رئيس التحرير
شيماء جلال

مدربة تخاطب توضح أساسيات تعديل السلوك المزعج للطفل

الأحد 25/أغسطس/2019 - 07:56 م
كشكول
طباعة
كل طفل يتعرض لعملية الإجبار ينتقم عن طريق العناد والعدوانية والتمرد والعنف، وهذا للطفل الذكى، أما الانتقام السلبى فيكون من الطفل ذو الشخصية الضعيفة ويكون عن طريق التبول اللاإرادى، ونتف الشعر، وكثرة البكاء، والتوقف عن الأكل، وقضم الأظافر، والتأتأة.

لذلك عند تعديل السلوك المزعج للطفل لابد حينها من تعديل سلوك الوالدين، والتخلى عن سلوك الإجبار واتباع الخطوات التالية التى توضحها مدربة التخاطب "إسراء مدحت":-

- كثرة التوجيهات والمواعظ للطفل تجعله ينغلق إذا وصل لسن المراهقة يرفض حتى أن يستمع لوالديه وكذلك فعلى سبيل المثال إذا قام طفل بضرب أمه يجب أن تستخدم معه القوة لا العنف كمسك يده وعدم ضربه.

- أي سلوك غير جيد يحتاج إلى أسلوب التجاهل مع ملاحظة أن أى محاولة لتعديل السلوك المزعج بأساليب سلبية كالعنف والتهديد، قد يدفع الطفل إلى تحويل السلوك المزعج إلى سلوك أسوأ وأصعب فى العلاج. 

- الدلع هو المحرك الأساسي للعناد (من عمر سنة ونصف – سنتان)، فيجب أن يعتمد على نفسه.

- أسلوب التهديد (افعل وإلا ) أو (إذا لم تفعل، سأخبر والدك)، يجعل منه طفل جبان فى المستقبل.

- عند استخدام العقاب والشتم في التعامل مع الطفل سيكون عديم الشخصية ومنافق في المستقبل.

- إذا هاج الطفل (صراخ ضرب)، يجب أن نقوم بحضنه من الخلف مع الطبطبة عليه لمدة دقيقة من غير أن نتكلم.

- يجب أن لا نتدخل بأي شيء سلبي يقوم به الأطفال دون سن السادسة بل نتركهم يتعلمون المهارات الحياتية من خلال محيطهم.
ads
ads
ads
ads
ads
ads