رئيس التحرير
شيماء جلال

أولياء أمور يطالبون بتعديل وقت امتحان "فروع الرياضيات" بالثانوية.. والتعليم ترد

السبت 15/يونيو/2019 - 09:05 م
كشكول
محمود الشريف
طباعة

بعد شكاوى طلاب الشهادة الثانوية العامة من ضيق الوقت وطول أسئلة الامتحان في مادة الرياضيات التطبيقة "الاستاتيكا" التي أداها طلاب القسم العلمي اليوم الإثنين، مؤكدين أن الامتحان كان به 18 سؤالا غير مباشرا وأسئلة جديدة وأفكار جديدة، وأن الوقت لم يكفي للإجابة على هذه الأسئلة، مما جعل أولياء الأمور يطالبون وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بسرعة إصدار قرارا بزيادة وقت امتحان فروع الرياضيات الباقية.

واستغاث أولياء الأمور على صفحات التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بالدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، لإنقاذ أبناهم من الضياع، بسبب ضيق الوقت المخصص لامتحان فروع الرياضيات والذي اشتكى منه جميع الطلاب اليوم، مؤكدين أن الوقت كان غير كافي.

وطالب أولياء الأمور من الوزير التدخل السريع بإصدار قرار بزيادة الوقت المخصص لباقي فروع الرياضيات الباقية وهي: الرياضيات البحتة "التفاضل والتكامل"، وأيضا الرياضيات البحتة "جبر وهندسة فراغية".

وأكدت عبير أحمد مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، أن أسئلة امتحان مادة الاستاتيكا لطلاب شعبة العلمي رياضة للثانوية العامة جاءت متوسطة الصعوبة وكثيرة وتحتاج وقت أكبر من الوقت المخصص له.

وأضافت "أحمد"، في تصريحات صحفية، إن الامتحان تضمن بعض النقاط الصعبة والشكاوي العظمي كانت من تعدد وكثرة الأسئلة التي لا تتناسب مع  الوقت المخصص له، حيث طالب الطلاب وأولياء أمورهم بأن يكون الوقت المخصص للإمتحان ثلاث ساعات بدلاً من ساعتين.

من جهته قال خالد عبد الحكيم مديرعام الإدارة العامة للامتحانات ونائب رئيس عام الامتحان، لا يمكن إضافة أي وقت إضافي لأي مادة بجدول الثانوية العامة، فهذا يخالف القانون، ولكن ممكن أن نبحث عن حل داخل الأسئلة، وذلك بالنسبة للمادة التي مضت، أما فيما يخص المواد المتبقية، فقد تم وضعت وتم طباعتها بالفعل ولا يمكن إجراء أي تعديل فيها.

وأوضح عبد الحكيم في تصريحات خاصة لـ"كشكول" لا يمكن أن نفترض أمر في مادة قادمة، ولكن إذا حدثت مشكلة نبحث لها عن حل ، وما حدث في امتحان مادة الاستاتيكا، بسبب أن الطلاب كان لديهم ثقة بأنهم سوف يحلون الإمتحان كاملا فعندما يحدث أمر ولم يتمكن الطالب من تقفيل المداة يحدث لديهم توتر، ويجعل لديهم حالة من القلق فيما يخص المواد الأخرى.

وتابع فيما يخص الامتحانات القادمة من الممكن أن يكون الامتحان سهل والوقت المحدد له يكون مناسبا، ولا يمكن الأن أن نقول للطلاب سوف نراعي ذلك في الأسئلة القادمة فهي تم وضعها وطباعتها بالفعل ولا يمكن عمل أي تعديل بها، وطلب من أولياء الأمور عدم حديث عن افتراض بالنسبة للمتحانات القادمة، مؤكدا أن تخوف الطلاب هو أمر جيد يجعلهم يكرسون وقتهم في المذاكرة ولا يعتمدون على تواقعاتهم بأن الامتحان سهل فمش هنذاكر غير وقت ما ونعطي باقي الوقت لمادة أخرى.

 

ونصح مديرعام الإدارة العامة للامتحانات الطلاب بعدم الثقة الزائدة وعليهم إعطاء كل مادة حقها في المذاكرة، وعليهم الا يستهينوا بأي مادة حتى وإن كانت خارج المجموع فالثقة الزائدة في الأداء تعد أول طريق للفشل، مؤكدا أن أول سبب فيما حدث في مادة الاستاتيكا أن الطالب كان لديه ثقة بأن تلك المادة سهلة جدا وسوف يحلها كاملة، ولم يعطيها أهمية في المراجعة لإعتقاده سهولتها.
ads