رئيس التحرير
شيماء جلال

اليوم.. انطلاق حملة "حياتك أمانة" الأزهرية لمواجهة الانتحار

الجمعة 06/ديسمبر/2019 - 09:39 ص
كشكول
محمود علي
طباعة

يطلق مجمع البحوث الإسلامية، اليوم الجمعة، حملة توعوية موسعة، في كل محافظات ومدن وقرى الجمهورية ولمدة أسبوع، بعنوان: "حياتك أمانة حافظ عليها"، من خلال التوعية اليومية على مستوى المدارس والمعاهد والجامعات ومراكز الشباب والتجمعات السكانية ودور الثقافة والمقاهي والمصالح الحكومية، فضلا عن الرسائل الإلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى أكبر عدد من الجماهير وحمايتهم من الاستسلام لعوامل اليأس وفقدان الأمل، وتحذيرهم من خطورة التفريط في أنفسهم أو تعريضها لأنواع المخاطر المختلفة.

يأتي ذلك في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بتكثيف الجهود التوعوية والانتشار بين الناس وتحذيرهم من المخاطر الفكرية المتنوعة.

وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير عيّاد، إن برنامج عمل الحملة يستهدف تحذير الشباب من الاستسلام لكل ما من شأنه أن يعرض حياتهم للخطر أو يصل بهم إلى التفكير الخاطئ الذي يستدرجهم لإهلاك أنفسهم وتدمير مستقبلهم، حيث تركز الحملة على طرح الحلول وتقديم روشة علاجية لمواجهة المشكلات المجتمعية التي قد تؤدي إلى مثل هذه الأمور، وعقد مناقشات حيوية مع المواطنين من خلال استعراض نظرة الإسلام لهذه الظاهرة الخطيرة والرؤية الشرعية فيها.

أضاف عيّاد أن الحفاظ على النفس الإنسانية إحدى مقاصد الشريعة الضرورية الخمسة، أي من المقاصد التي بها قوام الدين والدنيا، بحيث إذا فقدت كلها أو بعضها ترتب على ذلك فساد العباد والبلاد، ولهذا وجب المحافظة عليها وعدم المساس بها.

أوضح الأمين العام أن المسئولية الاجتماعية تقتضي منا جميعا الوقوف في وجه هذه الظاهرة الخطيرة، لأن التعدي على النفس بأي وسيلة تعديًا غير مشروع، ولا شك أنها ظاهرة منكرة ومرفوضة وغريبة على مجتمعاتنا الإسلامية المصونة بتعاليم الشرع الحنيف، ومن ثمّ كان من الضروري والواجب علينا أن نشير إلى موقف الإسلام الصحيح والواضح من هذه الظاهرة.

وأشار إلى أن البرنامج يستهدف التوعية الشاملة لجميع أفراد المجتمع بما يناسب الفئات العمرية والفكرية المختلفة، ويعمل على الحفاظ المجتمع المصري، والتركيز على أهمية وعي الشباب بالتحديات المختلفة والقدرة على تخطيها، وبث الأمل في نفوسهم من خلال التطلع للمستقبل ومواجهة كل ما من شأنه أن يدعوهم للإحباط وفقدان الأمل.

الكلمات المفتاحية

ads