رئيس التحرير
شيماء جلال

رئيس جامعة القاهرة في حواره لـ"كشكول": جاهزون لاستقبال 260 ألف طالب.. وتعاملنا بشكل مؤسسي مع حادث"الأورام" (حوار)

الجمعة 20/سبتمبر/2019 - 03:00 م
كشكول
محمود عبدالجواد
طباعة
الخشت: جوالات ميدانية للعمداء بالكليات  أول أيام الدراسة.. زيادة مكافأت النشر الدولي.. وحققنا إنجاز غير مسبوق بالتصنيف الدولي.. 3 مراحل لتطوير الحرم الجامعي.. تعاملنا بشكل مؤسسي في إدارة حادث معهد الأورام.. مجانية التعليم لمن يستحقها.. الفرع الدولي  ليس جامعة أجنبية

قال الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، إن الجامعة انتهت من الاستعداد لاستقبال الطلاب بالعام الجامعي الجديد 2019 – 2020، مشيراً إلى أنه وجه عمداء الكليات بجولات ميدانية في أول أيام دراسة للاحتفاء بالطلاب الجدد وتعريفهم بأقسام الكليات المختلفة.

وأضاف الخشت، في حواره لـ"كشكول"، أن الجامعة ستقبل 260 ألف طالب وطالبة، موضحًا أن أنه لا زيادة في المصروفات الدراسية ومصروفات المدن الجامعية، ودعم الطلاب بشكل كامل خاصة الطلاب غير القادرين.
وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلى أن الجامعة تعاملت بشكل مؤسسي في حادث معهد الأورام الإرهابي، مبينًا أن مجانية التعليم لمن يستحقها وأن جامعة القاهرة تواصل خطواتها في الفرع الدولي للجامعة، ولمزيد من التفاصيل، إلى نص الحوار كاملا:
-بداية.. كيف استعدت جامعة القاهرة للدراسة؟
جامعة القاهرة أنهت كافة الاستعدادت لانتظام العلمية التعليمية من أول يوم في العام الدراسي الجديد، حيث تم الانتهاء من تجهيز قاعات الدروس والمحاضرات للطلاب، وتجهيز المدرجات، وكذلك أعمال الصيانة للمباني والمنشآت، وتحهيز المكتبات والعيادات الطبية.
مع الانتهاء من الترتيبات النهائية للعام الدراسي، وعمليات التأمين ومنظومة الكاميرات، ووضع اللوحات الإرشادية داخل الحرم الجامعي وتنظيم عمليات دخول الطلاب من على بوابات الجامعة.
- كيف كانت توجيهاتك لعمداء الكليات قبل انطلاق الدراسة؟
الاستعداد على قدم وساق داخل الكليات، ووجهت بجولات للعمداء داخل الكليات من أول دراسة للاطمئنان على سير وانتظامها في أول أيام العام الجامعي الجديد، والاحتفاء بالطلاب وتعريفهم بالكلية وأقسامها المختلفة على أن يندمج الطالب سريعا بالكلية بمشاركة الطلاب القدامى.
وتم الانتهاء من إجراءات الكشف الطبي للطلاب الجدد، وتوزيع المحاضرات وإعلان الجداول الدراسية لكل الفرق الدراسية، وتوزيع الطلاب على الأقسام، مع توفير عناصر الجودة التي تتطلبها العملي التعليمية من وسائل تعليمية ومراجع، واستخراج البطاقات التعليمية والانتهاء من نتائج التحويلات.
- كم يبلغ عداد طلاب جامعة القاهرة؟
لدينا نحو 260 ألف طالب وطالبة بمختلف كليات الجامعة.. وجاهزون لاستقبال كل الطلاب من أول يوم والاحتفال بالطلاب المستجدين، وكذلك بالمدن الجامعية بعد الانتهاء من التجديدات وأعمال الصيانة بها.
ويشهد العام الجديد خريطة متنوعة من الأنشطة الطلابية المختلفة سواء رياضيا أو ثقافيا أو علميا، مع إقامة ماراثون رياضي كبير للطلاب والطالبات، وكان لنا السبق في هذا قبل ما قرره المجلس الأعلى للجامعات.
