رئيس التحرير
شيماء جلال

عميد قصر العيني السابق يطالب بتقليل أعداد الدارسين بكليات الطب

السبت 23/مارس/2019 - 10:28 ص
كشكول
إسراء جمال - مي شاهين
طباعة

طالب الدكتور فتحي خضير، عميد طب قصر العيني بجامعة القاهرة السابق، بتقليل أعداد الدارسين بكليات الطب لضمان تخريج طبيب جيد، لا يقع في أخطاء مهنية بعد التخرج، معتبراً أن العدد المثالي للدارسين لا يزيد عن 500 سنوياً.

واقترح خضير، لحل أزمة الأعداد، إعادة توزيع الطلاب على كليات الطب بالجامعات، وفقًا لقدراتها، مع زيادة عدد الكليات.

ورأى أن دراسة الطب صعبة للغاية، لأنها تتطلب طلابا متميزين ومتفوقين وذوي أذهان صافية، قائلا: «أنا كنت أتعامل مع الطلاب وكأنهم أولادي حتي أستطيع توصيل المعلومة لهم، وتوفير كل الأجهزة والمتطلبات».

وواصل: «صحيح أنه لا يوجد في مستشفي قصر العيني، أجهزة مثل الموجودة في مستشفيات دول أخرى، لكن نحن نؤدي واجبنا على أكمل وجه، لتخريج طالب طب يمكنه العمل في الخارج دون أي صعوبات».

وأضاف خضي، نظام الدراسة بكليات الطب الجديد، يساعد كثيراً  في عملية التأهيل، ويهدف بشكل واضح إلى تطوير التعليم الطبى فى مصر، واعتماده دوليًا، حتى يتمكن الخريجون، من العمل فى الخارج بمهارة واحترافية، دون الحاجة لأداء أية اختبارات إضافية، إذ أن الخريج سيحصل على تدريب لمدة عامين في كليته.

وأشار إلى أن النظام الجديد يتضمن تقسيم الدراسة إلى ٥ سنوات، ٣ للتعليم الطبى الأساسى، و٢ للإكلينيكى، مع إضافة نظام الساعات المعتمدة.

وكشف خضير، أنه فى دراسة أجريت عام ٢٠١٣ بإنجلترا، كانت نسبة حدوث الأخطاء المهنية بين الأطباء المصريين العاملين فى المستشفيات الإنجليزية الأقل، مقارنة بزملائهم من جنسيات أخرى.

ads
ads
ads
ads
ads