رئيس التحرير
شيماء جلال

الدفع مقابل التحويل والقبول.. أولياء الأمور يسقطون فريسة "المشاركة المجتمعية" بالمدارس .. والتعليم: أعمال غير مشروعة

السبت 07/سبتمبر/2019 - 02:17 م
كشكول
نورهان عبدالرحمن - منة الله عبدالرحمن
طباعة

اشتكى عدد كبير من أولياء الأمور المدارس الحكومية، الخاصة، والقومية، من مطالبات المديرين لتلك المدارس بإرغامهم على دفع تبرعات كي يتم قبول أبنائهم، سواء بتقديمات جديدة أو عن طريق التحويلات.

وبرغم صدور تعليمات مشددة من قبل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، لمديري المديريات والإدارات والمدارس بعدم جمع أي تبرعات من أولياء الأمور للمدارس، مطالبة أولياء الامور والطلاب بالإبلاغ عن أي واقعة لإجبارهم على دفع التبرعات.

ورصد "كشكول" في التقرير التالي، شكوى الطلاب وأولياء الأمور من حالات إجبار على دفع تبرعات يصعب توفيرها كي يتم قبول ابنائهم.

مش هدخل مدرسة يا وزير

كانت البداية من خلال مقطع فيديو بثه تلميذ الصف الخامس الابتدائي أحمد عمرو، استغاث خلاله بالدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، من المطالب المبالغ فيها من قبل القائمين على المدارس والمتضمنة التبرع كي يتم قبوله.

وقال عمرو: "أنا كنت ساكن فى العبور ونقلنا القاهرة الجديدة، وصاحب مدرسة سمير فهمي، طالب تبرع كبير، وأبويا مش هيقدر يدفعه، أنا كده مش هدخل المدرسة يا وزير".

يا تدفع يا تصلح

وفي إحدى المدارس الإعدادية التابعة لإدارة البساتين ودار السلام، قالت "ب، س" ولي أمر طالبة بالصف الأول إن أحد معلمي المدرسة اشترط دفع مبلغ مالي لا يقل عن 100جنيه كتبرع للمدرسة، لكي يتم قبول أوراق بنتها بالمدرسة، أو أن يقوم زوجها بعمل أي صيانه بالمدرسة إذا كان ذو حرفة معينة، فأجبته بأن زوجي يعاني من مرض في عينه وأنه صنايعي، إلا أنه لا يمتلك القدرة علي العمل الآن بسبب مرضه، فرد عليها قائلاً: "إذا لم يتمكن من عمل صيانة للمدرسة فعليكِ أن تدفعي ثمن رزمة ورق لماكينة الطباعة".

مروحتين ماركة و50 حنفية نحاس

وفي مدرسة الحلمية الإعدادية بنين بالمطرية، طالبت المدرسة " ج.أ" ولي أمر بشراء مروحتين شرط أن تكون من نوعاً معيناً من مراوح السقف، كما طالبت "ر.و" ولي أمر أخرى أن تشتري 50 حنفية مياه من النحاس، وعندما شرحت ظروفها وأن زوجها متوفي وتربي 4 أطفال أيتام تنازلوا، وقاموا بتقسيم الـ50 حنفية على 2 من أولياء الأمور بواقع 25 لكل أسرة.

كما أكدت "م.ن" ولي أمر أنها كانت تعيش في الخارج وعندما جاءت إلى مصر قامت بالتقديم لأولادها بمدرسه " future 2"، وطالبوا منها دفع تبرعات للمدرسة بشراء مراوح أو مكاتب للمدرسة أو دفع مبلغ مالي، ولكنها فضلت أن تدفع مبلغ مالي وهو 5 آلاف جنيه حتي يتم قبول أبنائها الاثنين.

تبرعات مادية وعينية

وأوضح بعض أولياء أمور أن المدارس المتقدم لها أبنائهم طالبوا بتقديم مستلزمات للمدارس ومن بينها رزم الورق والأحبار والملفات أو التبرع بمقاعد إلى جانب أدوات النظافة أو جردل طلاء أو أى متطلبات للأنشطة.

