رئيس التحرير
شيماء جلال

الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بـ"الفيروس الغامض"

السبت 25/يناير/2020 - 12:33 م
أرشيفية
أرشيفية
منة الله عبدالرحمن
طباعة
حذرت منظمة الصحة العالمية، من فيروس" الكورونا" بعد ظهورة وانتشارة بدولة الصين، حيث ارتفعت حالات الإصابة بهذا المرض داخل الصين مما أدى لقتل العديد من المواطنين، بل تعدى الوضع إلى انتشاره بين الأطباء نفسهم وأدى إلى وفاة أحدهم نتيجة نقل العدوى له من أحد المصابين.

وتدور التساؤلات حاليًا، حول الأعراض التي تشير إلى الإصابة بمرض "الاتهاب الرئوي الشرق أوسطى"، والذي يعرف بـ"فيروس كورونا"، وما إذا كان هناك علاج محدد لهذا الفيروس من عدمه.

الدكتورة هاله فؤاد أستاذ، طب الأطفال، ومدير مستشفى أبو الريش الياباني سابقًا، قالت إنه لا يوجد مصل لهذا النوع من المرض، أو أي علاج محدد يمكن أن يحصل عليه المصابين بـ"كورونا".

وأوضحت "فؤاد"، في تصريحات خاصة لـ"كشكول"، إلى أن أعراض الإصابة بالفيروس تتشبه نزلات البرد من "ارتفاع في درجة حرارة الجسم، مع وجود التهاب في الأنف ويصاحبه السيلان، العطس والسعال بشدة وبشكل مستمر، والشعور بآلام في العضلات وعظام الجسم بشكل كبير، ألم شديد في الحنجرة وعدم القدرة على الكلام، والصداع المزمن، مع ضيق في التنفس، والإسهال الشديد".

وأشارت أستاذة طب الأطفال، إلى أن هناك بعض الإجراءات الوقائية التي يجب الحرص عليها لتجنب الإصابة بالمرض، وهى، "الاعتناء بالنظافة الشخصية، والحرص على غسل اليدين بالماء والصابون خاصهً بعد السعال والعطس مباشرةً، مع تجنب ملامسة الفم والأنف والعينين بالأيدي".

وأكدت أنه يجب ألا يتم الاحتكاك والتعامل مع الأشخاص المصابين بأي فيروس خاصة أن كورونا مُعدي، وينتقل بين الأشخاص"، مشددة على ضرورة وضع كمامات الأنف في الأماكن المزدحمة، وتجنب التواجد في الزحام قدر الإمكان.

أما عن طرق الوقاية التي يجب أن تتم داخل الأماكن المزدحمة كالمدارس أشارت "فؤاد"، إلى أنه بجانب ما تم الإشارة إليه سالفًا من احتياطات، يجب أن يتم أخذ الاحتياط من قبل الأمهات بعدم إرسال الأبناء إلى المدارس، حال إصابتهم بنزلات برد، وأن يكون هناك تهوية جيدة للفصول، والحرص على النظافة بشكل مستمر، والتعقيم الدوري لمواجهة أي فيروسات محتمل انتشارها.

ads