رئيس التحرير
شيماء جلال

الخشت: جميع امكانيات جامعة القاهرة متاحة لخدمة أبناء القارة الإفريقية

الثلاثاء 16/أبريل/2019 - 10:21 ص
كشكول
إسراء جمال
طباعة

افتتح الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، أمس الاثنين فعاليات الافتتاحية التي نظمتها جامعة القاهرة، بمناسبة إطلاق "مبادرة إفريقيا هتتكلم عربي"، والتي أطلقتها كلية دار العلوم بالجامعة.

وأكد الوزير اهتمام مصر بالانفتاح على محيطها الإفريقي، وتدعيم علاقاتها مع أشقائها الأفارقة، خاصة في مجالات التعليم والثقافة والبحث العلمي، مشيرًا إلى أن هناك العديد من الفعاليات التي تم تنظيمها بهدف دعم أواصر الصداقة والتعاون بين مصر وأشقائها الأفارقة، وذلك في ضوء رئاسة مصر للاتحاد الافريقي لهذا العام، مؤكدًا عمق الروابط التاريخية بين مصر ومختلف الدول الإفريقية.

وأشار "عبدالغفار" إلى أهمية المبادرة، حيث تهدف إلى تشجيع الطلاب الأفارقة على دراسة اللغة العربية، داعيا إلى تنظيم برامج موازية لتعليم الطلاب المصريين اللغات الإفريقية، لتعزيز التفاهم والتبادل الثقافى بين مصر وإفريقيا.

وأشار الوزير إلى ضرورة استغلال الثروات الطبيعية والموارد البشرية المتميزة التي تتمتع بها القارة الإفريقية لوضعها في مكانة عالمية متميزة، لافتا إلى تنفيذ توجيهات السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي خلال مؤتمر الشباب الإفريقي الذي تم عقده بأسوان الشهر الماضي، بتقديم الدعم الكامل للأشقاء الأفارقة في كافة المجالات.

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة أن الجامعة نفذت العديد من الإجراءات لدعم العلاقات المصرية الإفريقية، وتحويل معهد الدراسات الإفريقية إلى كلية، مشيراَ إلى أن المبادرة تستهدف تعليم ألف طالب إفريقي بكلية دار العلوم.

وقال الدكتور الخشت: "لا توجد حضارة مركزية تستمر عبر الفترات التاريخية المختلفة، وان جميع الحضارات والأمم تتداول بعضها البعض، ولذلك علينا أن نستعد لتداول الحضارة وبدأنا في جامعة القاهرة بمشروع 1000 قائد إفريقي بكلية الدراسات الإفريقية".

وأعلن رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة ستقدم كل امكانياتها من أجل تعليم وتثقيف وتدريب أبناء القارة الافريقية ، فضلا عن تسهيل كل الإجراءات الأفارقة للدراسة والتعلم بجامعة القاهرة، من خلال تقديم خخصوماتفي المصروفات والإقامة.

 

من جانبه أكد اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، أن توجهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، وسياساته الخارجية واضحة في دعم مد جسور الصلة والتعاون مع الدول الخارجية وخصوصاً دول القارة الإفريقية، من اجل رفعة القارة اقتصاديا سياسيا واستغلال طاقات الشباب الإفريقي في تنمية ثروات قارته.

وخلال كلمته، قال الكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، إن جامعة القاهرة، تمثل منارة الفكر وصاحبة التاريخ في العالم العربي وبين كبريات الجامعات، مشيراً إلى أنه من حسن الطالع إنني درست بهذه الجامعة وابن لها.

وأكد سلامة، أن الرئيس "السيسي" يحمل على عاتقه ضرورة التواجد المصري بالقارة الإفريقية، وعودة مصر لقلب القارة، منذ اللحظة الأولى لتولي مقاليد الحكم للدولة، مشيرا إلى أن مصر كانت ولازالت مساندة للقارة السمراء.

 

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads
ads