وأضاف "س. ح" ولي أمر طالب بإحدي المدارس الحكومية بإدارة البساتين، أن المدرسة تشترط عليهم تبرعات لإكتمال إحتياجات المدرسة كـشراء "مراوح"، مؤكداً أن المدرسة أجمعت جميع أولياء الأمور بعمل اجتماع يجمعهم جميعاً، لتحديد نصيب كل ولي أمر من هذه التبرعات.

مدارس تشترط التكييف

بينما أكدت ولي أمر طالب بإحدي مدارس مدينه نصر، أنها أرادت تحويل ابنها هذا العام من مدرسة خاصة إلي أخري تجريبية، ولكنها فوجئت بطلب المدرسة بدفع مبلغ قيمته 5000 جنيه لإشتراط قبول الابن بالمدرسة التجريبية.

أما مدارس القومية فيتم طلب تبرعات من نوع خاص ومنها إجبار أولياء الأمور علي تقديم مكيفات لمكاتب مجالس الادارة.

كل ذلك رغم تشديد وزارة التربية والتعليم علي منع جمع التبرعات من أولياء الأمور، الأمر الذى أستقبله أولياء الأمور بسخرية تامه،  لعدم إمكانهم بإنهاء أي إجراءات خاصة بنقل ابنائهم أو التقديم لهم بالمدرسة إلا بتقديم التبرعات المطلوبة بكل مدرسة.

مشاركة مجتمعية

وعند سؤال أحد معلمي مدارس البساتين بالقاهرة، عما يحدث داخل المدرسة التابع لها من جمع تبرعات من أولياء الأمور من مبلغ مالي أو أدوات نظافة أو مقاعد جديدة، على الرغم من إصدار الوزارة تعليمات مشددة لمديري المديريات والإدارات والمدارس، منع قبول أي تبرعات من أولياء الأمور، وفي حالة عكس ذلك سوف يتم التحقيق قانونيًا علي من يخالف تلك التعليمات، فرد قائلًا" الذي يحدث لم يسمي تبرعات وإنما هي مشاركه مجتمعية، لعدم صرف أي أموال من الإداره التعليميه لصيانه المدرسة، فذلك الأمر أدي إلي إحتياج المدرسه بجمع تبرعات من اولياء الأمور القادرين فقط علي المشاركة ولم يوجد أي نوع من الاجبار علي ولي الأمر".

مطالبنا حسب المستوى الاجتماعي

وقال "أ. غ" أحد معلمي مدرسه الحلمية، أن كل مدرسه تقوم بطلب تبرعات على حسب الموقع الذي تقام عليه المدرسة سواء كانت مدرسة حكوميه أو خاصة أو تجريبي، وعلي حسب المستوي الإجتماعي لأولياء الأمور، ولكن لم يوجد أي نوع من الإلزام لولي الأمر، فهذا الأمر لم يريد المشاركة فقط .

أعمال غير مشروعة

ولمواجهة ظاهرة التبرعات الغير مشروعة، عقد مديري الإدارات التعليمية في القاهرة والجيزة إجتماعات موسعة مع مديري المدارس، لتحذيرهم من قبول آى تبرعات تحت آي مسمى، مع تشكيل لجان من المعلمين في المدارس لإستقبال التلاميذ الجدد وأولياء أمورهم، والتاكيد بمنع قبول أي تبرعات .

وكشف مصدر مسئول بمديرية التربية والتعليم بالقاهرة، أن كافة إشكال التبرعات العينة للمدارس، مع بداية العام الدراسي وقبول التلاميذ ممنوعة، مشيرًا إلى أن إجبار أولياء الأمور علي التبرع بأشياء المدراس غير قانوني.

بينما أشار إلى أن لجان المتابعة الميدانية بالمديرية التي تراجع استعدادات العام الدراسي الجديد، سواء في الإدارات أو المدارس تتأكد من خلال مقابلة أولياء الامور من عدم وجود تلك الظاهرة.

وأضاف أنه في حالة قيام إدارة مدرسة أو أي فرد بإجبار ولي الأمر علي التبرع، فعليه التقدم بشكوي للإدارة أو المديرية، وسوف يتمً التحقيق بها علي الفور، وتوقيع أقصي العقوبات القانونية علي مرتكبيها.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads
ads