الأربعاء 21 فبراير 2024 الموافق 11 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

انطلاق مبادرة جامعة المنيا "نحلم.. نبتكر نوابغ مصر" للطلاب ما دون الثانوية

كشكول

نفذت جامعة المنيا، أولى أنشطة مبادرة "نحلم.. نبتكر نوابغ مصر" التي أطلقت برعاية من الدكتور عصام فرحات رئيس الجامعة، للطلاب المتميزين علميًا ومن المبتكرين والمخترعين وأصحاب الأفكار غير التقليدية، من مختلف المدارس ما دون الثانوية بمحافظة المنيا.

وتأتي المبادرة ضمن مشاركات الجامعة المجتمعية لتأكيد وتأصيل التعاون بين مؤسسات المجتمع المدني المختلفة ممثلة في مركز التطوير التكنولوجي التابع لمديرية التربية والتعليم بمحافظة المنيا، وإدارة النشاط الثقافي والفني والعلمي التابعة للإدارة العامة لرعاية الطلاب بجامعة المنيا، بهدف تثقيف الطلاب ما دون الثانوية بالمجتمع الجامعي المعرفي والبحثي بما يساعدهم في استكمال ممارسة نشاطهم العلمي وصقل وتنمية مهاراتهم للمشاركة الفعالة بالمسابقات العلمية الداخلية والقمية والدولية.
وأكد الدكتور عصام فرحات أن أولي الأنشطة للمبادرة قد نظمت على مدار يومين متتابعين بتنظيم عدد من الزيارات واللقاءات العلمية ذات الطبيعة الخاصة مع قامات علمية من الجامعة والتي بدأت بزيارة للمعمل المركزي للتحاليل الدقيقة والنانو تكنولوجي لعدد 45 طالبًا.

وخلال الزيارة استعرض الدكتور حمدي فرغل، أستاذ الفيزياء بكلية العلوم، والمدير التنفيذي للمعمل المركزي، أهم ما يمتاز به المعمل من أجهزة التحاليل الدقيقة للعينات العلمية، وما يمكن أن يقدمه لخدمة المجتمع في مجال الصناعة، وأبحاث المواد، والتربة، بوحداته المختلفة.
واستمع الطلاب خلال الزيارة لشرح مفصل من مدير المعمل المركزي، عن وحدات المعمل وما يضمه من وحدة الميكروسكوب الإلكتروني النافذ ونسب التكبير له كوسيلة تحليلية أساسية فائقة الدقة في العديد من العلوم البيولوجية بفروعها المختلفة، وأبحاث السرطان، موضحًا مهام وحدة الميكروسكوب الإلكتروني الماسح والذي يستخدم في تصوير العينات البيولوجية وغير البيولوجية، وكذلك وحدة حيود الأشعة السينية التي تحتوي على جهاز للأشعة السينية لتحليل الصخور والمعادن والمواد الكيميائية وتحديد التركيب المعدني والبلوري للمواد. 
رافق الفوج الطلابي خلال الزيارة وأشرف عليهم وليد عبد القوي مدير عام رعاية الطلاب، والدكتورة فاطمة صالح مدير إدارة النشاط الفني والثقافي والعلمي، ومحمد مختار الشاذلي مسئول النشاط العلمي.