رئيس التحرير
شيماء جلال

للأب...كيف يكون لك دوراً محورياً وأساسياً فى تربية الأبناء

السبت 13/أبريل/2019 - 06:51 م
كشكول
منه الله عبدالرحمن
طباعة

فى العاده لا يشعرون الأباء بأي صلة بالابناء إلا بعد الولادة مباشرة، وفي بعض الأحيان لا تأتي تلك اللحظة إلا متأخرا، عندما يستطيع الرضيع أن يقوم ببعض الحركات، التي تدل على الانتباه والتواصل، من المهم أن تنشأ علاقة مبكرة بين الأب وابنه لخلق بيئة آمنة للطفل، يشعر فيها بالثقة والحنان، ويشعر أن والده موجود بجانبه طول الوقت، وليس أن يكون الأب هو الشبح الذي تخيف به الأم طفلها عندما يقوم بتصرف خاطئ.‬ 
إليكِ بعض الخطوات المهمة ليصبح للأب دوراً محورياً في الأسرة يقدمها لكِ"كشكول" وهم:
 1- احترام الأم للأب وإظهار هذا الاحترام‫، عندما يرى الطفل علاقة الحب والاحترام المتبادلين بين الوالدين‫، سينشأ في بيئة سليمة، وأكثر أماناً وسعادة، فالاحترام المتبادل بين الأب والأم لا يخلق فقط أمانا.
2- يجب أن يقضي الأب وقتاً مع أبنائه، يقومون فيه بعمل شىء مشترك، سوف يولد هذا شعورا لدى الطفل أنه شخص مهم في حياة أبيه.
3- على الأب أن يؤسس علاقة من ابنه قائمة على التواصل المتبادل والاحترام‫، وبالتالي عندما تأتي اللحظة لبعض النصائح الأبوية والتهذيب سيجد الأب أن كلامه مسموعاً، بدلا من أن يكون الأب مختفي دائما، ولا يظهر في حياة ابنه، إلا ليأمره بأن يفعل هذا ولا يفعل هذا.
4-  ‬يجب أن يكون الأب نموذجا وقدوة لطفله،فـ الأب في نظر أبنائه بطل، ويقلدونه في كل شىء، في الحركة، في التصرف، في الأمانة، في التواضع، وفي كل السلوكيات، فالطفل يميل لاعتبار كل تصرفات أبيه مثالية، حتى دون أن يشعر الأب نفسه.
5- ليست الأم فقط هي من تقوم بدور قراءة القصص للأطفال قبل النوم، يجب علي للأب أن يقوم بهذا أيضاً ، فهذه اللحظات تقرب الأبناء من أبيهم جدا وتؤسس علاقة طيبة تدوم طوال العمر‫.‬
6-علي الأب أن يظهر  حبه لأبنائه، ويخبرهم أنه يحبهم ويحضنهم ويقبلهم، فهو ليس ماكينة النقود فقط في حياتهم، بل مصدر للحب والأمان في البيت كله‫.‬

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads
ads