رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
شيماء جلال

تفاصيل الجامعة الكندية بالعاصمة الإدارية الجديدة

الثلاثاء 17/أبريل/2018 - 02:12 م
كشكول
إسراء جمال ـ محمود عبدالجواد - أحمد كمال
طباعة

افتتح الدكتور مجدي القاضي رئيس الجامعة الكندية في مصر، أولى فروع الجامعات الأجنبية بالعاصمة الإدارية الجديدة وهي University of Prince Edward “UPEI”، لتقديم برامجها في فرع هندسة الطاقة المستدامة، والذي يعتبر من أحدث التخصصات الهندسية في العالم والذي يواكب الخطة الطموحة لمصر والمنطقة العربية في هندسة التصميم الصناعي والإنشائي.

وذلك بحضور اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة المصرية، والسفير الكندي والعديد من الشخصيات الرسمية في مصر ووفد الجامعة الكندية المكون من رئيس مجلس الأمناء Mr. Pat Sinnott ، رئيس الجامعـة Prof. Alaa Abdel-Aziz، وعميد كلية العلوم Prof. Deborah MacLellan، ومديرة العلاقات الدولية Ms. Barbara Campbell، ونائب رئيس الجامعة للشئون المالية والادارية Ms. Jackie Podger، وعضو مجلس الأمناء Ms. Margo Thompson.

من جانبه، قال الدكتور علاء عبدالعزيز رئيس جامعة الأمير إدوارد UPEI، إن الجامعة لديها كلية للهندسة تعد فريدة من نوعها، حيث يتفاعل الطلاب مع الصناعة من اليوم الأول للدراسة، مشيرًا إلى بداية المشروعات البحثية والتطبيقية من الفرقة الأولى للدراسة.

وأضاف عبدالعزيز، خلال كلمته فى الافتتاح المبدئي لأولى فروع الجامعات الأجنبية بالعاصمة الادارية الجديدة وهي University of Prince Edward “UPEI”، أن برنامج هندسة الطاقة المستدامة بالكلية، المقرر دراسته بحرم الجامعة بالعاصمة، يعتبر من أحدث التخصصات الهندسية في العالم، ويواكب الخطة الطموحة لمصر والمنطقة العربية في هندسة التصميم الصناعي والانشائي، كما يعد الأول من نوعه والمصنف حاليًا رقم 1على العالم.

وأوضح عبدالعزيز، أن معايير القبول بالجامعة الجديدة يأتي وفق المجموع العام لطلاب الثانوية العامة المصرية، بالإضافة لاختبارات القبول في مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء، والتي سيدرس الطالب بعض موادها قبل الامتحانات للتأكد من تأهله للدراسة بالجامعة، مشيرا إلى أن المصروفات الدراسية بالدولار، وتقدر بـ14 ألف دولار الكندي، وبالمعدل المصري 150 إلى 200 ألف جنيه سنويًا.

وأشار عبدالعزيز، إلى أنه في حالة حصول الطالب سواء مصري أو أجنبي على منحة من الجامعة الكندية UPEI  سيدرس بالحرم الجامعي المعلن به تلك المنحة، ولا يوجد قابلية لتحويل الطالب الحاصل على المنح من حرم جامعي في دولة لأخرى، موضحا أن ترتيب الجامعة بشكل عام ما بين الخامس والعاشر عالميًا، إلا أن هناك تخصصات  ترتيبها متقدم جدًا لقوة برامجها.

وفى صعيد أخر، قال الدكتور مجدي القاضي رئيس الجامعة الكندية في مصر، إن قانون الاستثمار 72 الجديد يسمح لشركة كانويل بإنشاء جامعة، وكذلك الإشراف عليها، ومن ثم دور الجامعة الكندية في مصر يكمن في الإشراف فقط الإداري وليس الأكاديمي، مؤكدًا أن الجامعة الأم لها الإشراف الأكاديمي بالكامل على فروعها.

وأضاف القاضي، أن هذا القانون تمت الموافقة عليه من مجلس النواب، وينص على وجود اتفاقية مع جامعة دولية بتصنيف متقدم عالميًا، وأعضاء هيئة التدريس من الجامعة الأم، بنسبة 50% من الإجمالي والباقي من المصريين، وتكون الشهادة  والدرجة الأكاديمية الصادرة من الجامعة الأم أيضًا.

وأوضح رئيس الجامعة الكندية فى مصر، أن مجلس أمناء فروع الجامعات الكندية بالعاصمة الإدارية الجديدة يتكون من لفيف من خبراء التعليم في مصر بالإضافة إلى ممثل عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مشيرا إلى أن الجامعة الكندية فى مصر ليست معافاة ضريبيًا فهي تدفع 25% من الإجمالي العام من ميزانية الجامعة.

