رئيس التحرير
شيماء جلال

بعد مبادرة التعليم.. استشاري: الآباء مسؤولون عن توفير بدائل لـ"بابجي"

السبت 24/أغسطس/2019 - 12:42 م
كشكول
منة الله عبدالرحمن
طباعة

أكد الدكتور جمال فرويز، استشاري طب نفسي بالأكاديمية الطبية العسكرية، أهمية المبادرة التي أعلنتها وزارة التربية والتعليم للتوعية بخطورة الألعاب الإلكترونية وفي مقدمتها لعبة "بابجي"، كجزء من المهام التي تتحملها الوزارة والدور المجتمعي في الحفاظ على النشئ وحمايته من الأضرار الناجمة عن تلك المخاطر التي خلفتها الاستخدامات الخاطئة للتكنولوجيا الحديثة.

وأشار فرويز في تصريحات خاصة لـ"كشكول" إلى أن هذه اللعبة تؤدي بمن يلعبها من الأطفال والمراهقين إلى العديد من الأمراض النفسية كالعزلة الإجتماعية والأكتئاب الحاد وإرتكاب أبشع الجرائم مثل القتل كما يشاهد وأعنال العنف، لافتاً إلى أن هذه الألعاب تساعد علي زيادة السمنة واضطراب في العصب البصري، والتأثير على بعض الطلبة باقليل نسبة التركيز ، كما أنها أحياناً تؤدى إلى الصرع، وتحويل الشخص إلى شخص انطوائي.

وتابع، ما توصل إليه الأبناء نحو هذه اللعبة يرجع إلى خطأ الآباء نحو أطفالهم بعدم مراقبتهم طوال الوقت ومنعهم من الألعاب الخطرة عليهم، مستطردا: "هناك نسبة كبيرة من الأبناء يعانون من خطر "بابجي" ولديهم الجاهزية لارتكاب الجرائم".

وشدد استشاري الطب النفسي على جميع الآباء مراقبة أبنائهم باستمرار لمنعهم من ممارسة تلك اللعبة، وتوفير البدائل المناسبة من الأنشطة الرياضة المفيدة للجسم.

 

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads
ads