رئيس التحرير
شيماء جلال

بعد انتحار طالب الهندسة.. استشاري يكشف طرق علاج "الاكتئاب السوداوي"

الإثنين 02/ديسمبر/2019 - 02:18 م
كشكول
منة الله عبدالرحمن
طباعة

أكد الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، أن تعدد حالات الانتحار التي نشهدها الآن تسمى بـ"الاكتئاب السوداوي" وهو عبارة عن وجود هلاوس سمعية في الفصام تأمر الشخص المصاب بها بالانتحار، مشيراً إلى أنه مرض من الأمراض المستعصية التي لا يجد استجابة علاجية شأنها شأن الإيدز والأورام.

ولفت "فرويز" إلى أن للمراهقين العصابيين أي "القلوقين"مجرد تعرضهم لأي ضغوط عاطفية أو حياتية أو اقتصادية أو تعليمية، أول شيء يفكر فيه هو الانتحار للتخلص مما يعانون منه من مشاكل نفسية أو عاطفية أو تعليمية، مشدداً أن هذا يسمي تدهور سن المراهقة.

وأشار استشاري الطب النفسي، إلي أنه إذا نجح الانتحار توفاه الله، وإذا فشل لا يعيده إلا بصورة مبسطة للفت الانتباه فقط، قائلاً:"لا تعتبروا تفكيرهم شيطاني بل هو إنسان لم يجد حلول ولم يعالج".

وأوضح "فرويز" أن من أحد العلاج النفسي السريع للتخلص من الأفكار الانتحارية" دخول المستشفي اجباري.

1- دخول غرفه عزل مخصصة.

2- رسم قلب.

3- تحليل كلي وكبد.

4- عرض باطنة.

5- ٦جلسات كهربا بعد موافقة المجلس الأعلى للصحة النفسية.

ولفت إلى أن كل هذه الأشياء متوفرة ولكن الكثير من الأشخاص يتجاهلونه، فالعلاج النفسي هو الحل الأمثل والوحيد، موجهاً نصائح للوالدين، قائلاً:"الحل التواصل مع أبنائكم واحتواءهم، والتحدث معهم ولا تقللوا من أفكارهم  ولا تستهزءوا منهم، حتي لا تتملك عليه فكرة الانتحار".

وشدد "فرويز" على أنه لابد أن نقوم بعمل توعية لهؤلاء الشباب للتخلص من هذه الأفكار التي تراودهم للتخلص من حياتهم، قائلاً:"العلاج النفسي، كما ذكر النائب العام عالجوا أولادكم عند متخصصين نفسيين".

الكلمات المفتاحية

ads