رئيس التحرير
شيماء جلال

«المرسي» لوسائل الإعلام: لسنا في فرح عبير ولا حنة شيماء

الجمعة 19/أبريل/2019 - 09:00 م
كشكول
أحمد كمال
طباعة

وجه الدكتور محمد المرسي الأستاذ بقسم الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة، رسالة للإعلام المصري، قائلا: "لسنا في فرح عبير ولا حنة شيماء"، موضحاً أنه خلال ساعات قليلة ويبدأ الاستفتاء علي التعديلات الدستورية وتبدأ معها تغطية إعلامية أكثر كثافة مما سبق.

وأضاف المرسي، أنه يرئ أن دورها يجب أن ينحصر في الآتي:

- تغطية أخبارية مميزة تنقل لنا بشفافية تامة أجواء اللجان ومراحل عملية الاستفتاء وما بها من إيجابيات وسلبيات، بالإضافة لكل ما يصدر عن الهيئة الوطنية للانتخابات أو المسئولين عن اللجان وأيضاً المسئولين عن تأمينها والآراء المختلفة للشارع المصري تجاه الاستفتاء.

- استمرار نشر المعرفة بالتعديلات الدستورية حتي نساهم في عملية الفهم والإدراك لماهية هذه التعديلات وبما يساعد المواطن علي اتخاذ قرار سليم نهائي بقناعاته تجاهها، أيضاً نشر المعرفة بإجراءات الاستفتاء وأماكن الإدلاء بالأصوات وكيفية التصويت بشكل صحيح حتي لا يكون الصوت باطلاً.

- المساهمة في تنمية الوعي لدي المواطن بأهمية المشاركة كحق دستوري وأيضا حق من حقوق الأنسان، بالإضافة لكونه واجب وطني يساهم من خلاله في رسم خريطة مستقبل وطن سواء كانت قناعاته مع أو ضد هذه التعديلات.

وتابع المرسي، قائلا: "أتمني أن تكون التغطية الإعلامية بشكل يحترم عقلية المشاهد بعيداً عن المبالغة في الإعلانات أو عرض أغاني راقصة أنتجت خصيصاً لدفع المشاهد للمشاركة في التصويت، أو ما اعتدنا علي مشاهدته سابقاً من مشاهد الرقص والغناء والزغاريد أمام اللجان وكأننا مدعوون لحضور فرح أو حنة، وهي مشاهد قد تأتي تماما بعكس ما قد يأمله البعض من نتائج".

واختتم المرسي، قائلا: "أخيرا ألا تأخذ التغطية الإعلامية توجها معينا بل يترك الحرية للمواطن أن يختار وفقاً لقناعاته سواء كانت بنعم أو لا، دون أن يملي أحد عليه قراراً".

 

ads
ads
ads
ads
ads