رئيس التحرير
شيماء جلال

عميد إعلام القاهرة: مشروع تعيينات المعيدين إيجابي وحافز لتطويرهم

الأربعاء 23/أكتوبر/2019 - 04:48 م
كشكول
أحمد كمال
طباعة

 قالت الدكتورة هويدا مصطفى عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة، إن مقترح المجلس الأعلى للجامعات بشأن تعيين المعيديين وأعضاء الهيئة المعاونة إيجابى، لأن احيانا بعض أعضاء الهيئة المعاونة يستغرقوا وقت طويل للحصول على الماجستير والدكتوراه واستكمال دراستهم العلمية.

وأضافت هويدا مصطفى فى تصريحات صحفية، أن أى فكرة للتطوير تواجه بمقاومة شديدة وفى بعض الأحيان نكون أمام بعض الأفكار المغلوطة ونقل للمعلومات غير الدقيقة ومن هنا جاء بعض اعتراضات أعضاء الهيئة المعاونة، ولكن فى حقيقة الأمر يأتى المقترح فى إطار تطوير المنظومة التعليمية وتطوير قدرات ومهارات أعضاء الهيئة المعاونة وتحفيزها على الانجاز وتنمية قدرتها البحثية.

وتابعت عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة، أن مشروع القانون من الممكن أن يكون حافز لتطوير قدرات الهيئة المعاونة، ويمثل نوع من التحفيز للباحث كى يطور من أدواته يسرع لإثبات جدارته ويحقق مبدأ التنافسية فى الجامعات، خاصة وأن هذا الأمر سائد فى الخارج، مؤكدة أن المقترح سيخضع أيضا للتشاور والتحاور بين الجميع للخروج به فى أكمل صورة وتوضيح الرؤية الكاملة لأعضاء الهيئة المعاونة.

الجدير بالذكر أن المجلس الأعلي للجامعات برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي، قد وافق على مشروع قانون بإضافة مادة جديدة برقم (141 مكرر) إلى قانون تنظيم الجامعات رقم 49 لسنة ۱۹۷۲ وتنص على (مع مراعاة الأحكام المتعلقة بالسلطة المختصة بالتعيين والآليات والشروط ومعايير المفاضلة اللازمة لشغل وظائف المعيدين والمدرسين المساعدين الواردة بهذا القانون، يكون شغل هذه الوظائف بموجب عقود توظيف مؤقتة لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد بموجب قرار من مجلس الجامعة بعد أخذ رأى مجلس الكلية المختص، وحال حصول المعيد على درجة الماجستير أو ما يعادلها خلال مدة سريان العقد يبرم معه عقد لشغل وظيفة مدرس مساعد، وفى جميع الأحوال يشترط لإبرام أو تجديد العقد استيفاء الضوابط والمتطلبات التى يصدر بها قرار من المجلس الأعلى للجامعات)، على آن تطبق هذه المادة اعتباراً من العام الجامعى المقبل 2020/2021".

ads