رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
شيماء جلال

عميدة قصر العيني .. دكتوراه في «المحشي والبشاميل»

الخميس 01/نوفمبر/2018 - 12:21 م
كشكول
إسلام جمال
طباعة
 شغلت هالة صلاح، منصب عميدة كلية الطب بالقصر العيني، منذ أقل من شهرين خلفًا للدكتور فتحي خضير، ولقبت بالمرأة الحديدية، نظرًا لتمتعها بالشخصية الجادة والحازمة في العمل.

وأجري "كشكول" حوارا مختلفا مع هالة صلاح كشفت فيه عن جوانب أخرى من حياتها الشخصية، وكيف توفق بين حياتها الشخصية وعملها، وإلى نص الحوار:

عن حياتك الشخصية.. كيف يبدأ يومك؟

«أنا ست بيت شاطرة» يبدأ يومي بصلاة الفجر، وبعدها أقوم بإعداد الفطار، قبل نزولي من المنزل متجهة الي الكلية، وبعد يوم شاق في القصر العيني، أذهب للمنزل، أصلي العشاء وأخلد للنوم.

ما هي أكثر أكلة بارعة في طبخها؟

«المحاشي والبشاميل»، من أكثر الأطعمة التي أجيد طبخها، كما أنها من الأكلات التي أحب أن أتناولها، بالإضافة الى "الكشك" والشركسية.

من هو مغنيك المفضل وهل لديك يوم أجازة؟

أعشق راغب علامة ونانسي عجرم، فهم مطربيني المفضلين، ويعتبر يوم الجمعة من الأيام المقدسة لدي، حيث أمكث في المنزل، لقضاء اليوم مع الأسرة، لتعويض بعض ما تسبب العمل في إهداره في حق الاسرة.

ما هي أكثر المشكلات التي واجهتك من قبل أفراد البيت؟

أكثر المشاكل التي تمثل صداع في رأس أبنائي هي قلة الملاحظة، فهي من الأمور التي تؤرقني كثيرًا، ولكن نحاول التغلب عليها.

هل كلية الطب حلمك منذ الصغر؟

الغريب أنه لم يكن حلمي، بل كنت أود أن أدخل كلية الهندسة أسوة بوالدي، وخاصة هندسة قسم معماري، ولكن شاء القدر أن أدخل الطب تخصص طب الأطفال.

لماذا اخترتي تخصص الأطفال في الطب؟

السبب غريب.. في بدايتي كنت لا أستحمل أن تموت أم خلال إجراء عملية ما، أم إذا توفي طفل سأقول لأبويه «الله يعوض عليك»، لكن كيف أقول للأبناء «ربنا يعوض عليك بأمك»، وكنت أبكي بكاء هيستري عند وفاة المرضي خلال إجراء العمليات، فضلًا عن انني أعشق الأطفال ورسم البسمة علي وجوههم، فالبعض منهم كان يعطيني الشوكولاتة بعض الكشف، مع العلم أن الاطفال يكرهون الذهاب إلى الأطباء.

ads
هل تؤيد نظام الثانوية العامة

هل تؤيد نظام الثانوية العامة
ads
ads