رئيس التحرير
شيماء جلال

انفوجراف.. ترتيب الجامعات المصرية في 4 تصنيفات دولية

الثلاثاء 27/أغسطس/2019 - 10:27 ص
كشكول
إسراء جمال
طباعة

نشرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الثلاثاء، إنفوجرافيك يوضح ترتيب الجامعات المصرية في 4 تصنيفات دولية.

كان الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي، تلقى تقريرًا مقدمًا من د.عمرو عدلي نائب الوزير لشئون الجامعات، حول الخطة التنفيذية للارتقاء بالتصنيف الدولي للجامعات المصرية.

وأشار التقرير، إلى ما توليه الوزارة من اهتماما كبيرا للارتقاء بمكانة الجامعات المصرية على المستوى الدولي، حيث بذلت جهودا حثيثة للارتقاء بمستوى مخرجات المنظومة التعليمية، ورفع القدرة التنافسية للجامعات عالميًّا، بما يصب في مصلحة الطلاب، ويرتقي بالسمعة الدولية للجامعات المصرية.

شملت تلك الجهود، تشكيل لجنة هي الأولى من نوعها لرفع مستوى ترتيب الجامعات المصرية في التصنيفات العالمية، وعقد العديد من ورش العمل بحضور ممثلي الجامعات والمراكز البحثية؛ لتدريبهم على كيفية إعداد ملفات للتقدم لهذه التصنيفات.

وأكد التقرير، أهمية التصنيفات الدولية للجامعات المصرية، حيث تساعد على تحسين السمعة العالمية للتعليم العالي المصري، وتسهم في جذب الطلاب الوافدين، وزيادة السياحة التعليمية وتدفقات النقد الأجنبي، فضلا عن زيادة فرص خريجي الجامعات المصرية في الحصول على فرص عمل إقليمية ودولية، وزيادة فرص شباب الباحثين في الحصول على منح للدراسات العليا بالخارج.

وأشار إلى أبرز التصنيفات الدولية للجامعات، منها: تصنيف جامعة شانغهاي Shanghai Jiao Tong University، الذي ينشر قائمة بأفضل 500 جامعة، ويعتمد علي معايير النشر العلمي، والجوائز التي حصل عليها أساتذة الجامعة أو خريجوها والفكر العلمي، واستخدام البحوث كمرجع‏، وكذا تصنيف مجلة تايمز البريطانية THES-QS، الذي يُقدم تصنيفًا لأفضل 800 جامعة في العالم، ويعتمد على السمعة الأكاديمية، والبحث العلمي، بالإضافة إلى نسبة أعضاء هيئة التدريس إلى عدد الطلبة، وإدارة الأعمال واستطلاع آراء متخصصين بالتعليم والدراسة بالخارج.

وهناك أيضًا تصنيف ويبومتركس Webometrics الإسباني ويعتمد على معايير خاصة بالموقع الإلكتروني وتكنولوجيا المعلومات وشبكة المعلومات بكل جامعة، ويتم من خلاله تقييم لحجم الموقع، ومخرجات البحث، وتأثير الموقع، والتصنيف الأسترالي لمواقع الجامعات، وهو تصنيف يركز على معدل فتح الموقع على الإنترنت، وعدد المرات التى يقوم فيها المتصفح بفتح «لينك» داخل الموقع الأساسى، ويحتوي هذا التصنيف على 9000 كلية وجامعة، يتم تصنيفها وفقًا لشهرة موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت لدى 200 دولة.

وأوضح التقرير، الإنجازات التي حققتها الجامعات المصرية في التصنيفات الدولية، مشيرًا إلى الخطوات التي قطعتها الوزارة لمساعدة الجامعات على تحسين تصنيفها الدولي بالتعاون مع بنك المعرفة المصري.

وأسفرت هذه الجهود عن ارتفاع ملحوظ في تصنيف الجامعات المصرية، أظهرتها المؤشرات على النحو التالي:

• إدراج 4 جامعات في تصنيف ليدن الهولندي، و8 في تصنيف Times Higher Education البريطاني عام 2017.

• في عام 2018 تم إدراج 19 جامعة بين أفضل 1200 جامعة فى"Times Higher Education"، و20 جامعة في تصنيف QS البريطاني، و11 في تصنيف US News الأمريكي، و6 في تصنيفRanking Web of Universities الأسباني.

• حققت الجامعات المصرية تقدمًا ملموسًا في تصنيف "Leiden" الهولندي، حيث تواجدت فيه 5 جامعات مصرية من بين 963 جامعة عالمية.

• أعلنت نتائج تصنيف شنغهاي لسنة 2019 لاختيار أفضل 1000 جامعة من بين 30000 جامعة، وقد ضم التصنيف 5 جامعات مصرية؛ لتكون هذه الجامعات ضمن أعلى 3% من قائمة جامعات العالم، واحتلت الجامعات المصرية 60 مركزًا متقدمًا في التخصصات العلمية.

• ارتفع عدد الجامعات المصرية ضمن أفضل 1200 جامعة في تصنيف "Times Higher Education" من 8 جامعات عام 2017 إلى 19 جامعة عام 2019، ومؤخرًا أدرجت 16 جامعة مصرية في التصنيف نفسه لتأثير الجامعات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

• كما ارتفع ترتيب مصر في النشر الدولي طبقا لتصنيف سايماجو “Scimago” من المركز 38 عالميًا عام 2017 إلى المركز 35 عام 2018

وتتضمن التقرير، الخطوات التنفيذية التي تتخذها الوزارة للارتقاء بمكانة الجامعات المصرية في التصنيفات الدولية، ومنها: حصر أعداد أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على جوائز دولية، والتواصل مع خريجي الجامعة الفائزين بجوائز دولية أو تقلدوا مناصب عالمية، وزيادة النشر الدولي في جميع فروع العلوم في كبرى المجلات الدولية، فضلا عن زيادة البرامج المشتركة مع الجامعات العالمية، وتشجيع مشاركة أعضاء هيئة التدريس والطلاب في المؤتمرات الدولية الكبرى، وإبراز العمل التاريخي للجامعة وكلياتها وإضافة جميع نقاط القوة التاريخية والمعاصرة على موقعها الإلكتروني، وزيادة الدخل الكلي بجميع أشكاله وأنواعه من الصناعة والابتكار، ووضع مخطط لإنشاء وإدارة الحاضنات بأنواعها، وكذلك وضع خطط مستقبلية لإنشاء وادي علوم الجامعة.

كما شملت الخطوات التنفيذية، زيادة براءات الاختراع المسجلة باسم الجامعة، والمتابعة الدورية للموقع الإلكتروني للجهة المانحة لجائزتي نوبل وجائزة المجال في الرياضيات، وتحديث الموقع الإلكتروني للجامعة، والاشتراك في قاعدة بيانات Scival التابعة لـ Scopus، وإنشاء مجلة إلكترونية على موقع الجامعة تحتوي على ملخصات إنجليزية لجميع الأبحاث التي تصدر باللغة العربية في مجلات الجامعة المختلفة، وإعادة النظر في دراسة خطط تكليف الهيئة المعاونة في ضوء الاحتياجات التعليمية والبحثية الموثقة بإحصائيات رقمية موضوعية.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads
ads