رئيس التحرير
شيماء جلال

بعد تصريحات الوزير.. من يعيق تطبيق النظام الجديد للتعليم؟

الثلاثاء 05/نوفمبر/2019 - 03:32 م
كشكول
نورهان عبدالرحمن - محمود الشريف
طباعة

أثارت تصريحات الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، خلال فعاليات اليوم الثالث من الأسبوع العربي للتنمية المستدامة، الذي تنظمه وزارة التخطيط بالتعاون مع جامعة الدول العربية، حول العائق الأكبر أمام تطبيق المنظومة الجديدة هم الفئات الأكبر سنًا سواء المُعلمين أو أولياء الأمور، حالة من الغضب.

وفي التقرير التالي يستعرض "كشكول" أبرز العوائق التي تقف حائلاً أمام تطبيق المنظومة الجديدة:

ندعم التطوير الحقيقي

وقال خالد صفوت مؤسس جروب "ثورة أمهات مصر على المناهج التعليمية": أولياء الأمور ليسوا ضد التطوير بل العكس تماماً أحلامنا وطموحنا وأملنا دوماً تتجه نحو التطوير الحقيقى للتعليم.

وأضاف "صفوت": نأمل ونطمح في تطوير حقيقي ينتشل أبنائنا من مستنقعات الجهل والفكر المتطرف، ونحلم بتطوير قادر على إحداث نقلة نحو المستقبل، ولغة الفكر والإبداع والابتكار، أملنا في تطوير بخطوات مدروسة تناسب عقول الفكر القديم الموروث عن الجهل عمداً، قادرة على تحويل العقول لفكر المستقبل بتحديات العصر الحديث.

خطط لا نعلمها

وتابع، نأمل بخطة تطوير واضحة مفهومة ذات آليات تنفيذ وخطوات وقتية، معلنة حتى نستطيع أن نساعد فى إعداد أبنائنا وتأهيلهم لاستقبال الفكر الجديد، موضحاً: "لسنا ضد التطوير لكننا ضد عدم الرؤية و الوضوح لما هو قادم لسنا ضد التطوير، ولكننا ضد عدم الاستعداد الجيد وضد عقم التنفيذ الصحيح، ولسنا ضد التطوير لكننا ضد تهميش أرائنا و أحلامنا في مستقبل أولادنا".

وتساءل مؤسس جروب "ثورة أمهات مصر": كيف لنا أن نشارك صنع المستقبل ونحن مهمشون؟، كيف ندعم خطط لا نعلمها؟، وكيف نعد ونؤهل أولادنا بلا دراية لما يحدث؟، لافتاً إلى أن أولياء الأمور يعيشون جهل معرفة كيفية التطوير والتهميش.

واستكمل حديثه قائلاً: "يجب علينا أن نضع أولياء الأمور في موضعهم السليم، ويجب أن يكون ولى الأمر فى الخطوط الأولى الداعمة للتطوير، وأن تكون حائط الصد الأول لمن يهاجم التطوير ولكي يحدث ذلك لابد ولا سبيل إلا أن يشارك مشاركة حقيقية في التطوير عبر الحوار وأماكن اتخاذ القرار فهو الشريك الأول في التعليم".

حلول متجاهلة

أعرب مجدى مدحت منسق إئتلاف تحيا مصر بالتعليم، عن بالغ حزنه لتصريحات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، والتي أوضح فيها أن هناك الكثير ممن يقومون بتصدير المشكلات دون تقديم حلول لها ويعتبر هذا جلد للذات غير مبرر، مشيراً إلى أنه من يرغب في تناول مشكلة ما عليه بعرض الحلول لها غير كده يبقي جاي يهزر.

وفي تصريحات خاصة لـ "كشكول" قال "مدحت"، إننا بالفعل تقدمنا بحلول لمشاكل كثيرة خاصة بالعملية التعليمية وتطوير منظومة التعليم لدكتور طارق شخصياً، ومنها على سبيل المثال فكرة الفصول المتنقلة لخفض كثافات الفصول بالمدارس، والتي لم تلق إعجاب الوزير في البداية، لكننا فوجئنا بإعلان في الصحف الصينية عن نية الوزارة التعاقد مع الصين على تلك الفصول المتنقلة، وتصل تكلفة الفصل الواحد 500 ألف جنيه مصري".

وتابع: قام الإئتلاف بالتواصل مع وزير التعليم للتنويه عن إمكانية تصنيع تلك الفصول المتنقلة في مصر، مما سيوفر مبالغ طائلة على الدولة، وبالفعل يجرى الآن تصنيع تلك الفصول في الداخل.

الوزارة تغلق الأبواب

وأضاف: "تقدم الإئتلاف بحلول لاستبدال التغذية المدرسية بدفتر توفير لكل طالب بمبلغ يوازى قيمة التغذية المدرسية طوال العام، وأيضاً تقدم بحلول لمشاكل وقوع السيستم بإمتحانات المرحلة الثانوية الإلكترونية، وذلك من خلال إجراء الامتحانات ورقياً وتصحيحها إلكترونياً".

وأشار منسق إئتلاف تحيا مصر بالتعليم إلى أن الإئتلاف لديه الكثير من الحلول لمشاكل منظومة التعليم الجديدة، ولكن للأسف الوزارة تغلق الأبواب دائماً أمام من يتقدم بحلول لتلك المشاكل.

كبار السن عائق

فيما أكدت الدكتورة ماجدة نصر عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، أن الطلاب استجابوا لمنظومة التعليم الجديدة بشكل كبير ولكن العائق الكبير ممن هم أكبر سناً من المعلمين وأولياء الأمور، أنه بالفعل على أرض الواقع هناك استجابة من قبل الطلاب، والمُعلمين الشباب، مستطردة: "المُعلمين كبار السن نسبة استيعابهم ضعيفة".

وأشارت "نصر"، إلى أنها قامت بعمل جولات لعدد من المدارس بالدقهلية، فوجدت أن الاستعاب من الطلاب جيد جداً للمنظومة التعليمية الجديدة، ولكن فيما يخص المُعلمين بالفعل نسبة الاستيعاب قليلة جداً على الرغم من تدريبهم، مشددة المُعلمين الشباب هم أكثر استيعاباً.

وكشفت "نصر" أنها وجدت أحد الفصول الطلاب لا يحضرون التابلت معهم وعندما سألت عن السبب، اكتشفت أن مُعلم الفصل لم يطلب منهم إحضاره، ولم يطلب منهم الدخول على بنك المعرف، كما أنهم لديهم خوف من كسر التابلت.

وأضافت عضو لجنة التعليم، لم ألتق بأولياء الأمور لكي استطلع مدى استجابتهم للتطوير، ولكن يجب أن يكون هناك تحفيز كافي للطلاب على المنظومة الجديدة، سواء من المُعلمين أو أولياء الأمور، مشيرة إلى أنه يجب أن يتم عمل حلقات تدريبية للمُعلمين فمن قام بالتدريب بشكل جيد أن يقوم بتدريب زملائه.

تأخر التابلت مش مقبول

كما وجهت عضو "تعليم البرلمان" لوماً لوزير التعليم بسبب تأخير التابلت حتى الآن، مؤكدة قد ينتهي العام الدراسي الأول دون أن يتسلم الطلاب التابلت، فهذا العام التأخير غير مقبول، فعملية عدم التجهيز من تسليم تابلت، ونظام التقيم، والتدريب الجيد للمعلمين، وسد العجز جميعها معوقات غير مقبولة، وسوف نوجهها للوزير لكي يتم تلاشيها في أقرب وقت ممكن.

 

ads