الثلاثاء 27 فبراير 2024 الموافق 17 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تحقيقات وحوارات

عاجل.. رئيس جامعة بنها في حواره لـ«كشكول»: استراتيجية جديدة بطموحات دولية.. والأساتذة ضمن الأولويات

رئيس جامعة بنها
رئيس جامعة بنها

- إستراتيجية جديدة لجامعة بنها أولويتها العالمية والتعليم

- بدء الدراسة بجامعة بنها الأهلية بـ 4 كليات بتخصصات متنوعة

- الأساتذة والعاملون ضمن أولويات الخطة الجديدة

- هدفنا الطلاب وتأهيله لتلبية احتياجات رؤية مصر

- الطالب شريك في بناء الحاضر وتغيير المستقبل

 

قال الدكتور جمال سوسة، رئيس جامعة بنها، إن الجامعة تضع عددا من الأولويات على أجندتها خلال السنوات المقبلة، مشيرا إلى أن من ضمن الأولويات التواجد ضمن كبرى الجامعات الدولية في التصنيفات الدولية، مضيفا أن الخطة تستهدف تنمية فكر ريادة الأعمال وإدارة المشروعات.

أضاف سوسة، في حواره لـ«كشكول»، أن الخطة الجديدة طموحة في ظل توجهات الدولة المصرية بالاهتمام بتطوير العملية التعليمية وربط البحث العلمي بالصناعة والتحديات التي تواجه المجتمع، لافتا إلى أن الجامعة تعطي اهتماما كبيرا بالمشروعات الإنتاجية الصغيرة للطلاب واستثمار أفكارهم ومهاراتهم لإنجاز مشروعاتهم.

وأشار رئيس جامعة بنها، إلى أن عام 2022 شهد بدء الدراسة في 4 كليات جامعة بنها الأهلية، موضحا أن فرع الجامعة الأهلية بمدينة العبور، يضم  7 كليات، مبينا أن إنشاء الجامعات الأهلية، يستهدف تقديم خدمة تعليمية متميزة تطبق أحدث النظم العالمية مع إتاحة فرص أكبر للبرامج الدراسية البينية ومواكبة التطور المُعاصر ببرامج التعليم على المستوى الدولي والمُساهمة في تنمية المدن الجديدة.

كما أكد سوسة، أن الخطة الإستراتيجية الجديدة للجامعة تعد تجسيدا لرؤية الجامعة لسنوات مُقبلة وثمرة اجتماعات مكثفة تعكس طموحات الطلاب وأعضاء هيئه التدريس والإداريين.

 ولمزيد من التفاصيل إلى نص الحوار كاملا:

 

بداية.. ماذا عن آخر الملفات المطروحة على طاولة جامعة بنها؟

هناك خطة تعمل عليها الجامعة من الناحية الإستراتيجية والبحثية 2023 - 2030 وتسير وفقا لأسس من أجل تحقيق ما تصبو إليها، كما أنها تعكس طموحات الطلاب وأعضاء هيئه التدريس والإداريين وبمثابة خارطة طريق مستقبلية لتحقيق رؤية الجامعة ورسالتها التي تتوافق مع رؤية الدولة المصرية للتنمية المستدامة 2030.

الخطة الإستراتيجية الجديدة تتسق مع المتغيرات الجديدة بهدف إحداث نقلة نوعية لجامعة بنها ووضعها في مصاف الجامعات العالمية، والعمل على التحول الرقمي وتنمية روح الابتكار واقتصاد المعرفة بما يدعم تحقيق أهداف إستراتيجية التنمية المستدامة ورؤية الدولة وتحديث البرامج التدريبية التي تؤهل الخريج لسوق العمل والتدريب على المشروعات الإنتاجية الصغيرة واستثمار أفكارهم ومهاراتهم لإنجاز مشروعاتهم.

- من الناحية التعليمية داخل جامعة بنها في الترم الثاني؟

العملية التعليمية في جامعة بنها تسير بشكل منضبط دون أي معوقات، وفقا للخريطة الزمنية التي حددها المجلس الأعلى للجامعات للعام الدراسي، ومن المقرر أن يبدأ الطلاب في الكليات امتحانات منتصف الترم الثاني «ميدتيرم»، خلال الأيام المقبلة، كما أن الكليات انتهت من إعلان نتائج امتحانات الترم الأول.

شهد العام الدراسي الحالي، بدء الدراسة في 4 كليات في جامعة بنها الأهلية، ضمن إستراتيجية الدولة لإنشاء عدد من الجامعات الأهلية الجديدة المنبثقة عن الجامعات الحكومية، والتي تم تصميمها بمعايير عالمية، بهدف تحقيق خطة الدولة لتطوير منظومة التعليم العالي، وتقديم خدمة تعليمية متميزة تطبق أحدث النظم العالمية مع إتاحة فرص أكبر للبرامج الدراسية البينية، ومواكبة التطور المُعاصر في برامج التعليم على المستوى الدولي، والمُساهمة في تنمية المدن الجديدة.

