الجمعة 23 فبراير 2024 الموافق 13 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

بروتوكول تعاون بين مركز بحوث وتطوير الفلزات وشركة كنوز مصر للرخام والجرانيت

كشكول

 

أكد الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أهمية التعاون مع قطاع الصناعة على مستوى الجامعات والمراكز والمعاهد البحثية؛ لمواجهة التحديات التنموية في مصر، وذلك في إطار تحقيق مبادئ الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، مشيرًا إلى أهمية الاستفادة من المشروعات البحثية التطبيقية في مجالات التنمية المُستدامة (رؤية مصر 2030).

وفي هذا الإطار، وقع الدكتور إبراهيم غياض القائم بأعمال رئيس مركز بحوث وتطوير الفلزات، واللواء أ.ح/ أيمن عادل حامد رئيس مجلس إدارة شركة كنوز مصر للرخام والجرانيت، بروتوكول تعاون مشترك في مجال تكنولوجيا المساحيق، بحضور الدكتورة أميمة القاضي رئيس قسم تكنولوجيا المساحيق بمعهد تكنولوجيا التصنيع بالمركز، وذلك بمقر المركز القومي للبحوث.

وبهدف البروتوكول إلى التعاون بين مركز بحوث وتطوير الفلزات وشركة كنوز مصر في تطوير منتجات مصنع مستلزمات الإنتاج  لشركة كنوز مصر للرخام والجرانيت، ومساعدة مصنع مستلزمات الإنتاج لإنشاء خطوط إنتاج جديدة حتى يتمكن من تغطية السوق المحلي وتجنب الاستيراد من الخارج، وتقديم الاستشارات الفنية والعلمية لإنشاء وحدة اختبارات وتطوير  لمصنع مستلزمات الإنتاج لشركة كنوز مصر للرخام والجرانيت لزيادة كفائة المنتج وإنتاج نوعيات جديدة بكود مصري مبتكر.

وقدم الدكتور إبراهيم غياض القائم بأعمال رئيس المركز الشكر للدكتور حسين درويش القائم بأعمال رئيس المركز القومي للبحوث لاستضافته مراسم توقيع مذكرة التفاهم والتعاون المشترك، لافتًا إلى أن مركز بحوث وتطوير الفلزات يمتلك من الكوادر البحثية المتميزة، مؤكدًا أنه يعُد صرحًا علميًا وبحثيًا ويشارك بدور رئيسي في تنفيذ رؤية الدولة 2030 للتحول نحو مجتمع معرفي مُبدع ومُبتكر للعلوم والتكنولوجيا والمعارف الداعمة لقوة الدولة ونموها وريادتها ورفاهية أبنائها.

وأضاف عياض، أن مركز بحوث وتطوير الفلزات يعمل على إجراء البحوث التطبيقية التي تهدف إلى التصدي للمشكلات الصناعية وخدمة المجتمع في العديد من المجالات، ومنها مجال تكنولوجيا المساحيق لإنتاج أحجار القطع بالألماس ومعالجة الرخام والجرانيت، مؤكدًا أن المركز يبذل قصارى جهده في التواصل المستمر مع قطاع الصناعة في مجال صناعة الرخام حتى يتسنى تحويل المُخرجات البحثية إلى حلول قابلة للتطبيق الصناعي، وصولًا إلي التصنيع المشترك لمستلزمات الإنتاج من قواطع الألماس وأحجار المعالجة والجلي.