رئيس التحرير
شيماء جلال

للأمهات.. تعرفي على الحالات التي تستدعي تدخل الطبيب النفسي لانقاذ طفلك

الأحد 14/أبريل/2019 - 11:13 ص
كشكول
منه الله عبدالرحمن
طباعة

هناك اعتقاد شائع أن الأطفال دائما سعداء وأنهم لا يعانون من المشاكل النفسية، إلا أن الأطفال لايختلفون كثيراً عن الكبار عنهم سنناً، فهم يمرون بعدد من الأضرار النفسية التي قد تحتاج أحياناً إلى طبيب نفسي، ويرجع هذا إلى عدة أسباب من المحتمل أن يتأثر الطفل بالجو الأسرى إذا كان يعانى من خلافات ومشاكل باستمرار، أو أى سببٍ من الأسباب التى تؤدى إلى حالة من التوتر والقلق لدى أطفالنا، وهناك الكثير من الأمهات قد تخشى من اتخاذ قرار الذهاب بطفلها إلى الطبيب النفسي، وفي ذات الوقت تخشى من التأخر في معالجة المشكلة مما قد يضر الطفل.

ويقدم لكِ"كشكول" بعض المؤشرات التي تنبهك إلى ضرورة الذهاب بطفلك للطبيب النفسي:

1- محاولته إيذاء نفسه أو تهديده بذلك:

ففي هذه الحالة يجب أن تدركي أن طفلك وصل لنقطة خطيرة قد تؤذيه بالفعل، وسواء كان صغيرك مدركًا لخطورة هذا التهديد أو كان يمتلك القدرة على تنفيذه من عدمها، فتفكيره في حد ذاته في إيذاء نفسه لفتًا لانتباهك أو لعقابك أو هرباً من شعور سيئ يشعر به، مؤشر لضرورة الذهاب لطبيب نفسي.

2- شعور إخوته السلبي تجاهه:

إذا كان لديكِ أكثر من طفل قد تنشأ بعض المشاعر السلبية لديهم من اهتمامك الزائد بالطفل الذي يعاني من مشكلة نفسية، فعلى الرغم من أن هذا الاهتمام طبيعي نتيجة لحالته الخاصة، إلا أنهم قد يغضبون من هذا الاهتمام الزائد، ويبدؤون في الشعور بشكل سلبي تجاه هذا الأخ أو الأخت.

بالطبع هناك جانب سلبي آخر أكثر خطورة، وهو محاولة الطفل إيذاء إخوته في وجودك أو عدمه، سواء بصورة نفسية أو جسدية، وهنا دورك حمايته وحمايتهم في ذات الوقت باللجوء للطبيب.

3-التعارض بين أنشطة طفلك اليومية وبين مشاعره:

عندما يرفض طفلك الذهاب للمدرسة بصورة يومية، أو يتوقف عن حضور المناسبات العائلية، أو أصبحتِ تجبرينه على حضور الحفلات الخاصة بأصدقائه، اعلمي هنا أن هناك مشلكة ما وصلت إلى المرحلة التي تحتاج إلى تدخل طبيب متخصص.

4- تسببه في خلافات بينك وبين والده:

طفل يعاني من ألم نفسي أو مشاكل سلوكية بالتأكيد يحتاج إلى الكثير من القرارات لتحديد وسيلة التعامل المثلى معه، وعلى الأغلب هذه القرارات تكون مشتركة بين الأب والأم، ولكن عندما يكون هناك تعارض بين الرأيين بصورة صارخة يجب أن تلجآ معًا إلى طبيب متخصص يعلم ما هو بالفعل الأفضل والأنسب للتعامل مع الصغير، خاصة أن هذه الخلافات قد تكون عبئًا جديدًا على نفسيته تزيد الأمر سوءًا.

5- تكرار سلوكيات خاطئه:

إذا كان الطفل يقوم بتكرار سلوكيات خاطئة دون سبب، مثل تكرار الكذب دون داعي، أو السرقة دون احتياج، فهذه المشاكل قد تكون ناتجة عن مشاكل نفسية، مثل فرط الحركة وتشتت الانتباه.

6- البكاء كثيراً:

إذا كان الطفل صغيراً ويمر بمشكلة نفسية فإنه سيمر بنوبات من البكاء دون سبب واضح، أما إذا كان كبيراً قليلاً فإنه سيفضل الانعزال والبكاء.

7- عدم قدرتك على مساعدته:

قلة الحيلة هي أصعب شعور قد تشعر به الأم يومًا ما، لذلك عندما تصلين إليه وتشعرين بأنك لا تعلمين ماذا تفعلين لمساعدة طفلك على تجاوز هذه المرحلة، تأتي ضرورة استشارة أخصائي نفسي لطفلك وبدء علاجه.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads
ads