رئيس التحرير
شيماء جلال

التفاصيل الكاملة لمؤتمر وزير التعليم بشأن نتيجة الأول الثانوي

الإثنين 24/يونيو/2019 - 07:47 م
أرشيفية
أرشيفية
نورهان عبدالرحمن وشيماء محمد
طباعة
وزير التربية والتعليم: 91.4% نسبة النجاح في امتحانات الأول الثانوي ل

 طارق شوقي: سيتم إصدار بطاقة تعريفية لكل طالب بمستواه في المواد الدراسية لمعرفة نقاط القوة والضعف

 التابلت والشبكات والبرمجيات هي أدوات مساعدة وليست جوهر عملية التطوير

وزير التربية والتعليم: نحارب من أجل تحسين أوضاع المعلمين ماليا وفنيا


عقد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، اليوم، مؤتمرا صحفيًا للإعلان عن نتيجة الصف الأول الثانوي للعام الدراسي 2018/2019، بحضور عدد من قيادات الوزارة ومديري المديريات والإدارات التعليمية.

وقال الدكتور طارق شوقي، في كلمته بالمؤتمر، إن نسبة النجاح في امتحانات الصف الأول الثانوي هذا العام بلغت 91.4%، موضحًا أن تجربة الامتحانات الإلكترونية للصف الأول الثانوي كشفت أن الطلاب لديهم قدرة على اكتساب المهارات الجديدة التي تقاس بمعايير عالمية؛ ويمكن للطالب الدخول لمعرفة نتيجة النجاح والدور الثاني من خلال الرابط : https://g10.emis.gov.eg

وأوضح أنه سيتم إصدار بطاقة تعريفية لكل طالب بمستواه في المواد الدراسية سيتم إعلانها خلال أيام لتوضيح نقاط القوة والضعف لدى الطالب، وذلك بعد تحليل الإجابات الخاصة به في امتحانات شهر مايو، بحيث يعمل الطالب على تقوية نقاط الضعف من خلال الاطلاع على المعلومات عن طريق بنك المعرفة الذي يضم العديد من المصادر الرقمية المختلفة التي تقدم شرحا للمنهج التعليمي.

ووجه الدكتور طارق شوقي رسالة لأولياء الأمور والطلاب، قائلا: "نظام التعليم الجديد سيلغي ظاهرة الدروس الخصوصية وإن الدروس الخصوصية لن تفيد الطالب، بل عليه تقوية نقاط الضعف من خلال الاطلاع على المعلومات على بنك المعرفة الذي يضم المعلومات الموثقة من مصادر رقمية مختلفة، بهدف ترسيخ ثقافة الفهم والإبداع لدى الطالب بعيدًا عن ثقافة الحفظ والتلقين التي تقدمها الدروس الخصوصية، أما بالنسبة لدخول بعض الطلاب إلى امتحانات الدور الثاني فهذا ليس عقابًا ولكن لتقوية مستوياتهم ورفع  قدراتهم في فهم نواتج التعلم."

وأكد وزير التربية والتعليم أن الجيل الجديد هو الأمل الأكبر لمصر ويتم تعليمه من مرحلة رياض الأطفال بشكل مختلف، حيث يتم العمل مع منظمات كثيرة مثل اليونيسيف التي أخذنا منها المهارات الحياتية المعترف بها، ومصر أول دولة في العالم تطبق هذه المهارات.

وأضاف شوقي أن ظاهرة الغش لا تتحملها الوزارة لأنها ظاهرة أخلاقية تقع على عاتق الأهالي والمجتمع ككل، مؤكدًا أن بعض مجموعات صفحات التواصل الاجتماعي واليوتيوب والصفحات المنتحلة للشخصية تعمل على نشر الشائعات والأخبار الكاذبة التي تجذب بعض أولياء الأمور للدخول إليها وهو ما يحقق مكاسب مادية لأصحاب تلك الصفحات ويجب مقاطعتها بشكل كامل، لأن ذلك يضر بمصلحة أبنائنا الطلاب، وأضاف أن الوزارة مسئولة فقط عن التصريحات التي تصدرها عبر الوسائل الرسمية. 

