رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
شيماء جلال

"المعالجة الإعلامية للرئاسة"..رسالة دكتوراه بإعلام القاهرة

الجمعة 23/مارس/2018 - 12:24 م
كشكول
أحمد كمال
طباعة

ناقشت كلية الإعلام جامعة القاهرة، رسالة دكتوراه عن "المعالجة الإعلامية لأداء مؤسسة الرئاسة في برامج الحوار التليفزيونية وعلاقتها باتجاهات الجمهور نحوها"، حيث حصلت الباحثة سارة نصر محمد، على درجة الدكتوراه.

قد شارك بلجنة المناقشة الدكتورة هويدا مصطفي رئيس قسم الاذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة، الدكتور عادل عبد الغفار المتحدث الإعلامي باسم وزارة التعليم العالي، والدكتورة هبة شاهين رئيس قسم الإعلام بكلية الآداب جامعة عين شمس.

وتناولت الدراسة مؤسسة الرئاسة نظرا لأهميتها، وأبرز المشكلات التي تواجه المؤسسة واتجاه أفراد المجتمع تجاه السلطة والذي يأتى من التفاعل مع معالجة الاعلامية التي تقدمها برامج الحوار التليفزيوني.
كما تناول الدراسة موقف الدول التي تتعامل مع مؤسسة الرئاسة المصرية، دور البرامج في ترتيب اجندة الاولويات في تناول الاعلامي، بالاضافة إلي تعامل مؤسسة الرئاسة مع هذه الأجندة، والمشهد السياسي المصري وردود الافعال الدولية ورصد معالجة الاعلانية لذلك .

واعتمد الاطار النظري للدراسة علي نظرية الاطر الاخبارية، ونظرية التهيئة المعرفية لتفسيرات المتغيرات وعلاقات الارتباطية بينها، قد افترضت الدراسة وجود علاقة ارتباطية بين تعرض المبحوثين للبرامج  واتجاههم تجاه البرامج.

أجرت الدراسة تقسيم المبحوثين والمتغيرات الاعلامية وتقييم المبحوثين لقنوات الفضائية، وتبني المبحوثين لاطر البرامج و تقييم الأداء الاجرائي والعام للبرامج التليفزيونية، كما حللت الدراسة اتجاهات المبحوثين،  قد اجرت الدراسة استطلاع راي لسكان المنطقة القاهرة الذين يزيد عمرهم عن 18 عام، مع الاخذ في الاعتبار النوع والسن والحال الوظيفية لكل مبحوث .

وتعد الدراسة وصفية لصف الظواهر لتحديدها ومسح القضايا لتحديدها، واعتمدت الدراسة علي مسح لبرامج اسكاي نيوز و برنامج ما وراء الخبر بالجزيرة وبرنامج مصر 2530 بقناة اون تي في وبرنامج من القاهرة بقناة النيل للاخبار باعتبارهم عينة للدراسة، واعتمدت علي اسلوب المقارنة المنهجية لتوصيف الظواهر .

قد أجرت الدراسة مسح لـ400 مفردة باستخدام استمارة استقصاء وتحليل مضمون خلال الفترة عام 2015، وتوصلت إلي اهتمام برامج الحوار غير مصرية بأخبار مؤسسة الرئاسة حيث عرضت 75 % من عينة الدراسة موضوعات عن مؤسسة الرئاسة.

واثبتت الدراسة نشاط ملحوظ للمؤسسة الدراسة، وعدم التزام برنامج ما وراء الخبر بقناة الجزيرة بالمسئولية الاجتماعية فقد عرض قضايا غير مناسبة، فقد عرض برنامج الجزيرة قضايا الصلح المائي مع اثيوبيا ومشكلة داعش ليبيا بشكل غير ايجابي .

كما اثبتت الدراسة قدرة مؤسسة الرئاسة علي التفاعل الايجابي مع الأحداث، حيث كانت أبرز قضايا مؤسسة الرئاسة تجديد الخطاب الديني والحرب علي الأرهاب والمؤتمر الاقتصادي.

وكانت البرامج المصرية بالقنوات المصرية أكثر تناول لاخبار مؤسسة الرئاسة بشكل إيجابي حيث تناول برنامج 2530 المصري ، كما شهد برنامج ما وراء الخبر بقناة الجزبرة أقل مرتبة في متابعة من الجمهور المصري في مقابل مصداقية اعلي لقناة النيل لاخبار واسكاي نيوز .

ويري 56% من المبحوثين في الدراسة عدم تحري الجزيرة للدقة والموضوعية واغفالها الموضوعات الايجابية للرئاسة، وهو يثبت وعي المواطن المصري، كما يري المبحوثين أن تجديد الخطاب الديني وعملية داعش ليبيا علي راس الاولويات .

كما بلغت نسبة متابعة الباحثين للرئيس السيسي 88% حيث قدمت الرئاسة خطط شفافة وخطط سياسية واضحة وحوار شهري للرئيس السيسي، وقد اقترحت الدراسة توجيه خطاب الرئيس للخارج باللغات الاجنبية وتوحيد الجهود بين مواقع التواصل الاجتماعي والتليفزيون وعدم عرض افلام داعش وتفعيل الدور الرقابي لمنع المحتويات المسيئة وحل أزمة ديون التليفزيون المصري والتهتمام بالشباب .

من جانبه، قالت الدكتورة هويدا مصطفي رئيس قسم الاذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة، إن هذه أول دراسة عن تتضمن المعالجة الاعلامية عن مؤسسة الرئاسة.

وأضافت مصطفي، أن الموضوع حساس، كما أن الموسسة الرئاسة أصبحت أكثر تفاعيلية، وتوفر صفحات الكترونية ومواقع للتواصل مع الجمهور ، مضيفة أن برامج الحوار تحظي بنسب مشاهدة عالية.
ads
ads
هل تؤيد نظام الثانوية العامة

هل تؤيد نظام الثانوية العامة
ads
ads
ads