رئيس التحرير
شيماء جلال

بالتاريخ.. جامعة القاهرة صاحبة الضربة الأولى في تحليل المخدرات.. وعين شمس وحلوان تُجريه في المدن

السبت 30/مارس/2019 - 10:14 م
كشكول
أحمد كمال
طباعة


شنت جامعة القاهرة، حملة جديدة للتخلص من المخدرات ومتعاطيها داخل الحرم الجامعى، وذلك بعد إطلاقها حملة لحظر التدخين داخل مبانى الجامعة، وتغريم المدخنين، حيث أجرت الجامعة من خلال مركز السموم، التابع لها تحاليل المخدرات بشكل مفاجئ لموظفى عدد من القطاعات داخل الجامعة، وذلك يوم الإثنين الموافق 15 سبتمبر 2014.

جابر نصار يعلن الحرب علي المخدرات بسبب السرقة

حيث أعلن الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة السابق، أنه تم إجراء تحاليل للطلاب لمعرفة مدى تعاطيهم للمخدرات والخمور من عدمه، وذلك حفاظا على أرواح الطلاب، موضحاً أنه لم يتم السماح بالسكن لمتعاطى المخدرات.

وقال نصار، إن إجمالى عدد هؤلاء الموظفين المفصولين 150 مؤقتا و30 من الموظفين المثبتين في ذلك الوقت، موضحا أنه تم كتابة تعهد من الموظفين لخضوعهم للتحليل فى أى وقت تطلبه الجامعة وعلى نفقته، مؤكدا أن تكرار أحداث السرقة وراء التفكير فى إجراء تحاليل المخدرات للموظفين.

وأشار رئيس جامعة القاهرة السابق، إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى وجه رسالة للمجتمع الأكاديمى بالاجتماع الذى عقده مع رؤساء الجامعات، كانت تقوم على تكليف رؤساء الجامعات بتجويد العملية التعليمية والاهتمام بالطلاب والشباب والمساهمة فى رفع شأن الجامعات والعمل على دخول الجامعات فى التصنيفات العالمية وتقدم ترتيبها.

وأوضح نصار، أن رسالة الرئيس كانت استنهاض لهمة رؤساء الجامعة لممارسة دورهم فى العملية ونقل الرسالة لعمداء الكليات ليكون منتج الجامعات نافعا للمجتمع.

وأكد رئيس جامعة القاهرة السابق، أن الجامعة إتخذت إجراءات صارمة لمواجهة هذه الظاهرة، مؤكداً أن الموظفين المفصولين، أظهرت التحاليل تعاطيهم لمعظم أنواع المخدرات "كوكايين وترامادول وحشيش".

وقال الدكتور نبيل عبد المقصود، مدير المركز القومى للسموم التابع للجامعة السابق، إن تكلفة إجراء تحاليل المواد المخدرة المطلوبة للتسكين بالمدن الجامعية 50 جنيها لكل طالب مع خطاب الجامعة لمركز السموم التابع للجامعة، حيث إن هذا تكلفة هذا التحليل فى الطبيعى يتراواح ما بين 350 لـ 400 جنيه وإن التحليل سيكون مدعما لطلاب الجامعة من خلال تحمل الجامعة معظم التكلفة.

وأوضح عبدالمقصود، أن الهدف من تحليل المخدرات لطلاب المدن الجامعية لضمان عدم وجود بؤر إجرامية داخل المدن الجامعية، لأن المدنية مكان للعلم، وليس لتعاطى المخدرات، حيث إن هذا التصرف غير مقبول اجتماعيا أو مهنيا أو أخلاقيا أو وطنيا، قائلا "أنا كطبيب سموم وإدمان لا أقبل أن يكون طالب متعاطى للمخدرات بين جدران المدينة الجامعية لأنه سيمثل بؤرة لنشر هذه المواد المخدرة واستقطاب طلاب آخرين، وقرار تحليل المواد المخدرة لطلاب المدن قرار صائب ومن يعترض له حق الاعتراض ولكن القرار يحافظ على الطلاب".


