رئيس التحرير
شيماء جلال

أمراض ومستوى غذائي ضعيف.. الإهمال عنوان الأجواء بمدينة طالبات الأزهر بسوهاج

الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 08:51 م
كشكول
حسن المنياوي
طباعة

تعد مدينة طالبات سوهاج الأزهرية، واحدة من أبعد المدن عن أعين إدارة جامعة الأزهر، بالطبع تعانى مما يعانى منه نظيراتها فى مختلف الأقاليم من إهمال غذائى وأمنى بسيط كما هو الحال فى مدن الجامعة بأفرع الوجه القبلى، وذلك بسبب اعتمادهم على الأمن الخاص دون الشركات والداخلية والجيش.

ويقدم لكم "كشكول" خلال التقرير الأتى أبرز ما تعانى مدن جامعة الأزهر بالوجه القبلى فرع سوهاج.

وتوضح الطالبة سمر محمود، أن مدينة الطالبات فى سوهاج بها مستوى غذائى قليل وضعيف، بسبب الاعتماد على الموظفين دون التعاقد مع شركات على المستوى الكبير التى تقدم خدمات كبيرة للطلاب وتحافظ على مستوى الصحة الغذائية للطالبات التى تساعدهن على التركيز والقدرة على المذاكرة.

وتتابع الطالبة، أن عدم إرتداء الموظفات "الجونتى" أثناء الطهى قد يضر بنا كثيرًا من نقل الميكروبات من خلال الأيدى وتنقل الطعام بين أيديهن كانه شئ غير مهم بالنسبة للجميع وكانهم يتعاملون مع شريحة دنيا فى المجتمع.

كما أن ذلك يؤثر علينا ويتسبب فى نقل الأمراض وخاصة "فطريات" الفم، والتى تنتقل لنا بسبب ضعف جودة الطعام المقدمة الينا، وطالبنا اكثر من مرة القائمين على الامر بالاهتمام بنا ولكن نسمع وعود وعهود دون اى شئ على ارض الواقع.

وتؤكد الطالبة رحمة محسن، أن مدن الطالبات بمدينة سوهاج، تفقد العديد من الخدمات الترفيهية التى تحتاجها الطالبات من "مكوة" و "غسالة" و"كانتين خارجى" بالقرب من المدينة لسهولة التنقل وقضاء الحاجات الاساسية التى تكمل لنا حياتنا اليومية، ومن المهم بالنسبة لنا توفير تلك الخدمات لسهولة التنقل وقضاء الحاجة الخاصة بنا.

وتابعت الطالبة، أن المدن الجامعية تقدم لنا العديد من الخدمات التى تساعدنا على المذاكرة، كما أنها توفر لنا سبل الراحة لمزيد من الجهد من أجل مواصلة مسيرة النجاح فى الدراسة.

كما أن مستوى الأمن بالنسبة لنا متوسط وليس به أى مشاكل، من حيث المعاملة والطريقة اللائقة والتى لا تكلفنا أى مشقة، والمشرفات على الأدوار لا يجعلون نعانى من أى مشاكل كبيرة وهذه احدى النقاط الايجابية التى نعيشها فى المدن الجامعية.

ads
ads
ads
ads
ads
ads