وحول آلية التنسيق لدخول الجامعات قال وزير التربية والتعليم: "حظوظ الطلبة في التنسيق والجامعات كبيرة جدًا ولن تتغير، وبالنسبة لطلاب الصف الأول الثانوى يجب عليهم عدم الخوف والحديث المتكرر عن التنسيق والدرجات لأن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي هي من تضع التنسيق بناء على نتائج الطلاب في المرحلة الثانوية."

وأضاف شوقي، إن ما تم إنجازه في العام الدراسي 2018/2019 نتاج مجهود كبير شاركت فيه كافة قطاعات الوزارة وأجهزة الدولة المصرية وبالتعاون مع عدد من الشركاء العالميين في توفير المحتوى الرقمي على بنك المعرفة وهم York Press ،Walfram، Discovery Education، Eureka، نهضة مصر، بالإضافة إلى منصة إدارة التعلم LMS/ CDSM، فضلا عن تصميم الامتحانات الإلكترونية بالتعاون مع شركة Pearson من خلال: بناء بنك الأسئلة يقوم به "مركز التقويم والامتحانات" الذي يضم مجموعة من الخبراء المصريين في المناهج، نظام الامتحان الإلكتروني، نظام التصحيح الإلكتروني، ونظام تحليل ورصد الدرجات.

وأوضح أن عملية التطوير التي بدأتها الوزارة مع طلاب الصف الأول الثانوي تهدف في المقام الأول إلى مصلحة الطلاب، قائلا: "لا ينبغي اختزال عملية التطوير في التابلت فقط أو الشبكات بالمدارس ولكن التطوير هو الانتقال من الحفظ والتلقين إلى الفهم من خلال تغيير نوعية الأسئلة والتقويم لقياس مستويات فهم نواتج التعلم والتصحيح القادر على تقييم الإجابات المختلفة وتوفير محتوى رقمي من مصادر عالمية."

وأشار إلى أن الوزارة تمتلك حاليا أكبر سيستم امتحانات مصري 100%، لافتًا أننا نستثمر في وضع الشبكات الداخلية والسيرفرات بمدارسنا الحكومية وذلك بـ2530 مدرسة تضم 11336 فصل دراسي يوجد بداخلها 467 ألف و912 طالب/طالبة، وأنه تم بناء بنوك أسئلة في المركز القومي للامتحانات والتقويم بالتعاون مع شركة pearson، وإعداد نظام التصحيح الإلكتروني وتدريب معلمين على مستوى الجمهورية على النظام الجديد للتعليم.

 وتابع: "حصيلة العام المنصرم  يؤكد أن مصر بدأت في تطوير المنظومة بشكل كامل، وهناك كتب جديدة من أول الباقة للغة الإنجليزية والعربية وطريقة جديدة للتدريس والتعامل مع الطلاب منتشرة في كل المدارس الحكومية، وإن كانت بشكل أكبر في المدارس اليابانية، والنظام الجديد هدفه الرئيسي بناء الإنسان المصري ومبنى على مواصفات معينة موجودة في استراتيجية مصر 2030."

وتطرق وزير التربية والتعليم في حديثه إلى أوضاع المعلمين، قائلًا: "الوزارة تحارب من أجل المعلمين، ولن نستريح إلا بعد تحسين أوضاع المعلمين إداريا وماليا، والوزارة تحاول تنمية مواردها بالاستثمار في العديد من القطاعات، مشيرا إلى أن تحسين وضع المعلم على رأس أولويات الوزارة في الفترة المقبلة."

وأعلن شوقي أنه سيتم هيكلة الوزارة إدارياً خلال الشهور المقبلة، قائلا:"سيتم تغيير بعض القيادات في كافة قطاعات الوزارة وسنضرب بيد من حديد على كل من يتسبب في فساد أو ينشر شائعات وذلك لمواجهة كل من يحاربون فكر التطوير ويهاجمون المشروع القومي  على صفحات التواصل الا
ads