رئيس التحرير
شيماء جلال

3 ساعات من العاصمة.. "كشكول" داخل جامعة لايتزبيج الألمانية

السبت 13/أبريل/2019 - 02:23 م
كشكول
إسراء جمال
طباعة

255 عاماً، تاريخ لأقدم وأعراق واحدة من الجامعات المتخصصة في الفنون والتصميم ليس في ألمانيا فحسب بل على مستوى العالم أجمع، فجامعة "لايتزبيج" التي تقع على بعد 3 ساعات من العاصمة برلين، داخل مدينة "لايتزبيج" التي تقع بولاية "ولاية سكسونيا-أنهالت"، تضم بين جنباتها الموسيقار الألماني يوهان سباستيان باخ.

وفي السطور التالية يستعرض "كشكول" من خلال جولة أجرتها محررته، داخل ذلك الصرح الألماني العريق..

16 طالباً في العام الواحد

تأسست جامعة "لايبتزيج للتصميم وفنون الطباعة" الألمانية، عام1764م، واحتفلت بيوبيلها الـ250 في عام 2014، حيث تعد من أقدم وأعرق مدارس الفنون والتصميم بألمانيا، ومن أبرز برامجها التصميم والتصوير والميدايا والفنون، وتضم أكثر من ٣٦ ورشة للتدريب العملي للطلاب منهم ورشة تحضير اللوحات وورشة السيلكسكلين وورشة الحفر علي المعدن ، وتكون مدة الدراسة بها 5 سنوات 4 سنوات دراسية وسنة تدريبي لشرط التخرج منها، وهي متخصصة في  مجالات التصميم والتصوير والميديا والفنون

تعتبر الجامعة الألمانية من أقدم الجامعات المتخصصة في التصميم والفنون في أوروبا، وتقوم بوضع معايير محددة للقبول بها حيث لاتقبل سوى 16 طالبًا فقط في السنة، ويبلغ عدد خريجيها ٦0٠ طالب فقط، تتكلف الحكومة الألمانية بتكلفة الدراسة بالكامل والتي تبلغ مليون يورو.

المدينة الجميلة الشقية

مصمم شعار العلم الألماني، واستاذ فن الخط والتصميم بالجامعة الدكتور ريان عبدالله، قال في حديثه معنا، إن مدينة لايتزبيج كانت أغني المدن الألمانية عام1920، قبل أن تصبح من المدن الفقيرة، وبالرغم من فقرها إلا أنها تسمى  المدينة الجميلة الشقية الشابة بفنونها.

يبلغ عدد سكانها 600 ألف، حيث تمتلك تاريخاً كبيراً وعريقاً، له علاقة بشقين أولهما الموسيقى، حيث تمتلك أكبر كثافة موسيقية موجودة بالعالم، كما عاش بها أكبر مجموعة موسيقين وتوفوا بها منهم الموسيقار الأشهر"باخ"، كما توجد بالمدينة أكبر بلدية بأوربا من حيث المساحة والأرتفاع فمنارتها تصل إلي 200 متر .

كما تحتوي المدينة على المحكمة التشريعية الكبري بالجمهورية الألمانية، وبها تماثل الشعوب ومكتبة ألبرتينا حيث يوجد بها أرقي 850 كتاب عربي وأكبر مصحف مكتوب باليد وأصغر مصحف، وأكبر كتاب للطب النبوي والفرعوني .

وتشتهر هذه المدينة بحسب الأستاذ الجامعي ريان عبدالله، بأنها مدينة الـ 3 طابعات "الموسيقى، الكتابة، والرياضة"، حيث أول كلية رياضية بألمانيا والتي أصبحت الآن مدينة تجارية .

كما يوجد بالمدينة 7 جامعات دراسية مختلفة، أبرزهم جامعة لايتزبيج للتصميم والفنون، وأكثر ما يميز هذه المدينة عن غيرها من المدن هو كثرة المعارض المنظمة فيها، بالإضافة إلى اعتبارها مركزاً تجارياً مهماً، وكذلك مركزاً مهماً لطباعة الكتب على مرّ التاريخ إلى جانب مدينة فرانكفورت،

كلية مصرية فريدة من نوعها

ويتابع العميد المؤسس لكلية الفنون والتصميم بمصر، أن كلية التصميم والفنون بالقاهرة من أعظم الكليات المتخصصة في مصر والشرق الأوسط، مضيفاً أسست الكلية في مصر وزرت كافة الكليات المتخصص في مصر، لأن الهدف إنشاء كلية ليس لها مثيل في مصر، مشيراً إلى أن الهدف أن يكون الكلية دور كبير في خدمة الدولة المصرية من خلال إعداد التصاميم الخاصة بالصناعة والبنية التحتية في مصر، بحيث  تعد البذرة الأولي في مجال التصميم.

"عبدالله" شدد علي أن التصميم ليس من الفنون وإنما من الصناعة وبالتالي له دور  في الاقتصاد، من خلال وضع تصاميم للمنتجات المصرية والبنية التحتية للدولة المصرية، ومن هنا التصميم شىء ملموس وله عائد مادي، وإنما الفن هو عمل جمالي قد لا يكون له عائد اقتصادي ملموس.

 

وقال: "الجامعة تعمل بالأدوات والنظم البدائية وليس الحديثة حتي تكون مختلفة عن الكليات الموجودة حالًيا وهذا مايعطينا شكل مختلف وتراثي أكثر".

 

ads
ads
ads
ads
ads
ads