رئيس التحرير
شيماء جلال

مجازاة مُعلمة بالدقهلية لمنعها تلميذ من دخول الحمام

الإثنين 23/سبتمبر/2019 - 03:15 م
كشكول
منة الله عبدالرحمن
طباعة

قدمت أسرة الطفل أحمد محمد كمال، 8 سنوات، بمدرسة "فيشا بنا"، مركز أجا، بمحافظة الدقهلية، شكوى ضد مُعلمة تدعى"س" اتهمت خلالها بحرمان الطفل من دخول الحمام أثناء الحصة رغم طلبه منها أكثر من مرة، ليتغوط على نفسه، ما تسبب في إثارة سخرية زملائه منه ومعايرته بألفاظ سيئة، ما أدى إلى إجراء من المديرية بمجازاتها 10 أيام لما تسببت به من "تنمر" زملاءه عليه.

وأكد والد الطفل، فني تصليح تليفونات 34 سنة، أنه لن يتنازل عن حقه في إهانة نجله، مناشداً المسئولين سرعة التدخل للحصول على حق نجله، بعد أن أكد جميع طلاب الفصل الواقعة أمام لجنة التحقيقات.

من جانبه، استقبل على عبد الرؤوف، وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية، اليوم الإثنين، طفل واقعة التبول اللا إرادى في مدرسة فيشا بنا التابعة لمركز أجا بعد منعه من دخول الحمام، بصحبة والديه ومدير الإدارة.

وأمر "عبد الرؤوف"، بتشكيل لجنة من الشئون القانونية للمدرسة، والتحقق من الواقعة وبناء عليه تم تحويل المعلمة للشئون القانونية، ونقلها من المدرسة ومجازاتها 10 أيام إثر منع المعلمة تلميذ بالصف الثاني الابتدائي، من دخول دورة المياه، ما تسبب في تبول وتغوط الطفل لا إراديا داخل الفصل، وإصابته بالحرج وسط زملائه وإصابته بنوبة بكاء وحالة نفسية سيئة بسبب تبوله واتساخ ملابسه، أمس الأحد، في الحصة الأخيرة.

بينما قال حكيم رضا، خال الطفل، 25 سنة مندوب مبيعات، إن وكيل الوزارة فور علمه بواقعة التبول اللا إرادى للطفل استدعى والديه، وشكل لجنة للتحقيق في الواقعة داخل المدرسة ووعدهم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة التي تصون حق الطفل من خلال تكريمه في طابور الصباح والاعتذار له أمام طلاب المدرسة.

وأضاف، إن اللجنة بالفعل وصلت للمدرسة اليوم، وبدأت إجراءات التحقيق واستمعوا إلى أقوال الطفل وشهادة زملائه في الفصل، ومواجهة المعلمة التي كانت تقف عليهم وقت الحصة الأخيرة بأقوالهم بعد أن أنكرت دخولها الفصل وأنها احتياطي وليست المدرسة الأساسية عليهم.

 

ads