رئيس التحرير
شيماء جلال

بين التعليم والنقابة.. أزمة عجز المُعلمين "رايح جاي"

السبت 09/نوفمبر/2019 - 03:54 م
كشكول
شيماء منصور- محمود الشريف
طباعة

يبدو أن الاتهامات المتبادلة بين وزارة التربية والتعليم ونقابة المهن التعليمية لن تتوقف, وكلاهما يلقى اللوم علي الآخر في التسبب بعجز المُعلمين في المدارس.

ويرصد "كشكول" في التقرير التالي الأزمة التي تسببها تصريحات الوزير خلال إحدى الندوات.

المدرسين تحولوا للعمل الإداري وتسببوا في عجز

صرح الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أن التعليم به إرث كبير من المشكلات المستعصية منذ ٧٠ عامًا وأكثرها وأكبرها حجمًا وصعوبة هى تحول مجموعة كبيرة من المعلمين على مدار سنوات كثيرة إلى العمل الإدارى وترك عملهم الأساسى كمعلمين داخل الفصول يؤدون مهنة سامية لتربية الأجيال.

وأشار "شوقي" خلال مشاركته بفعاليات مؤتمر التنمية المستدامة، إلى أن الوزارة عندما حاولت  إرجاعهم إلى عملهم الأصلى داخل الفصل كمعلمين لحل أزمة العجز فى تخصصات معينه وصعوبة إمكانية التعيين فى المرحلة الحالية لعدم توافر الدرجات الوظيفية بالدولة، فقد قاوموا الرجوع إلى أماكنهم الأصلية ولم يتعاونوا مع الوزارة لسد العجز داخل المدارس وساقوا عليها الوسطاء من أجل البقاء فى أماكنهم.

جعلنا شماعة لأخطائه

في الجانب الآخر، أكد إبراهيم شاهين وكيل أول نقابة المعلمين، أن حديث الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، عن أن الوزارة بها إرث كبير من المشكلات المستعصية منذ ٧٠ عامًا وأكثرها وأكبرها حجمًا وصعوبة هي تحول مجموعة كبيرة من المُعلمين على مدار سنوات كثيرة إلى العمل الإدارى وترك عملهم الأساسي كمُعلمين داخل الفصول، غير موفق وجانبه الصواب، مشيراً إلى أن الوزير لا يجد من يشرح له هذا الأمر بالتفصيل وليس لديه استعداد أن يستمع.

وقال شاهين في تصريحات خاصة لـ"كشكول"، إن من يتواجد من المُعلمين في الإدارات والمديريات لهم أهمية لا غنى عنها ولا تقل أهميتهم عن زملائهم المتواجدين داخل الفصل، مستنكراً قيام الوزير بإلقاء مشكلة العجز عليهم وجعلهم شماعة لتعليق الأخطاء التي يقع بها.

وشدد وكيل أول نقابة المُعلمين على أن حديث الوزير يضع المُعلمين كأنهم طرف خصومة مع أنهم وجه العملة الآخر للوزارة، مستطرداً: "لكن الوزير لم ولن يجلس مع أي طائفة من المعلمين، لأنه لا يستطيع مواجهتهم".

ولفت إلى أنه عندما يعقد اجتماع للوزير مع مديري الإدارات ووكلاء الوزارة يكون هنالك تعليمات بعدم المناقشة وأن يستمعوا فقط.

ads