رئيس التحرير
شيماء جلال

"عشة فراخ" تفضح الآباء.. وطبيب نفسي: "التفرقة" تدفع الأشقاء للانتقام من بعضهم

الأربعاء 21/أغسطس/2019 - 01:34 م
كشكول
منة الله عبدالرحمن
طباعة

يبدوا الأمر عاديًا لدى الكثير من الآباء والأمهات، حين يقدمون على فعلٍ معين تجاه أحد الأبناء دون الآخر، غير مدركين ما قد يسببه ذلك في حالة من الضيق أو الغيرة لدى أبنائهم، حتى يصل الأمر إلى حد تخطيط أحدهم من الآخر لكونه يرى أنه مميز عند أبويه أكثر منه.

محافظة الدقهلية شهدت واقعة مؤسفة - مؤخرًا - سببها تفضيل الأبوين لطفلة  على شقيقتها، ما دفعها للتفكير في الخلاص منها، حيث إن الطفلة التي لم تتجاوز من العمر 13 عامًا أقدمت على ذبح شقيقتها الصغرى، وألقت بجثتها جثتها داخل "عشة الفراخ" في قرية أبو عشري التابعة لمركز الستاموني.

الدكتور جمال فرويز، استشاري طب نفسي بالأكاديمية الطبية العسكرية، يقول: إن "التفرقة في التعامل بين الأطفال من قبل الآباء والأمهات؛ تولد الكره والبغضيه بينهم، ما يجعلهم يقدمون على فعل أشياء غير غير محسوبة، قد تصل إلى الإيذاء والانتقام من بعضهما".

ويضيف "فرويز" -  في تصريحات خاصة لـ"كشكول" -: أن "التفرقة بين الأطفال تولد لديهم الكراهية تجاه الأبوين، بسبب التفرقة في المعاملة بين الأشقاء".

وينصح الوالدين بعدم التفرقة بين أولادهم، حتى لو أن هناك طفل أقرب إلى قلب أحدهما من الآخر "لا يجب إظهار ذلك أمام باقي الإخوة، لأنه من الممكن أن يكون هناك نواتج سيئة، كما فعلت الطفلة بذبح شقيقتها للتخلص من الغيره وحب والدها لشقيقتها الصغري عنها".

ads
ads
ads
ads
ads
ads