رئيس التحرير
شيماء جلال

أستاذ جامعي: توقيت اقتراح الكشف النفسي على هيئة التدريس مثير للريبة

الجمعة 17/يناير/2020 - 09:01 م
كشكول
ثابت البطل
طباعة
قال عضو هيئة التدريس بجامعة حلوان الدكتور وائل كامل، أن توقيت مقترح الكشف النفسي على أعضاء هيئة التدريس الآن يثير الريبة في هدفه، فقد حدثت مواقف عديدة مؤخرا وتناولتها الميديا وبرامج التوك شو وحدث تعمد إساءة للمجتمع الجامعي، بتصدير صورة سلبية وإصدار أحكام على موضوعات لم تنتهي التحقيقات فيها بعد، بشكل فيه إساءة لسمعة مهنة الكادر الجامعي.

وأشار أن أفضل طريقة هي المتبعة الآن لتعيين المعيدين، قائلاً: "لو كان هناك ضرورة للتعديل، فيجب أولاً: تحديد ماهي مواصفات أستاذ المستقبل؟، وماهي العيوب الحالية التي ظهرت منذ تطبيق قانون ٧٢؟، فلابد أن يتوافر في المعين لأستاذ جامعي الثقافة العامة واللغات، وألا ينغلق على تخصصه، وأن يكون لديه ثبات انفعالي وشخصية اجتماعية لا تعاني من أي مشكلات نفسية.


واقترح كامل إجراء اختبار كمبيوتر ببنوك أسئلة لا دخل للعنصر البشري فيه يكون محتواه على غرار اختبارات الالتحاق بالسلك الدبلوماسي، في اللغات والثقافة التخصصية والثقافة العامة، مع إضافة اختبارات نفسية لقياس رد الفعل في مواقف تعليمية واجتماعية مختلفة مع قياس IQ "مستوى الذكاء"، وضرورة أن تكون كلها اختبارات كمبيوترية ببنوك أسئلة يصعب معرفة محتواها أو تسريبها, وتظهر النتيجة فورية ويتم المفاضلة بين الثلاثة أو الخمس أوائل بناء على درجاتهم في تلك الاختبارات.


وكان الدكتور عبد العظيم الجمال، أستاذ المناعة والميكروبيولجي بجامعة قناة السويس، قد اقترح خصوع من يلتحق للعمل بهيئة التدريس بالجامعات لعدة اختبارات.

وقال عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أتمني أن يخضع من يريد الإلتحاق أولا لاختبارات نفسية لضمان سلامة قواه العقلية والنفسية، فللأسف هناك من هم خطر على الطلاب وعلى النابغين من شباب أعضاء هيئة التدريس.

وأكد أن فتح باب الوساطة في التعيين في العقود السابقة مع التوسع في إنشاء كليات جديدة تسبب في تواجد أمثال هؤلاء، بل و تحكمهم في مصائر الكثيرين من النابغين وهم يعانون من الضحالة العلمية  والفقر الاخلاقي، ولا يمتون بصلة للبحث العلمي أو العملية التعليمية، لذا فلابد للتعيين على أساس التفوق


ads