رئيس التحرير
شيماء جلال

مفاجأة.. المستندات تثبت تعمد أستاذ "عين شمس" رسوب طالبة والجامعة توقف التنفيذ

الأربعاء 22/يناير/2020 - 09:17 م
كشكول
ثابت البطل
طباعة
أرسلت رئيس قسم علم التفس بكلية الأداب جامعة عين شمس، الدكتورة رشا عبد الفتاح، إلى الاستاذ الدكتور عبد الناصر حسن وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث، بشأن تقرير اللجنة الثلاثية المشكلة من القسم لإعادة رصد درجات  الطالبة أسماء علاء الدين بعد أن تعمد عضو هيئة تدريس بالكلية بعدم إعطائها الدرجات المستحقة وبناء عليه رسبت في المادة.

وجاء نص الخطاب الذي ينفرد "كشكول" بنشر صورة منه" بناء على خطاب سيادتكم بشأن شهادة الطالبة و تقرير اللجنة الثلاثية  المشكلة من السادة الأساتذة الأستاذ الدكتور محمود السيد أبو الليل، الاستاذ الدكتور فتحي مصطفى الشرقاوي، والأستاذ الدكتور رزق سند ابراهيم ليلة، وذلك  لإعادة فحص كراسة إجابة الطالبة أسماء علاء الدين، بقسم علم النفس في مادة أسس و فنيات الإرشاد النفسي، المقيدة في دبلوم الخدمة النفسية نظام الساعات المعتمدة، للعام الجامعي 2018/2019 بناء على اقتراح مجلس قسم عام علم النفس، موافقة لجنة الدراسات العليا بتاريخ 29/12 2019، قررت اللجنه الأتي:  أن الدرجة الخاصة بكل من السؤال الأول والثاني ملائمة لطبيعة الإجابة، أما السؤال الأخير والذي اتصل بنظرية العلاج المعرفي السلوكي وكيفية الاستفادة منها في عمليه الإرشاد النفسي مع شرح موضح لحاله توضح ذلك، ترى اللجنة أن الدرجة الممنوحة لا تتناسب مع طبيعه السؤال، وأن الدرجة المستحقة للطالبة 40 درجة من 50 تقريباً.

 وقد تم رفع تقرير اللجنة الى الأستاذ مصطفى مرتضى القائم بأعمال عميد الكلية والذي قام برفع الأمر للاستاذ الدكتور عبد الناصر سنجاب نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا، عرض الأمر على المستشار القانوني لجامعة الذي رأى أنه طلما تم تصحيح كراسة الطالبة وجمع درجاتها صحيح، والورقة مصححة بالكامل، لا يجوز إعاده تصحيحها إلا بدعوى قضائية أمام محكمة القضاء الاداري،  وبمعرفه جامعه أخرى، ومن ثم كل ماتم من الكلية باطل، ومن ثم تظل درجة الطالبة كما هي والأمر  معروض على سيادتكم الإبلاغ الطالبة بالنتيجة.

وكان "كشكول" أول من فجر قضية أسماء علاء الدين ونشر صورة قرار محضر قرارات مجلس كلية الأداب جامعة عين شمس، الصادر بتاريخ١٦/١٢/٢٠١٩، والذي ينص على موافقة القسم على تشكيل لجنة ثلاثية محايدة من أساتذة القسم لفحص كراسة الإجابة الخاصة بالطالبة".

وكانت أسماء علاء الدين عضو اتحاد كتاب مصر، والمسجلة بالدراسات العليا بكلية  الأداب جامعة عين شمس، أكدت إن هناك تعنت من قِبَل كلية الأداب جامعة عين شمس، فقد تعمد أحد الأساتذة بالقسم ترسيبها في مادته أثناء قيامها بدراسة دبلومة الأكلينكي من كلية الآداب جامعة عين شمس، وجاءت تقديراتها في جميع المواد ما بين جيد جدًا وامتياز.

وأضافت تقبلت النتيجة في المرة الأولى وأديت امتحان الدور الثاني بهدوء، دون إثارة مشاكل رغم علمي بعدم عدالة رسوبي قياسًا على إجاباتي التي أعرفها جيدًا، وأديت امتحان الدور الثاني بهدوء وتركيز وأنا على ثقة من النجاح بعد انتهائي منه، لتفاجئني النتيجة بعدها برسوبي للمرة الثانية، ما كان مثيرًا للشك حينها أن الأستاذ الذي أصر على رسوبي في مادته زميل في المستشفى التي أعمل بها، وصدر له كتاب اشتركنا في تأليفه سويًا وحدث بيننا اختلاف كنت أعتقده اختلاف طفيف لن يفسد للود قضية ولكن الواقع كان مختلف.

تم تشكيل اللجنة وبالفعل أقرت بحقي في ثلاثين درجة تقريبًا حرمت منها، وغمرتني السعادة برجوع حقي أخيرًا وبقي اعتماد قرار اللجنة عن طريق المستشار القانوني، لا أدري لماذا والشأن علمي بحت، ثم اعتماد النتيجة من إدارة الجامعة وحصولي على حقي "الشهادة".

بعد مماطلة لثلاثة أسابيع لا أدري سببها وتدخل أحد الأساتذة غير المختصين إداريا "أحتفظ بالأسماء"، تم رفع التقريرعن طريقه للمستشار القانوني ثم إبلاغي برفض اعتماد قرار اللجنة المحايدة، وكان الرد، "قولوا لها تروح ترفع قضية".

مفاجأة.. المستندات تثبت تعمد أستاذ "عين شمس" رسوب طالبة والجامعة توقف التنفيذ
مفاجأة.. المستندات تثبت تعمد أستاذ "عين شمس" رسوب طالبة والجامعة توقف التنفيذ
ads