرفع الغياب خلال الفصل الدراسي الثاني للعام الحالي 2023 - 2024 وشهر رمضان في المدارس، تدخل أعضاء جروب حوار مجتمعي تربوي على تطبيق "واتس آب" الذي يضم عدد كبير من أولياء الأمور لمواجهة تلك الدعوات.

 

رفع الغياب بالمدارس يزيد من ظاهرة الدروس الخصوصية

علقت منى أبو غالي، مؤسس ائتلاف تحيا مصر بالتعليم وجروب حوار مجتمعي تربوي على تطبيق "واتس آب"، على مطالب عدد من أولياء الأمور برفع الغياب خلال الفصل الدراسي الثاني بسبب عدم قدرتهم على توفير نفقات الذهاب للمدارس.

وأضافت مؤسس جروب حوار مجتمعي تربوي، في تصريحات خاصة لـ"كشكول" أن رفع الغياب بالمدارس يعمل على زيادة تسريب الطلاب من المدارس لأن الطالب لن يجلس في منزله لاستذكار دروسه، معلقة: "الطالب هيقول إنه رايح المدرسة ومش هيروح المدرسة وهنلاقي القهاوي مليئة بالطلاب بجانب زيادة الحاجة إلى الدروس الخصوصية".

وأشارت منى أبو غالي إلى أن رفع الغياب من المدارس سيؤدي إلى زيادة الحاجة إلى الدروس الخصوصية ومن ثم زيادة النفقات على أولياء الأمور وهنا يوفر ولي الأمر نفقات الذهاب إلى المدارس ليرفعها أضعاف إلى السناتر خاصة وأن بعض الطلاب يعتمدون على المدرسة فقط في التعلم وتلقي المعلومات لأن حالتهم المادية لا تسمح باللجوء إلى الدروس الخصوصة، ورفع الغياب سياهم أيضًا في إهمال المعلمين لشرح الدروس داخل المدارس مما يعود بالسلب على الطالب الذي يعتمد على المدرسة في استسقاء المعلومة.

وأردفت: "رفع الغياب هو مطلب لبعض أولياء الأمور ولكن يجب المطالبة بإصلاح المدارس وتطوير المناهج وعلاج عجز المعلمين ومواجهة كثافة الفصول مما يعيد العملية التعليمية إلى مسارها الطبيعي".

كما رفضت أمانى الشريف ولية أمر ومسئولة بجروب حوار مجتمعي تربوي، رفع الغياب في المدارس سواء خلال الفصل الدراسي الثاني ككل أو شهر رمضان فقط، مؤكدة أن الأفضل البحث عن حلول لعودة الطالب للمدرسة وعودة دور المدرسة كما كان على الأقل قبل جائحة كورونا.

وأضافت مسئولة جروب حوار مجتمعي تربوي، في تصريحات خاصة لـ"كشكول"، أن الحالة الاقتصادية الحالية في البلاد لا تسمح برفع الغياب بالمدارس لأن أولياء الأمور ليس لديهم القدرة على إعطاء أبنائهم دروس خصوصية، معلقة: "هناك طلاب تعتمد على مدرس الفصل فقط للتعلم والأكثر ضيقا وظروفهم صعبة هم الأكثر حرصًا على الحضور في المدارس لأن ليس لهم بديل ولا إنترنت ولا درس خصوصي".

وعن شهر رمضان، أوضحت أماني الشريف أن شهر رمضان لم يكن حجة لجلوس الطلاب في المنازل بل يجب تربية الأجيال القادمة على ضرورة تلقي العلم تحت أي ظروف، متابعة: "ما كلنا إتعلمنا ونزلنا في شهر رمضان وحرب 73 كانت في رمضان وانتصرنا بفضل الله".

حقيقة رفع الغياب في المدارس خلال شهر رمضان

يذكر تقارير صادرة عن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني نفت نية الوزارة رفع الغياب بالمدارس الحكومية والتجريبية والخاصة لكل المراحل التعليمية لصفوف النقل والشهادة الإعدادية والثانوية العامة.

وتشدد وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني على ضرورة تسجيل الغياب لجميع المراحل التعليمية، والالتزام بتسجيل الغياب الإلكتروني، استعدادًا لاتخاذ كافة الإجراءات حال تخطي نسب الغياب المحددة.

وكانت دعوات انتشرت من بعض أولياء الأمور تطالب برفع الغياب في المدارس أو تقسيم أيام الأسبوع، بحيث يحضر كل صف دراسي في أيام معينة في الأسبوع بدلًا من نزول المدرسة الأسبوع كاملا، مثلما كان متبعا بعد جائحة كورونا، مؤكدين أن إلزام الطلاب بالنزول يوميا للمدارس يشكل عبئًا ماديًا كبيرًا على أولياء الأمور وسط حالة الغلاء التي يعانيها المواطن المصري في الوقت الحالي.