السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

«الصحة» تُعدل «بروتوكول كورونا» للمرة السابعة.. وتحدد 3 طرق للوقاية من «جدري القرود»

كشكول


كشف الدكتور وجدي أمين، مدير الإدارة العامة للأمراض الصدرية بوزارة الصحة والسكان، عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، عن تعديل البروتوكول العلاجي لعلاج مصابي كورونا ومتحوراته، للمرة السابعة منذ بداية الجائحة حتى الآن، مشيرًا إلى أنه تمت إضافة أدوية جديدة ورفع بعض الأدوية الأخرى، حيث سيتم تدريب الأطباء عليه خلال الفترة المقبلة.

 

وأضاف أمين، اليوم السبت، أن البرتوكول العلاجي يتم تعديله بشكل مستمر وفقًا للوضع الوبائي في مصر والعالم، وفي حال ظهور أي متحورات جديدة لفيروس كورونا، متابعا: «يتم التعديل في حال ظهور أدوية علاجية جديدة تثبت فاعليتها في علاج المرضى»، لافتا إلى أن التعديل للمرة السابعة ليس نهاية المطاف ومن الوارد التعديل وفقا لمتغيرات الوضع الوبائي وبما يحقق مصالح المرضى.

وأوضح أن اللجنة العلمية لمواجهة فيروس كورونا تعكف على تحديث البروتوكول العلاجي بشكل مستمر بإضافة الأدوية التي ثبتت فاعليتها في تخفيف الأعراض وزيادة نسب الشفاء خلال الفترة الماضية، مشددا على أن الأمر ليس له علاقة بزيادة إصابات كورونا مؤخرًا، ولكن له علاقة بوجود أدوية جديدة.

ولفت مدير إدارة الأمراض الصدرية إلى انخفاض أعداد المصابين بالفيروس خلال الفترة الماضية بشكل نسبي، مشيرًا إلى أن المؤشرات الراهنة تؤكد أن معظم الإصابات الحالية تصنف من ضعيفة إلى متوسطة ولا تحتاج اللجوء إلى المستشفيات، مشددًا على ضرورة اتباع الإجراءات الوقائية والحرص على تلقي اللقاح والجرعة التنشيطية خاصة لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

وفي سياق متصل، طالبت وزارة الصحة والسكان، المواطنين بالتواصل معها، حال الإصابة بكورونا، وذلك من خلال الخط الساخن، 105 لتلقي كافة التساؤلات والاستفسارات المختلفة المتعلقة بالفيروس والعزل المنزلي، مشيرة إلى أن كافة المستشفيات مستمرة في رفع أعلى درجات الاستعداد القصوى على مستوى محافظات الجمهورية لمتابعة الموقف الوبائي للفيروس لحظة بلحظة واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على استقرار الوضع الوبائي.

وحول الوضع الوبائي الخاص بفيروس كورونا؛ أوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أنه يتم تقييم الوضع محليًا وفقًا للبرنامج القومي لترصد الأمراض المعدية، لافتًا إلى انخفاض أعداد الوفيات مقارنة بأعداد المصابين، حيث أفادت الدراسات الخاصة بالتسلسل الجيني لعينات فيروس كورونا بأن كافة الحالات المصابة مصابة بمتحور أوميكرون وسلالته الفرعية.

وأكد عبدالغفار جاهزية واستعداد كافة المنشآت الصحية التابعة لوزارة الصحة للتعامل مع المستجدات الحالية والمستقبلية للجائحة، مشيرًا إلى توجيه الوزير كافة مديري المديريات الصحية بالمحافظات بالتأكد من تدريب جميع العاملين على تنفيذ الخطط المختلفة للتعامل مع أي مستجدات خاصة بالجائحة حال الاحتياج، مع ضرورة المتابعة الدائمة لتوافر مخزون استراتيجي كافٍ من المستلزمات الطبية والأدوية الخاصة بعلاج فيروس كورونا.

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الصحة والسكان عن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة للتصدي لفيروس جدري القرود بعد تفشيه في عدد من الدول حول العالم، منها رفع مستوى الترصد والاشتباه في جميع المنافذ البرية والبحرية وأماكن الحجر الصحي، بالإضافة إلى إصدار دليل إرشادي للأطباء في جميع المحافظات لبيان كيفية تشخيصها وعلاج أي حالات تثبت إصابتها.

وجددت الصحة التأكيد على أنه لم يتم رصد أي حالات مؤكدة في مصر حتى اليوم، وأن احتمال انتشار المرض في دول الشرق الأوسط غير مرتفع.

Advertisements
Advertisements
Advertisements