الجمعة 27 يناير 2023 الموافق 05 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
مدارس

«التعليم» تدشن مبادرة إحياء المسرح المدرسى اليوم

كشكول

 

تدشن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم، بالتعاون مع وزارة الثقافة ومجموعة قنوات "مدرستنا" والشريك الإعلامي المتحدة للخدمات الإعلامية، مبادرة إحياء المسرح المدرسي والفنون بالمدارس المصرية لزيادة الثقافة العامة لفن المسرح المدرسي.

وقررت وزارة التربية والتعليم بقيادة الدكتور رضا حجازي، تدشين المبادرة يومي 7 و8 يناير بدار الأوبرا المصرية، من خلال تنظيم مسرحية "تقدر" من تأليف مدحت العدل، واخراج بتول عرفة، يشارك بها مجموعة من النجوم الصغار من تلاميذ المدارس، وهما "محمد عزازى - يوسف صلاح - منذر مهران - تيم إسماعيل - ريتال ظاظا - چنا صلاح - هنا زهران"، ونجوم تظهر لأول مرة، "إسلام خالد - بهاء سليمان - أشرف فرحات"، وبمشاركة مجموعة من الفنانين الكبار أبرزهم يسرا، حنان مطاوع، أسماء ابو اليزيد، أكرم حسني، محمد فراج، محمد الشرنوبي، وأحمد الرافعي.

مبادرة أحياء المسرح المدرسي، تهدف لأكتشاف مواهب جديدة من تلاميذ المدارس عن طريق المسرح المدرسي، وتنمية مواهب الطلاب، وإعادة تنشيط دور المسرح المدرسي في اكتشاف مواهب جديدة من أبنائنا الطلبة، فضلا عن إعادة بث الروح الفنيّة في المدارس وتنميتها لخلق جيل مثقف علميًا وفنيًا وأدبيًا، بالأضافة تقديم فرصة لصغار "لمؤلفين، الكُتاب، والفنانين"، في المدارس ليكونوا رواد الفن في المستقبل، والتغلب على المعوقات التي واجهت المسرح المدرسي، وتقديم فرص فنية تكنولوجية، لتقديم ثقافة فنية تواكب التطور العصري.

ويعد فن المسرح المدرسي،  لون من ألوان النشاط الذي يؤديه الطلاب في مدارسهم تحت إشراف معلميهم داخل الفصل أو خارجه في صالة المسرح المدرسي وعلى خشبته، ومن أهم خصائصه هو تبسيط لغة النص المسرحي ليسهل فهمها، والابتعاد عن حوادث العنف المثيرة للمشاهد، وعرض الأحداث بتـوازن فكري وإبراز الشخصيات في قوالب فنية.

من جهته، أكد الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، على أن تلقي العلم وممارسة الأنشطة المدرسية داخل المؤسسات التعليمية، عاملان أساسيان في بناء الشخصية المنشودة، ويأتي ضمن استراتيجية بناء الإنسان المصري وهي من أهم محاور رؤية مصر التنموية 2030.

وأضاف حجازي، أن وزارة التربية والتعليم مهتمة خلال العام الدراسي الحالي 2022 / 2023 بممارسة الأنشطة بمختلف أنواعها الرياضية والثقافية والفنية؛ لافتًا إلى أن هذا يسهم في اكتشاف الموهوبين ورعايتهم بالتعاون مع الوزارات المعنية، مثمنًا أهمية دور وزارة الثقافة فى التعاون مع وزارة التربية والتعليم لتنفيذ "مبادرة إحياء المسرح المدرسي والفنون بالمدارس"، مشيرًا إلى أن تعزيز التعاون بين الوزارتين يستهدف رعاية أبنائنا من الموهوبين.

وأوضح حجازي أن التربية الفنية والثقافية تمثل إحدى أهم عوامل بناء الذوق العام، مؤكدًا أن الوزارة تستهدف أن يكون المسرح للجميع ليتمكن الطلاب في مختلف المدارس على مستوى الجمهورية من ممارسة النشاط الثقافي والفني.

Advertisements
Advertisements