اجتماعات "عبد الغفار وشوقى".. تفشل في إيجاد حل لـ"التحويل الجغرافي"

الجمعة 12/يناير/2018 - 05:37 م
كشكول
طباعة

وفق تصريحات المسئولين بوزارة التعليم العالي، فإنه حتى الآن العمل بقواعد التوزيع الجغرافي سارية، ولم تشهد الفترات السابقة مناقشة أي قواعد جديدة خاصة بالتنسيق، كما أن العامين الماضيين جرى العمل بمبدأ التوزيع الجغرافي بعد أزمة طلاب كليات القمة، والتحويلات الخاصة بتقليل الاغتراب.

ورغم محاولة البحث عن بديل لـ"التوزيع الجغرافي" في اجتماعات الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مع الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، حول قواعد القبول بالجامعات، وتعديلها للوصول للنظم المثلى للتطبيق من بين نظم دول العالم، إلا انها لم تأت بجديد لحل مشكلات التوزيع الجغرافي.


ومن جهته يرى، الدكتور أشرف حاتم، أمين المجلس الأعلى للجامعات السابق، أن قرار المحكمة الإدارية العليا، هو قرار يطبق لمصلحة الشخص المتظلم نفسه، فالأحقية وفق الحكم له وحده، دون إلزامية بتنفيذه على الجميع، موضحا أن الطالب بعد الحصول على الحكم، عليه الذهاب إلى الوزارة أو اللجنة العليا للتنسيق لتقديم الحكم والمطالبة بتنفيذه.

ويوضح حاتم، لـ"كشكول"  أن حكم المحكمة الإدارية الذي صـدر بأحقية الطالبة، "ندى عبدالفتاح على" في انضمامها لكلية الصيدلة، فرع أسيوط، بدلا من كلية العلوم التي رشحها لها مكتب تنسيق القبول بالأزهـر بإحدى كليات الوجه البحري ليس حكما عاما، ولا يطبق كمبدأ قانوني، فقرار المحكمة الإدارية في هذه الحالات "شخصي".مؤكدا أن الوزارة أما أن تنفذ القرار وهو ليس إلزاميا، أو تطعن عليه وتلجأ للاستشكال.

ads
هل تؤيد نظام الثانوية العامة

هل تؤيد نظام الثانوية العامة
ads
ads
ads