وخلال الحوار.. أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أنه لا زيادة في المصروفات الجامعية بالعام الجديد، وكذلك مصروفات المدن الجامعية، رغم الزيادة في غلاء المعيشة، والتأكيد أن الطالب يدفع جزء بسيط لا يقارن بالتكلفة الفعلية التي تتحملها الجامعة ، فهو يدفع ١٦٠جنيها للإقامة، و١٨٥جنيها للتغذية طوال الشهر للثلاث وجبات.. والعام الماضي، قمنا بإعفاء نحو ٥٠٠٠ طالب من المصروفات، ونسدد عن الطلاب غير القادرين.
-ماذا عن البرامج المطروحة بالكليات هذا العام؟
 تم تطوير واستحداث العديد من البرامج والدبلومات المهنية واللوائح الدراسية، للمساهمة في مواجهة التحديات القومية واحتياجات سوق العمل، وإدخال مقررين جديدين، "التفكير النقدي وريادة الأعمال"، حيث درس بالفعل طلاب الجامعة مقرر التفكير النقدي في التيرم الأول لجميع الكليات، وسيدرسون هذا التيرم مقرر ريادة الأعمال.
وكشف الدكتور الخشت، عن آخر تطورات الحرم الجامعي، بأنه تم رفع كفاءة المنشآت والخدمات على 3 مراحل، المرحلة الأولي، شهدت إجراء أكبر عملية تجديد ورفع كفاءة مبني القبة الإداري، والساعة والمنطقة المحيطة، وأسوار وأبواب الجامعة وفق الأصول الفنية والأثرية.. وشملت المرحلة الثانية ترميم الواجهات التاريخية لكليتي الآداب والحقوق، وإنشاء كافتيريات جديدة تتناسب مع الطراز المعماري للجامعة، بالإضافة إلى تجديدات قطاع المدن الجامعية، ويشمل مدن المغتربين وتطوير النافورة ومسجد مدينة الطلبة، ودهانات الأبواب والأسوار الخارجية، ورصف  طرق المدينة، وتجديد واجهة قاعة المؤتمرات ومبني المجلس العربي، وتطوير المصلي الجديد بمدينة الطالبات بالجيزة.
 كما تم تطوير مسرح قاعة الاحتفالات الكبرى وتزويدها بأحدث أجهزة الصوت والإضاءة، واستكمال واجهات باقي الكليات وعمل الصيانة اللازمة من الخارج والداخل، وتم الانتهاء من أعمال النظافة، ووضع اللوحات الإرشادية، إلي جانب أعمال التأمين والحماية للحرم الجامعي، وعملية تنظيم دخول الأفراد والسيارات للحرم الجامعي ومنظومة الكاميرات.
- ماذا عن عمليات البحث والنشر الدولي بالجامعة وطرق التطوير؟
أعلنت عن مكافأة 150 ألف جنيه لأعضاء هيئة التدريس الذين ينشرون بحوثًا في مجلتي Science أو Nature، لتشجيع النشر في المجلات العلمية الدولية، بالإضافة إلى تحمل الجامعة تكاليف نشر البحث، وزيادة مكافأة النشر العلمي الدولي بنسبة 100% بحلول العام الجامعي الجديد.
- بالنسبة لأعضاء هيئة التدريس والمطالب التي ظهرت مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما تعقيبكم؟
جامعة القاهرة، اتخذت العديد من الإجراءات والقرارات من شأنها تحسين أوضاع هيئة التدريس المادية ومنها زيادة مكافأة الإشراف على رسائل الماجستير والدكتوراه، وزيادة مكافأة تحكيم رسائل الماجستير والدكتوراه..
كما خصصت الجامعة مكافآت تدريس البرامج المتميزة، وإلغاء الرسوم المفروضة في شكل تبرعات إجبارية على أعضاء هيئة التدريس والتي يسددونها عند القيام بالإعارات أو الإجازات أو مرافقة الزوج أو الزوجة، ودعم صندوق الرعاية الطبية لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والعاملين بالجامعة بمبلغ 30 مليون جنيه من الموارد الذاتية للجامعة.
