رئيس التحرير
شيماء جلال

تعرفي علي أضرار إصابة طفلك باللحمية والسن المناسب للتخلص منها

الإثنين 11/فبراير/2019 - 10:54 ص
كشكول
هدير القاضي
طباعة

اللحمية بشكل عام هي أي بروز أو نتوء لنسيج حي فوق سطح الأغشية المبطنة للجهاز التنفسي أو الهضمي، ولها دور مناعي في مقاومة البكتيريا والميكروبات.

حاور "كشكول"، الدكتور إبراهيم علي، أخصائي طب الأطفال، وعضو الزمالة البريطانية، والذي أكد أن اللحمية يمكن أن يحدث بها تضخم في حال تجاهلها، الأمر الذي يسبب صعوبة في التنفس، ويضطر الطفل للتنفس عن طريق الفم، الأمر الذي يؤدي لأمراض الجهاز التنفسي.. وإلى نص الحوار.

- بداية.. ما هي أسباب إصابة الطفل باللحمية؟

نتيجة الإصابة بالالتهابات المتكررة، واختباء البكتيريا والفيروسات بين تعرُّجاتها؛ بسبب عدم الشفاء التام بعد العلاج اللازم، والتغيرات المناخية، والعوامل الوراثية.

- وماذا عن أعراضها؟

يعانى الأطفال المصابين باللحمية، من انسداد الأنف، وتكرار الالتهابات فى منطقة الأنف والحلق، واضطرابات في النوم، وشخير متواصل، وفتح الفم بشكل دائم على مدار اليوم، وجفاف الفم، وتشقق الشفاه، وإلتهاب وألم في الحلق؛ نتيجة لفتح الطفل فمه لفترات طويلة والذي يؤدي إلى تزداد فرص حدوث الالتهابات والإصابة بالكحة المتكررة.

- متى تظهر اللحمية؟

عادة ما تظهراللحمية خلال أول سنتين بعد الولادة في البلعوم الأنفي خلف الأنف، ولكن يختلف ظهور تأثيرها من طفل لأخر، وفي سن الخامسة تصل اللحميَّة إلى أعلى مستويات التضخم.

- وما تأثيرها على الطفل؟

تؤثر عليه بشكل سلبي، فهي تقلل من نسبة ذكاء الطفل، وتتسبب في إحداث تغيرات بشكل الوجه مثل الفم المفتوح دائمًا، وظهور "ضب" بالأسنان، وانقطاع التنفس خلال النوم إذا أغلق فمه ولم يتمكن من التنفس عن طريق الأنف، والتهاب الجيوب الأنفية المزمن، والتهاب الأذن الوسطى، والإصابة بالربو.

- وكيف يتم تحديد حجم اللحمية؟

من خلال عمل أشعة على اللحمية، لتحديد حجمها، وإذا كانت متضخمه أم لا.

- وهل هناك علاج للحمية عند الأطفال؟

بالطبع، فمجرى التنفس يتسع عند إتمام الطفل عمر الثلاث سنوات، فمجرد أن يصل لهذا السن يمكن أن تختفي وحدها دون أي علاج، إلا أن هناك حالات تحتاج لعلاج بسيط، وأخرى تلزم التدخل الجراحي، وعمومًا العمر الشائع للتدخل الجراحي ما بين عامين إلى ستة أعوام.

ads
ads
ads
ads
ads
ads