رئيس التحرير
شيماء جلال

محافظ كفر الشيخ يعتذر لتلميذة "الحامول": حقك عندي

الأحد 20/أكتوبر/2019 - 04:36 م
كشكول
شيماء منصور
طباعة

استقبل الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه، محافظ كفرالشيخ، اليوم الأحد، الطالبة "هيام عصام أبوالرجال " المقيدة بالصف الخامس بمدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي بالحامول بمكتبه بديوان عام المحافظة، بحضور الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم، وأسرة الطالبة.

قدم محافظ كفرالشيخ، اعتذاره للطالبة "هيام عصام أبو الرجال " وقدم لها هدية، مكلفاً بمشاركتها في جميع أنشطة العام الدراسي 2019/2020م بالتربية والتعليم مجاناً كدعم نفسى لها، قائلاً " هيام بنتى وحقها عندي ولن أتهاون مع من أخطأ في حق الدولة " حيث قرر استبعاد مدير مدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي بالحامول والنوابتجى مع مجازاة كلاً من مدير مدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي ومعلم الحصة الأخيرة بفصل الطالبة والمشرف والعامل النوابتجى 15 يوماً، مع إحالة ملف الواقعة للتحقيق بالشئون القانونية بديوان عام المحافظة، لافتاً الى توقيع أقصى جزاء طبقاً لنتائج التحقيقات.
 
فيما وجه محافظ كفرالشيخ، خالص الشكر لوسائل الإعلام التي تناولت تلك الواقعة واستمعت الى الحقيقة من الطالبة "هيام " ونقلتها بموضوعية وشفافية الى الرأي العام، وهذا هو الدور الوطني لوسائل الإعلام، كما نوه محافظ كفرالشيخ، أن البعض قد نقل تلك الواقعة عن وسائل التواصل الاجتماعي والتي روجت أن الطالبة كانت تكنس الفصل ولكن الحقيقة طبقاً لتأكيد الطالبة أنها قد نسيت كتاب مادة التربية الإسلامية بالفصل بعد أن تركت المدرسة في نهاية اليوم الدراسي وأغلقت البوابة الفرعية بين الدور الأول والثاني بالمدرسة ولم تكن تكنس الفصل كما روج البعض، مؤكداً أنه لا تهاون في محاسبة المقصرين وأنه يتابع شخصياً التحقيقات في تلك الواقعة حرصاً على أبنائنا.
 
وكان محافظ كفرالشيخ، قد أمر باستدعاء المقصرين للتحقيق فوراً واستبعاد مدير مدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسى بالحامول، وذلك على خلفية غلق المدرسة فى نهاية اليوم الدراسى الخميس الماضى، وبها أحدى الطالبات، اذ يتعين على إدارة المدرسة ومشرف اليوم والنوباتجى مراجعة فصول المدرسة والتأكد بخلوها من الطلاب قبل غلق البوابات حرصاً على سلامتهم، ومجازاة معلم الحصة الأخيرة بفصل تلك الطالبة والمشرف والنوابتجى لتقصيرهم فى عملهم، مكلفاً وكيل وزارة التربية والتعليم، الدكتورة بثينة كشك، بمقابلة الطالبة وأسرتها بمنزلها ومتابعة الاجراءات.
ads