 وتم منح أعضاء هيئة التدريس خصم 50% على الخدمات التي تقدمها الجامعة مثل خدمات المركز الاجتماعي، و25% لأبنائهم في برامج الساعات المعتمدة وبرامج الدراسة باللغة الإنجليزية.
وخلال حورانا.. تطرقنا إلى الحديث عن آخر مستجدات الفرع الدولي بالجامعة.. حيث أكد الدكتور الخشت، من المتوقع الانتهاء من الأعمال الإنشائية للمرحلة الأولي للفرع الدولي منتصف 2020، عندما تتمكن الجامعة من تدبير الاعتمادات المالية اللازمة لإنهاء المرحلة الأولى للفرع الدولي، وتم وضع مخطط الفرع الدولي، من حيث الإنشاءات والتجهيزات ليواكب احتياجات البرامج وسوق العمل الإقليمي والعالمي، مع الحفاظ على الشكل الحضاري والمعماري العريق لجامعة القاهرة.. وتعدت معدلات التنفيذ بالمبنى الرئيسي 75% من الهيكل الخرساني والمباني في مدة تنفيذية أقل من عام.
وقدم رئيس جامعة القاهرة شرحا تفصيلياً حوله، بأنه ليس جامعة أجنبية، ولا فرعا لجامعة أجنبية، وإنما جزء أصيل من الجامعة الأم مثله مثل أي جزء فيها، غير هادف للربح، متاح للمصريين جميعا وفق القانون والمعايير الأكاديمية والشروط العلمية للقبول.
ويقدم الفرع الدولي منحا مجانية للطلاب المصريين المتفوقين، وبالمصاريف للطلاب الوافدين والأجانب، وسوف يتم إنفاق دخل الفرع الدولي على دعم مجانية التعليم بالجامعة الأم وعلى تعليم المصريين المتفوقين بالفرع الدولي.
كما أن جامعة القاهرة جاهزة لتطبيق المنظومة الإلكترونية، وتم إجراء العديد من التجارب في بعض الكليات على الامتحانات المعرفية وأثبتت النجاح وسيتم تطبيقها قريبا.. وعملنا على قيام كل كلية بإعداد 10% من الكتب الدراسية بشكل إلكتروني حتى يتم تطبيق منظومة الكتب الإلكترونية تدريجيًا في الجامعة لتعميم التدريس به بعد ذلك في الجامعة.كماا حرصنا على وجود مظلة ميكنة إلكترونية واسعة للجامعة لتحقيق التحول الرقمي والشمول المالي ومنها التحول لنظام الدفع الإلكتروني، وتوطين منظومة التحصيل الإلكتروني لجميع خدمات الطلاب.
وعن آخر مستجدات أعمال التطوير بالمعهد القومي للأورام، أكد رئيس جامعة القاهرة، أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للتعامل مع الموقف، والتواجد في موقع الحادث، واستعادة العمل بالمعهد خلال ساعات قليلة، وتم تشكيل إدارة أزمة ولجنة هندسية وتكليف كل القيادات الطبية والأمنية الإدارية فور وقوع الحادث.. وإدارة الأزمة تمت بشكل مؤسسي وتم التعاون سويًا مع مجموعة من مؤسسات الدولة، ومنذ اليوم الأول من وقوع الحادث تم استقبال الحالات المرضية في العيادات الخارجية، وتم العمل على إعادة الوضع إلى ما كان عليه منذ اليوم الأول للحادث.
سألنا عن مراحل التطوير بالمعهد؟
أجاب: تتم على 3 مراحل المرحلة الأولي مدتها شهر وهي إعادة الوضع على ما كان عليه، وإجمالي تكلفة تطوير معهد الأورام هي 100 مليون جنيه، أما المرحلتين الثانية والثالثة هدفها تطوير جزئي للمعهد مثل الواجهات، إلى جانب الساحة التي تقع داخل المعهد بمساحة 3 آلاف متر، والتي سوف يتم إعادة تأهيلها لتوسيع عيادة الألم وعيادة الكشف المبكر وعمل منطقة انتظار لأهالي المرضي.
