الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 الموافق 05 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

«الصحة» تطمئن المواطنين بشأن «الفيروس المخلوي»: ليس وباءً

كشكول

قال الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، الاثنين، إن وزارة الصحة تمتلك أدوات للرصد الوبائي للفيروسات، وكل الأمراض المعدية، ومن خلال تلك الأدوات تأكدت الوزارة أن ما يصيب الأطفال حاليًا، ويعرف بالفيروس المخلوي التنفسي، ليس فيروسا جديدا أو وباء مثل جائحة كورونا، بل هو فيروس قديم وينتشر فقط في تلك الفترة، مؤكدًا أنه ليس فيروسا خطيرا، بل مشكلته أنه سريع الانتشار.

 

وأشار الوزير في مؤتمر صحفي، الإثنين، من معهد ناصر لتوضيح الموقف الوبائي للفيروس، بحضور كبار أساتذة طب الأطفال والأمراض الصدرية، الاثنين، إلى أن وزارة الصحة لاحظت انتشارا عاليا للفيروس بين الأطفال خلال الفترة الماضية وأعراضه بسيطة، التي تشبه نزلات البرد، ولكنها تزيد من حدة أعراضه مع الأطفال حديثي الولادة، والأطفال تحت سن الـ6 أشهر.

ونوه الوزير بأن الفيروس المخلوي ينتمي لعائلة الفيروسات التنفسية التي تصيب الجهاز العلوي والسفلي، ولا يوجد مضاد حيوي معالج له ولا تطعيم أو لقاح له، وذلك نظرًا للتطور السريع لسطح وتركيبة الفيروس، لافتًا إلى أنه تم رصد خلال شهر أكتوبر ونوفمبر 1611 حالة تم تشخيصها إيجابيًا بالفيروس المخلوي، لافتًا إلى أن الفئة الأكثر تضررًا هم الأطفال من تحت سن عامين، مشيرًا إلى أن الوزارة قامت بعمل مسحات من 21 مستشفى، وناظرت الأعراض التنفسية الحادة في الأطفال المحجوزين بالمستشفيات، ولاحظنا أن 69% من الحالات ثبت أنها مصابة بـ«الفيروس المخلوي»، وأن 87% من الحالات المحجوزة بسبب الفيروس أقل من عامين.

وطمأن وزير الصحة المواطنين من الفيروس المخلوي التنفسي المنتشر حاليًا، مؤكدًا أنه فيروس قديم جدًا، وظهر منذ 1956 وهو من فصيلة من الفيروسات، التي يأتي منها الأنفلونزا والكورونا، منها فيروس التنفسي المخلوي.

ولفت الوزير إلى أن وزارة الصحة تمتلك أدوات للرصد الوبائي، ولاحظت انتشارا عاليا للفيروس بين الأطفال وأعراضه بسيطة، كما لا يوجد مضاد حيوي معالج له ولا تطعيم له، وذلك للتطور السريع لسطح الفيروس.

وعرضت الصحة فيديو توضيحيا لأعراض الفيروس المخلوي التنفسي وطرق الحماية منه، وقالت إن أعراضه تشبه نزلات البرد، ويصاب به الأطفال فوق سن عامين، ولكنها قد تتطور لتصل لالتهاب القصبات الهوئية والالتهاب الرئوي مع بعض الأطفال.

ونوهت وزارة الصحة خلال فيديو -على هامش مؤتمر وزير الصحة بشأن مستجدات الفيروس- إلى أن 2:1 طفل من كل 100 طفل يصابون بالفيروس المخلوي يحتاجون إلى نقل للمستشفى لاحتياجهم للأكسجين والمحاليل الطبية، مشيرًا إلى أن أعراض الإصابة بفيروسات الشتاء تتضمن: صعوبة التنفس، الحمى، رشح، قيء، التهاب الحلق.

وأكدت وزارة الصحة أن إجراءات الوقاية من الفيروس تتضمن غسل الأيدي، وتهوية الأماكن المغلقة، وتنظيف الأسطح، وعدم تقبيل الأطفال.

وشددت الصحة على ضرورة التوجه إلى الطبيب بمجرد ظهور أعراض الحمى على الطفل وعزله عند تأكد الإصابة لحين الشفاء، مع رفع مناعة الطفل بالتغذية الصحية والمشروبات الدافئة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements