رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
شيماء جلال

"التعليم" ترفع شعار ملحمة من أجل تطوير المناهج .. و4 سنوات كافية للحكم على المنظومة

الإثنين 04/مارس/2019 - 03:05 م
كشكول
نورهان عبدالرحمن وشيماء محمد
طباعة
أكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وجود كتيبة كاملة تعمل على تطوير منظومة التعليم في مصر، مشيرا إلى أن ما يتم حالياً داخل الوزارة يعد بمثابة عشرات المشروعات القومية التي تنفذها الدولة في مجالات التعليم.
وأضاف وزير التربية والتعليم – خلال جلسة «تطوير التعليم.. حكاية مصرية» والتي تعقد على هامش مؤتمر التعليم في مصر في دورته الثانية، والذي تنظمه مؤسسة أخبار اليوم بالتعاون مع جامعة القاهرة- أن الوزارة تسعى إلى تطوير نظام التعليم من جذوره ولذلك عملنا على الاهتمام بالطفل في مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الأولى الابتدائية لنصل إلى مرحلة التطوير الشامل للتعليم في 2030. 
واستعرض شوقي، عمليات التطوير التي تمت في مختلف القطاعات بوزارة التربية والتعليم، مشيراً إلى إنشاء وتشغيل 35 مدرسة يابانية ومنح دورات تدريبية في اليابان للمعلمين بها، وأيضاً عمل المدارس الحكومية الدولية والتي تسعى لتقديم خدمة تعليمية توازي ما تقدمه المدارس الدولية ولكن بأسعار تنافسية، بالإضافة لإدخال النظم التكنولوجية في مختلف المدارس وأيضاً الاهتمام بذوي الإعاقة «أصحاب الهمم». وأشار شوقي، إلى استمرار عدة مشاكل تعمل الوزارة عليها ولكنها لا تحل بين يوما وليلة مثل كثافة الفصول واختيار القيادات التعليمية وتحسين أحوال المعلمين والتي تأتي على قمة أولويات الوزارة.
«ملحمة التطوير»
وحول وضع المناهج الجديدة التي وصفها الوزير بـ«الملحمة» لفت شوقي، إلى الجهود التي تم بذلها لوضع المناهج الجديدة، وأن كل سطر داخلها تمت مراجعته داخل وخارج مصر، مشيراً إلى أنه تم التفكير في المناهج الجديدة ووضعها قبل الدراسة بأربعة أشهر فقط، ولذلك تعتبر عملية وضع هذه المناهج بمثابة ملحمة كبيرة، موضحاً وجود دليل للمعلم يتضمن شرح كامل لكيفية تقديم هذه المناهج للطلاب، وأن هذه المناهج تم تقييمها من جانب عدد كبير من الخبراء الأجانب.
 وحول استيعاب التلاميذ في المراحل الابتدائية وما قبلها لهذه المناهج، أكد الوزير أن كل طفل لديه الرغبة في التعليم ولذلك تم بناء هذه المناهج بأسلوب علمي شيق يتضمن صور معبرة تساعد على توصيل المعلومات للطلاب.
«الامتحانات على التابلت»  
وفيما يتعلق بالامتحانات التجريبية على المناهج الجديدة، أكد الوزير عمل أول امتحان تجريبي لطلاب الصف الأول الثانوي على التابلت في 24 مارس المقبل، مشدداً أن الإجابة على الأسئلة في النظام الجديد تعتمد على التفكير والإبداع وليس الكتاب، مضيفاً: «الطالب مش هيلاقي الإجابة بشكل مباشر في الكتاب.. لكن هيقدر يستنتجها من مجموع اللي درسه». 
وشدد الوزير على أن الامتحان هدفه تقييم التجربة، مؤكداً: «الامتحان مش هينجح طالب أو يسقطه.. لكن هدفه تقييم التجربة والاستعداد لامتحانات نهاية العام». 
«محاربة الغش وتسريب الامتحانات»  
وحول تسريب الامتحانات وعمليات الغش، أكد الوزير أن نظام الامتحانات الالكتروني يقضي على تسريب الامتحانات، مضيفاً أن الغش ليس عيبا في وزارة التربية والتعليم ولكن في المجتمع، مشدداً على أن نجاح التجربة الجديدة في التعليم تعتمد على الرغبة الحقيقية لدى الطلاب والأهالي في إنجاح التجربة. «الدروس الخصوصية».  
وفيما يتعلق بأزمة الدروس الخصوصية، أكد د.طارق شوقي، أن وزارة التربية والتعليم تعمل بأسلوب يقضي على هذه الظاهرة التي تقتل التفكير من جذورها، مضيفا أن عصر ما يسمى بالإجابة النموذجية انتهى، وأن «كرة الدروس الخصوصية الآن في ملعب الأهالي».
ولفت الوزير إلى أن ميزة النظام الجديد للتعليم أنه يعتمد على الفكر وليس التلقين والحفظ، وأن التابلت وفر للطالب الفقير والغني نفس المعلومات. 
«بنك المعرفة»
أوضح شوقي أن بنك المعرفة يعد من المشروعات القومية التي لم تنال حظها من الشهرة مثل مشروعات أخرى، لافتا إلى أن بنك المعرفة يضم أكبر 33 ناشرا في العام وأنه تمت الاستفادة منه في تطوير مناهج الصف الأول الثانوي. 
وتابع الوزير: «بنك المعرفة يضم محتوى بالمليارات ويتم تقديمه للطلاب مجاناً»، مشيراً إلى أن التابلت يتيح للوزارة التواصل بشكل مباشر مع أكثر من 700 ألف طالب بشكل مباشر.  
واختتم الوزير حديثه بمطالبة الجميع بالتمهل في تقييم التجربة، مضيفاً: «اصبروا 4 سنوات وهتشوفوا تعليم تاني خالص في مصر».
ads
ads
هل تؤيد نظام الثانوية العامة

هل تؤيد نظام الثانوية العامة
ads
ads
ads
ads