وعملية تطوير المبني الجنوبي لمعهد الأورام الذي كان متوقف عن العمل لمدة 10 سنوات وبعد تشكيل عدة لجان أكدت صلاحية المبني للعمل بتكلفة حوالي 380 مليون جنيه، مما يؤدي إلي زيادة الطاقة الاستيعابية لمعهد الأورام بنسبة 30% وهذه التكلفة تشمل كذلك تزويد المعهد بأحدث الأجهزة العالمية.
وعن التبرعات.. قال الخشت، إن التبرعات التي تصل لمعهد الأورام تكون من خلال الحساب الحكومي للمعهد بالبنك المركزي تحت إشراف وزارة المالية والعمل يكون وفقًا لشفافية مطلقة، وقد تحولت الجامعة تمامًا منذ أكثر من عام لنظام الدفع والتحصيل الإلكتروني، والتبرعات الحقيقة التي وصلت لمعهد الأورام حتى منتصف أغسطس بلغت حوالي 60 مليون جنيه، تصل بطرق مختلفة، وبعض المتبرعين نفذوا تبرعاتهم والبعض الآخر نفذ جزء والبعض سوف يتم تنفيذه.
سألناه.. النظرة لمجانية التعليم في المنظومة؟
مجانية التعليم لمن يستحقها واجب على الجامعة والتزام وطني لن نحيد عنه، ويأتي ذلك في إطار السعي لأن يكون في مصر خريج جديد في تخصصات المستقبل بمناهج ونظم تعليمية جديدة واحتضان الطلاب المتفوقين في بيئة إبداعية، والوصول إلى جامعة من الجيل الرابع تواكب الثورة الصناعية الرابعة والتكنولوجيا البازغة، وجامعة غير هادفة للربح نستعيد بها قيم وتقاليد الآباء المؤسسين للجامعة الأم.
وتحدث رئيس جامعة القاهرة، عن التقدم بالتصنيف الدولي للجامعة، مشيرا إلى أن الجامعة ضمن أفضل 400 جامعة على مستوي العالم لأول مرة في تاريخها.. حيث حققت في تصنيف شنغهاي وهو التصنيف الأقوى والأدق والأشهر على مستوي العالم ومعاييره تتسم بالصرامة، تدخل الجامعة لأول مرة في تاريخها ضمن أفضل 400 جامعة على مستوي العالم في الفئة من 300-400

وفي تصنيف QS حققت الجامعة تقدمًا غير مسبوق، حيث تقدمت في عام 2019 في عدد من التخصصات بنسبة 110% خلال عامين.

ماذا عن البروتوكولات والاتفاقيات الدولية للجامعة؟
جامعة القاهرة أبرمت العديد من الاتفاقيات الدولية والتعاون المشترك مع كبري الجامعات المصنفة بالمراكز الأولي عالميا، وكان آخر تلك الاتفاقيات الأسبوع الماضي، حيث وقعت الجامعة اتفاق تعاون مشترك بين كلية طب قصر العيني وكلية طب بيرلمان بجامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية، في مجالات التعليم وبرامج الأبحاث، والأبحاث السريرية والتعامل مع المرضى، كما تضمنت الاتفاقية، التعاون المباشر في مجالات البحث العلمي وبرامج التدريب وتبادل المواد والمعلومات العلمية والبحثية وزيارات لأعضاء هيئة التدريس بالجامعتين، وجامعة بنسلفانيا مصنفة 15في تصنيف QSالبريطاني، و17 في تصنيف شنغهاي الصيني.
وتوقيع اتفاق تعاون مع جامعة موناش الإسبانية، وهي من أفضل 100جامعة على مستوي العالم، وكذلك شهد هذا العام العديد من اتفاقيات التعاون المشترك مع كبري الجامعات الدولية منها على سبيل المثال جياوتونج الصينية، والسوربون بفرنسا، وهيريوت المملكة المتحدة، وجورجيا وسانت فرانسيس، وكورونيل وميتشجان بالولايات المتحدة الأمريكية، وهامبرج بألمانيا، وماسترخت بهولندا.
ads