الجامعة تقدم في مرحلة التشغيل الأولى العديد من البرامج الدراسية الجديدة من بينها، «برامج القطاع الطبي، وتضم «برامج المعلوماتية الطبية الحيوية، وطب وجراحة الفم، والتكنولوجيا الحيوية الجزيئية، وتكنولوجيا الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية، وتكنولوجيا المُختبرات الطبية، والتصوير الطبي»، كما يضم القطاع الهندسي برامج «هندسة البناء، وتنسيق حدائق معمارية، وإدارة البناء المستدام والمباني الخضراء، وتخطيط المدن والأماكن العامة، وتطوير البرامج والتطبيقات، وهندسة الميكاترونكس والأتمتة، والذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، وهندسة نظم الاتصالات، والهندسة الطبية، واللغويات الحاسوبية، والواقع الافتراضي والمعزز، وبرنامج هندسة التصنيع - إدارة الإنتاج، والإسكان والتنمية الحضرية، وإدارة المشروعات، وعلم تحليل البيانات»، أما قطاع العلوم الإنسانية فيضم برامج (تطوير الأعمال، والتسويق الرقمي، والأعمال الإلكترونية، والاقتصاد الحسابي، وإدارة الأعمال والعلاقات الدولية، والعملات الرقمية».

جامعة بنها الأهلية تقدم عددا من البرامج الدراسية من خلال 4 كليات وتقع الجامعة على مساحة 37 فدانًا، وتم تجهيزها بمستوى جامعات الجيل الرابع، وبتكلفة تقديرية بلغت في مرحلتها الأولى 3.2 مليار جنيه، وتم الانتهاء من أعمال المباني الرئيسية، وكذلك الانتهاء من التشطيبات الداخلية وقد تم توفير التجهيزات الفنية بالجامعة، وهى تضم العديد من المباني ومنها، الإدارية والأكاديمية الخاصة بالقطاعات «الطبية والهندسية، والعلوم الإنسانية»، ومباني المعامل والورش، وكذلك المناطق الترفيهية والرياضية.

كما أن الجامعة تنفذ العديد من الأنشطة للطلاب والطالبات على مدار العام، زيارات ميدانية لتدريب الطلاب والطالبات داخل المصانع لصقل خبراتهم ومهاراتهم، والاهتمام بتطوير مستوى الطلاب والتوعية المستمر لهم من خلال الندوات التثقيفية المتنوعة في كافة المجالات، والطالب شريك في بناء الحاضر وتغيير المستقبل نحو الأفضل وهو أهم جزء في منظومة التطوير، وخطة الجامعة تقوم على خلق بيئة أكاديمية فريدة قادرة على التأثير الإيجابي بشكل أو بآخر في طبيعة العملية التعليمية وجعل المرحلة الجامعية خطوة على الطريق نحو الدخول بقوة لسوق العمل والحياة العملية.

ماذا عن الدور المجتمعي لجامعة بنها؟

جامعة بنها لها دور مجتمعي كبير ومهم، حيث شاركت في المبادرات الرئاسية، التي تستهدف المواطن المصري، مثل (حياة كريمة – القوافل الطبية بقرى المحافظة – صنايعة مصر- جامعة الطفل – التشخيص عن بعد)، بالإضافة إلى القوافل التوعوية والثقافية، بالإضافة إلى العمل على توفير احتياجات المجتمع القليوبي من ناحية الصناعة وعمل رصد لمشكلات تواجه قطاع الصناعة فى المحافظة، وزيارة المصانع بالمناطق الصناعية في الخانكة والشروق والعبور وفى بنها، لكسب ثقة رجال أعمال وتوطيد العلاقة بين الجامعة والصناعة لحل المشكلات.

وتشارك بفاعلية في المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، لتطوير قرى الريف المصري من خلال القوافل الشاملة للقرى الأكثر احتياجًا وصرف العلاج المجاني للمرضي، وتحويل الحالات التي تحتاج إلى مُتابعة عمليات جراحية لمستشفيات الجامعة والعلاج علي نفقة الدولة بما يليق بكرامة الإنسان المصري.

 أطلقنا 69 قافلة ضمن المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بقرى مركز شبين القناطر بمحافظة القليوبية لعدد 36 قرية واستهدفت خلالها عدد (15856) حالة، كما أطلقت الجامعة 56 قافلة بالمرحلة الثانية من المبادرة بقرى مركز طوخ وقليوب والخانكة، واستهدفت خلالها 19144 حالة.

كيف تخطط الجامعة للمستقبل وظاهرة اختفاء الوظائف؟

نسعى دائما لمواكبة متطلبات سوق العمل من حيث البرامج الجديدة بالكليات للوصول إلى مستويات عالمية تتواكب مع وظائف المستقبل، ومراعاة متطلبات الثورة الصناعية الرابعة والخامسة ودعم احتياجات الدولة بما يتيح القدرة على مواجهة تحديات المستقبل، والمضي قدما نحو الجامعات الذكية حيث كان لجامعة بنها الشرف في إطلاق أول هاكاثون مصري على مستوى الدولة في موضوع المدن الذكية، ونقدم برامج وتخصصات تكنولوجيا التعليم في ضوء التحول لجامعات الجيل الرابع، والتمكين الرقمي والقدرة على التعامل مع البيانات الضخمة وتطوير أنظمة التعلم الإلكتروني، وإتاحة البرامج التعليمية الجديدة تواكب وظائف المستقبل.