وأشار القاضى، إلى أن تسليم أول مبنى خاص بهذه الجامعة يمثل فروعها فى حرم الجامعات الست الكندية التى ستكون ضمن الحرم الجامعى لهذه الجامعات فى العاصمة الإدارية الجديدة، موضحا أن هذا تجهيزا لبدء قبول الطلاب بفرع الجامعة الجديد اعتبارا من شهر يونيو المقبل وبدء الدراسة فى شهر سبتمبر ٢٠١٨.

وتابع القاضى، أن مشروع إنشاء الجامعة الكندية فى مصر، تعد فرصة فريدة لتواجد فروع الجامعات كندية في مصر وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، موضحا أن شركة كانويل كندا، الشركة الرائدة في مجال الاستشارات التعليمية والخدمات الإدارية لمقدمي التعليم، تهدف إلى إنشاء جامعة كندا بمصر (UCE) على مساحة 30 فدان في العاصمة الإدارية الجديدة في مصر، وتكون بمثابة مضيف للجامعات الكندية الدولية لتواجد فروع لها في مصر مع وجود الدعم الكامل من الحكومة المصرية والحكومة الكندية، بما في ذلك دعم الشئون الخارجية بكندا وكذلك السفارة الكندية فيمصر.

وأشار القاضى، إلى أن شركة كانويل كندا، اعتمدت على تجربتها المتميزة في إنشاء نموذجها الناجح وهو الكلية الكندية الدولية بالقاهرة CIC، في التقدم بمقترح إلي السلطات المصرية والكندية في أوائل عام 2016 بمشروع إنشاء الجامعة الكندية، موضحا أن الشركة تخطط إلي افتتاح الجامعة في سبتمبر 2018 حيث ستشمل الجامعة الكندية فى مصر على 6 كليات هي "كلية الهندسة، كلية الدراسات المهنية، كلية إدارة الأعمال، كلية العلوم الإنسـانية والدراسات الاجتماعية، وكلية الصيدلة".

وأكد القاضى، أن الجامعة الكندية بمصر، تنفرد بكونها المركز الإقليمي للتعليم العالي الكندي المتميز في مصر، وستعتمد إستراتيجية التسـويق للجامعة على النمو الإستراتيجي، وذلك فيما يتعلق بالتوجه والعمل على التطوير الجاد للسوق، وبمستوى إستراتيجية المؤسسة طويلة المدى، موضحا أن الاعتراف الإقليمي والعالمي وكذا فريق الإدارة المميز والأسعار التنافسية يساهم فى الاعتراف بالدرجات العلمية الكندية، وتغطية العديد من المجالات التعليمية في تحقيق النجاح للخطة طويلة المدى لإستراتيجية الجامعة الكندية في مصر، وتؤدي هذه العوامل مجتمعة إلي وضع الجامعة الكندية بمصر ضمن الجامعات الإقليمية للتعليم العالي، والتي تهدف إلي جذب 50% من الجسم الطلابي من إفريقيا والشرق الأوسط.                                   

وقال رئيس الجامعة الكندية فى مصر، إن الجامعة سوف تكون الخيار المفضل للطلبة القادمين من "دول الخليج العربي والسـودان وكينيا ونيجيريا"، وبعض البلاد الأفريقية الأخرى، والذين يبحثون عن التعليم الكندي المتميز، مشيرا إلى أن تلك الشراكة سوف تساهم في إتاحة الفرصة للجامعة الكندية كي تدار بواسطة فريق إدارة كندي يخضع لمعايير الجودة الخاصة بالجامعات الكندية المشاركة، هذا بالإضافة إلي إمكانية حصول خريجي الجامعة الكندية على شهادة كندية معتمدة ممنوحة من أحد الشـركاء الكنديين، وسوف تخضع عمليات القبول والتخرج لهذه البرامج إلي القواعد والمعايير الخاصة بالجامعة الكندية.

وأكد القاضى، أنه تم توقيع العديد من الاتفاقيات مع بعض الجامعات الكندية خلال العام الحالي لتلبية احتياجات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من هذه الجامعات "كارلتون، ميموريال، فانكوفر ايلاند والأمير إدوارد"، مشيرا إلى أن الجامعة الكندية ستشمل على 8 مباني، يخصص 7 مباني منهم للأغراض التعليمية.

 

 

ads
ads
هل تؤيد نظام الثانوية العامة

هل تؤيد نظام الثانوية العامة
ads
ads
ads