رئيس التحرير
شيماء جلال

برلمانيون: كلية "النانو تكنولوجي" إنجاز تاريخي يواكب التطور

الثلاثاء 30/يوليه/2019 - 12:32 م
كشكول
إسراء جمال وأحمد كمال
طباعة

رحب عدد من أعضاء مجلس النواب، بدخول جامعة القاهرة عالم النانو تكنولوجي، مؤكدين أنه إنجاز تاريخى، وخطوة  طال انتظارها في مصر، غلى جانب أنها فرصة هامة لدخول تخصصات جديدة ودراسة مختلفة تساهم في المشروعات القومية المصرية.

تساهم في تنفيذ مشروعات قومية

وقالت الدكتورة إيناس عبدالحليم، وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، إن قرار إنشاء أول كلية للنانو تكنولوجي للدراسات العليا بجامعة القاهرة، خطوة هامة نحو التوسع في دراسة مجالات جديدة ومختلفة، تعمل في النهاية على إفادة البشرية، مشيرة إلى أن هذه الكلية ستكون الأولى في تخصصها بالشرق الأوسط.

وأوضحت عبدالحليم، أن التوسع في تقنية النانو تكنولوجي بصفة عامة يساهم في تنفيذ العديد من المشروعات القومية التي تعكف الدولة المصرية على تأسيسها.

وأشادت وكيل لجنة الصحة بالبرلمان، بتضمين الكلية الجديدة وحدة لإدارة الأزمات والكوارث، لتوفير الأمن والسلامة للعنصر البشري ومنشآت ومرافق الكلية ضد حدوث أي كوارث أو مشكلات مفاجئة.

خطوة طال انتظارها

فيما شدد فايز بركات عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، أن قرار انشاء جامعة متخصصة في النانو تكنولوجي خطوة طال انتظارها كون هذه العلوم تدرس في العديد من الدول المتقدمة منذ سنوات، مشيراً إلى أن مصر دائماً متقدمة في كافة المجالات منذ قرون ومن الطبيعي أن تكون اول دولة في الشرق الأوسط تدرس النانو تكنولوجي.

وأضاف بركات، أن لجنة التعليم بالبرلمان، سبق وأن ناقشت ملف النانو تكنولوجي ودوره في تطوير شتى التخصصات لذلك هناك ترحيب كبير بهذا القرار، مشيراً إلى أن هناك متخصصين وعلماء في مصر لديهم خبرة كبيرة في مجال النانو تكنولوجي.

إنجاز تاريخي غير مسبوق

واعتبر المهندس أمين مسعود عضو مجلس النواب وعضو الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، موافقة مجلس الوزراء على إنشاء كلية النانو تكنولوجي للدراسات العليا بجامعة القاهرة كأول كلية متخصصة في النانو تكنولوجي في مصر والعالم العربي والشرق الأوسط، وتبدأ الدراسة بها اعتباراً من العام الدراسي الجديد 2019\2020 إنجازاً تاريخياً غير مسبوق تحققه مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وأكد مسعود، أن هذا الإنجاز هو أكبر دليل على نجاح جامعة القاهرة بقيادة الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، فى مواكبة التطورات العالمية فى مثل هذه التخصصات الدقيقة ودخول مصر لأول مرة الى عالم النانو تكنولوجي.

وأعرب " مسعود "، عن ثقته الكاملة فى قدرة جامعة القاهرة التى أصبحت واحدة من أهم وأعرق الجامعات على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا فى إعداد قاعدة عريضة من الباحثين والعاملين في مجال تكنولوجيا النانو وتوفير هذه التخصصات العلمية الدقيقة لسوق العمل فى مصر والمنطقة العربية والإفريقية.

أول كلية متخصصة

من جانبه، أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، علي أن الترحيب البرلماني يؤكد أن جامعة القاهرة تسير بشكل صحيح ودقيق وبناء علي دراسات مستفيضة للتخصصات والكليات الجديدة قبل التقدم بطلب الإنشاء، وإن الجامعة  لا تقدم علي إنشاء كلية جديدة أو تخصص ما الإ لأهميتها البالغة سواء من الناحية العلمية  والبحثية أو سوق العمل واحتياجات الدولة المصرية.

وأوضح الدكتور محمد الخشت، أن جامعة القاهرة لديها هذا العام  4 مجالات جديدة أو مطورة وجميعها تصب في صالح خطة الدولة للتنمية المستدامة ووظائف المستقبل وهي كلية الدراسات العليا للشؤون الأفريقية والتي من شأنها  أن تكون مرآة الحكومة المصرية نحو قارة أفريقيا من خلال البحوث وبمثابة بيت خبرة لتقديم المشورة للدولة حول ما تحتاجه أفريقيا، بالإضافة إلي كلية الدرسات العليا للبحوث الإحصائية لمواكبة التطور التكنولوجي، وإدخال تخصص الذكاء الإصطناعي بكلية الحاسبات لمواكبة وظائف المستقبل.

إلي جانب كلية الدراسات العليا للنانوتكنولوجي كأول كلية متخصصة في الشرق الأوسط وذلك بهدف إعداد قاعدة عريضة من الباحثين والعاملين في مجال والذين من شأنهم رسم خارطة العلوم المستقبلية التي ستكون قاطرة الاقتصاد .

ads
ads
ads
ads
ads
ads