رئيس التحرير
شيماء جلال

3 روايات فى خطف طالبة الأزهر بـ"أسيوط" والجامعة تنفي وتحذر من الشائعات

الجمعة 22/مارس/2019 - 08:14 م
أرشيفية
أرشيفية
طباعة
تداول طلاب جامعة الأزهر الشريف روايات عديدة من الأسبوع الماضى حتى الأن، فى أمر خطف طالبة من المدينة الجامعية بفرع أسيوط، ولا زالوا يصرون على خطفها والجامعة تؤكد نفيها وتحذر الطلاب من الإنسياق وراء الشائعات المغرضة التى تهدد سير العمل بالجامعة.

ويرصد لكم "كشكول" الروايات الثلاثة المتداولة بين طلاب الأزهر:

 

1-  خطف الطالبة أثناء عودتها من المذاكرة

كانت الرواية الأولى التى خرج بها طلاب الأزهر، هى أن الطالبة كانت عائدة فى تمام السادسة مساءًا من المذاكرة بجوار أسوار المدينة من الداخل وفجأة سمع الجميع صراخات زميلتهن وهى تستنجد ولا يعلمون السبب.

وانتشر الأمن فى جميع المبانى التابعة للجامعة للبحث عن الصوت ومعرفة موقعه، وانتهى الأمر فى نهاية مطافه بأنه قد يكون الصرخة سببها رؤية حيوان مامها مما أثار الخوف فى نفسها ودفعها للصراخ بشكل هيستيرى.

وانتهى الأمر بعودة الطلاب إلى أماكن سكنهم فى المدينة الجامعية، ومواصلة يومهم الطبيعى دون حدوث أى مشاكل، لكن الطالبات لا زلن يصرن على وقوع المشكلة وخطف إحدى زميلاتهن.

 

رد الجامعة عليهم

أكدت إدارة جامعة الأزهر فرع أسيوط، فى بيان رسمى لها، أنه بخصوص مايتردد عن سماع صوت استغاثة و اختفاء أحد  طالبات المدنية الجامعية بأسيوط، تنوه إدارة الجامعة بأنه لا صحة تماما لهذه الإشاعات وتم مراجعة كل الأسماء والاعداد بطالبات المدينة الجامعية ولا  يوجد أي طالبة متغيبة.

 

كما تم تمشيط المدنية بالكامل وما حولها من قبل الأمن الجامعي ولم يستدل على وجود أي شيء غريب وأن الأمور  تسير علي مايرام.


2 – اختطاف الطالبة فى "شوال"

وجاءت الرواية الثانية بعد هذا التأكيد الذى أعلنته الجامعة، لتعلن عن اسم طالبها تدعى "نورا السيد" بالفرقة الثانية بكلية اللغة العربية، وانها تقطن بالمبنى الخامس بالمدينة الجامعية.

وقالت الرواية وفق لطالبات الأزهر، أن الطالبة كانت عائدة من المذاكرة للمبيت وفجأة ظهر الصوت الذى يعبر عن استغاثة، وانهن رأين أحد الأفراد يحملن شئ فى "شوال" ويقفز من سور المدينة الجامعية.

وبدأ على إثره أفراد أمن المدينة الجامعية بتمشيط الحرم بأكمله، ولم يجدوا أى شئ من هذا القبيل ولكنهن لا زلن يصرن على إختطاف زميلتهن.


رد الجامعة الثانية على الشائعات

أكد الدكتور أسامة عبدالرؤوف نائب رئيس جامعة الأزهر لوجه قبلي، أنه لا صحة لاختفاء طالبة بالمدينة الجامعية بأزهر أسيوط،  ولا صحة للشائعات المتداولة بين الطالبات، موضحًا أنه تم مراجعة كل الأسماء وأعداد الطالبات بالمدينة، ولم يتم تسجيل أي حالة تغيب بين الطالبات.

 

وحذر "عبدالرؤوف" خلال جولته التي أجريت داخل المدينة الجامعية اليوم، أنه فى حال تواطؤ أى طالب وطالبة بالمشاركة فى ترويج الشائعات، التى ليس لها أساس من الصحة، فإن مصيره الفصل الفورى من المدينة.

 

وشدد نائب رئيس الجامعة، علي ضرورة وضع قواعد للممارسات على وسائل التواصل الاجتماعي، وطرق اكتشاف الأخبار المضللة والحسابات المزيفة على الإنترنت.

 

ودعا عبد الروؤف، الطلاب بعدم نشر أي معلومات غير دقيقة ومجهولة المصدر من مواقع التواصل، إلا بعد الرجوع لمصدرها الرسمي لتحري الدقة، حرصًا علي عدم نشر الشائعات المغرضة والتي من شأنها إثارة البلبلة بين أبنائنا الطلاب والطالبات.


3- اختطاف الطالبة واغتصابها

وبعد أكثر من ثلاثة أيام، ظهرت رواية ثالثة يقول فيها الطالبات، بأن زميلتهن اختطفت وتم اغتصابها داخل حرم المدينة الجامعية، وهذا الشئ ليس صعبًا بسبب ارتفاع المدينة الذى يعد سهلًا للقفز عليه، وبجواره أرض زراعية كبيرة.

كما أن الطالبة غير مقيدة بالمدينة الجامعية، بينما تسللت إلى الداخل مع زميلاتها مما يؤكد على اختفاء الطالبة ولا لوم على الجامعة، وذلك وفقَا لروايتهم الثالثة والأخيرة

رد الجامعة النهائى على الجميع

أكد الدكتور أسامة عبد الروؤف نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه القبلى، أنه بعد أن  تحققنا من أكاذيب ما يدور أن هناك طالبة بالمدينة الجامعية للبنات اختطفت وذلك بالتواصل مع تلك الطالبة التى يزعم مروجي الشائعات اختفائها وكذلك مع ولي أمرها، والذي أكد أن ابنتهم بخير تنعم بإجازة وسط أهلها أدعوكم إلى عدم الانسياق خلف تلك الشائعات فكل ذلك محض افتراء لا أساس له من الصحة.


وتابع: أن إدارة فرع الجامعة بأسيوط متمثلة فى نائب رئيس الجامعة والأمين العام لفرع الجامعة، ومديري إدارة المدن الجامعية بنين وبنات ومدير إدارة الأمن الإداري، يرحبوا باستفسار أبناءهم الطلاب والطالبات حول أى أمور خاصة بالمدن الجامعية أو الكليات وأن مكاتب الجميع مفتوحة لجميع طلاب وطالبات الجامعة.

 

 
ads
ads
ads
ads
ads
ads