رئيس التحرير
شيماء جلال

مجاهد يكشف لـ"كشكول" آليات تطبيق النظام الجديد للتعليم الفني

الثلاثاء 24/سبتمبر/2019 - 10:32 ص
كشكول
نورهان عبدالرحمن
طباعة

كشف الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التعليم لقطاع التعليم الفني، عن استعدادات العام الدراسي الجديد 2019/ 2020، لافتاً إلى أن هناك مبادرات جديد لأول مرة يتم تنفيذها من خلال برامج جديدة بلغت نحو 100 برنامج للتعليم الفني، وهناك أيضاً اعتماد لطريقة تقييم جديدة.

وأشار مجاهد في تصريحات خاصة لـ"كشكول"، إلى أن البرامج المستحدثة تبلغ نحو 100 برنامج، لكن ما سيتم تنفيذه هذا العام 36 برنامجاً، وهي عبارة عن تغيير النظام القائم إلى نظام الجدارات، موضحاً أن الجدارات عبارة عن نظام جديد، يمشارك فيه الخبراء المختصيين بالصناعة من أجل وضع تلك المناهج، كي يتم من خلالها تأهيل الطالب لسوق العمل وفق ما يتم وضعه من قبل هؤلاء الخبراء، وذلك عن طريق مشاركة المهاريين في الصناعة المختصة وخبراء التعليم الفني، بالإضافة إلى المعلمين والخبراء الأجانب من مشروع تيفيت ايجيبت، ليتم تحديد مواصفات الخريج والمهارات التي يحتاجها كي يستطيع مواجهة سوق العمل، وأيضاً تحديد السلوكيات التي يحتاجها الطالب لكي يواكب العصر، والهدف من ذلك أن يشارك خبراء الحرف والصناعات المختلفة في تحديد المواصفات التي يتطلبونها في الخريج.

وتابع: "المناهج عبارة عن وحدات دراسية مختصة بالصناعة التي يختارها الطالب، ويوجد به دليل له وللمعلم، بالإضافة إلى تغيير طريقة التقييم، ونقوم حالياً بتدريب المعلمين على المناهج الجدرارات، وتم الانتهاء من ربع المناهج المطلوبة لهذا النظام"، كما أن طريقة التقييم الجديدة، هي أن يكون الطالب مطالباً بعمل "ملف الانجاز" يكتب فيه كل شىء عملي قام بتنفيذها حتي التخرج، وهذا الملف يعتمد عليه لاحقاً خلال إجراء المقابلات الشخصية في الوظائف التي يتقدم لها عقب تخرجه، ويقوم بإعطائه صاحب العمل، ويكون إضافة للسيرة الذاتية.

ولفت إلى أنه في نهاية الـ 3 سنوات، سيتم عمل امتحان شامل عملي ونظري، يشرف عليه معلمين من المدرسة وخارجها، بالإضافة إلى مختصيين بالصناعة، لتؤدي إلى أن الطالب يكون لديه المهارات الكاملة التي تؤهله لسوق العمل، مشدداً على أن هذا النظام سيطبق في 105 مدرسة، وتم اختيارها جميعاً وفق المعايير التي يتطلبها النظام الجديد، وهي: "أن تكون الكثافة منخفضة، بحد أقصى 40 طالباً بالفصل الواحد، وأن يكون عدد المعلمين كافياً نظرياً وعملياً، وأن تكون المدارس موزعة على كل المحافظات حتى لا يحدث الخلل"، ونحن حريصون على تنوع التخصصات داخل المحافظة الواحدة سواء المجال الصناعي، التجاري، الزراعي، وأيضاً الفندقي.

وحول توزيع المدارس أشار إلى أن المستهدف في كل محافظة 4 أو 5 مدارس، وركزنا أن يكون مناسباً لتوزيع المدارس بين التخصصات المختلفة كما سبق وأشرت من صناعي وزراعي وغيرهما، كما يوجد لدينا 14 برنامجاً بالتعليم الصناعي و9 زراعي و4 تجاري و4 فندقي، لكي ننشر الفكرة على مستوى الجمهورية لابد أن تغطي كل التخصصات.

وفيما يتعلق بخامات التدريب، قال "مجاهد" إنه لابد من توافر الخامات بالمدارس لتدريب الطلاب وتحقيق هدف نظام الجدرارات، ونحتاج لذلك توافر ميزانية كافية، لكننا نواجه دائماً أزمة في عجز الميزانية التي توفرها الدولة عن تغطية الاحتياجات، ولابد من البحث عن متبرعين لسد هذا العجز، ونحتاج إلى أربع سنوات للانتهاء من جميع المناهج بهذا النظام، وتطبيقها في كل التخصصات وتنفيذها على جميع المدارس.

وحول إعداد المعلمين، أكد نائب الوزير أنه قد تم تدريب نحو 3000 معلم على نظام الجدارات من بين 120 ألف معلم هي جملة المعلمين بالتعليم الفني.

ads