جامعة حلوان تقرر إجراء تحليل مخدرات عام 2015

قال الدكتور ياسر صقر، رئيس جامعة حلوان السابق، إنه تم إجراء تحليل عشوائى للمخدرات لطلاب المدينة الجامعية، وذلك بعد موافقة مجلس الجامعة، موضحا أنه لم يتم اتخاذ قرار تحليل المخدرات لطلاب الجامعة أو العاملين، مؤكدا أن التحليل كان على طلاب المدينة الجامعية فقط، وذلك يوم الإثنين الموافق 19 أكتوبر 2015.

وأشار صقر، إلى أن كل جامعة لها نظامها الخاص، ولكل مؤسسة رؤيتها التى تستدعى إجراء التحليل من عدمه، وأنه يتم التعامل مع هذه الحالات من ضبط مخدرات أو خمور، عبر الاحتفاظ بها داخل الجامعة لحين وصول القوات الأمنية المختصة من قسم الشرطة بحلوان إذا كان فى الحرم الجامعى أو القسم التابع لمنطقة وقوع الكلية بها.


جامعة عين شمس تجرى تحليل فيروس سى للطلاب وأعضاء التدريس بداية العام

قال الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، إنه سيتم إجراء تحليل المخدرات للطلاب المتقدمين للسكن بالمدن الجامعية، وهو إجراء تتخذة الجامعة سنويًا للطلاب الجدد ويتم استبعاد الذين تثبت تعاطيهم للمخدرات من القبول بالمدن، وذلك يوم الثلاثاء 13 سبتمبر 2016.

وأضاف رئيس جامعة عين شمس، أن الجامعة ستبدأ مع العام الدراسى الجديد فى إجراء تحليل فيروس سى للطلاب الجدد والطلاب الحالين بالجامعة وكافة العاملين وأعضاء هيئة التدريس، بالاتفاق والتعاون مع مركز البحوث الجديد بكلية الطب.

وبدأت المدن الجامعية لجامعة عين شمس، إجراءات استقبال الطلاب الجدد المقبولين للسكن بالمدن الجامعية، لاستكمال إجراءات القبول وتقديم ملفاتهم وتسكينهم، وذلك وفق الجداول الزمنية المحددة لكل فرقة وكلية، فضلا عن إجراء الكشف الطبى على الطلاب وتحليل المخدرات.

 

جامعة المنيا: تحليل مخدرات دورى ومفاجئ للعاملين بالمستشفيات الجامعية

أكد الدكتور جمال الدين على أبو المجد رئيس جامعة المنيا السابق، فى اجتماع تحسين الخدمة للمستشفيات الجامعية، على ضرورة إجراء تحليل دورى على العاملين بالمستشفيات وبشكل عشوائى ومفاجئ، للكشف على تعاطى المخدرات، وكذلك فى قطاع التعليم، بهدف انتظام ومصلحة العمل وإيقاف انتشار الإدمان ومنعه نهائياً داخل قطاع العمل الحكومى.

وشدد رئيس الجامعة على عمل آلية بقرار ومخاطبات إلى جميع الإدارات والإيقاف عن العمل لكل من يرفض التحليل، وذلك يوم الأربعاء 9 ديسمبر 2015.



الجدير بالذكر أن وزارة التعليم العالي، وجهت رؤساء الجامعات إلي إجراء تحليل المخدرات، على أن يتم إرسال الاعداد التي تم الكشف عليها والنسب التي ثبت تعاطيها للمخدرات لها ضمن التقرير الأسبوعي للوزارة، لتبادر الجامعات، في تنظيم حملات الكشف المفاجئ للعاملين بالكليات والإدارات والمستشفيات الجامعية.

وأكدت، أن هناك إجراءات صارمة سيتم اتخاذها تجاه من يثبت تعاطيه المخدرات من خلال الحملات المفاجئة، قد تصل إلى الفصل من العمل، مع عمليات توعية مستمرة والإعلان على نفقة الجامعة حال الإقلاع عن تعاطي السموم.

حيث تستهدف الحملة، علاج الكتلة الطلابية والعاملين، وليس القضاء على مستقبلهم، حيث طالبت الوزارة الجامعات، بوضع خطة للعلاج المتعاطين ومنحهم الفرصة، على أن من لا يستجيب اتخاذ إجراءات عقابية ضده والتي تصل إلى الفصل النهائي من الجامعة.

ads