رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
شيماء جلال

حملة بالأقصر لإزالة تمثال «شامبوليون» من جامعة السوربون

الإثنين 22/أكتوبر/2018 - 01:59 م
كشكول
طباعة

دشن عدد من الأثريين المصريين بالأقصر، حملة للمطالبة بإزالة تمثال شامبوليون المتواجد بمدخل جامعة السوربون، بفرنسا، والذي يجسد العالم الفرنسي جون فرانسوا شامبليون، والذي ساهم في فك رموز اللغة الهيروغليفة، باكتشافه لحجر رشيد 1822، وهذا ما اعتبره الأثريون المصريون إهانة للمصريين وللحضارة المصرية القديمة، والتي استطاعت أن تبهر العالم بتقدمها في شتى العلوم والفنون.

 

وقال المرشد السياحي الطيب عبدالله، إن تمثال شامبليون المتواجد بمدخل جامعة السربون الفرنسية، يمثل إهانة كبيرة لتاريخ وحضارة الشعب المصري، ويصور كم الاستهانة لدى بعض الفرنسيين بالحضارة المصرية القديمة، في محاولة منهم للتقليل من حجم الحضارة الفرعونية وصناعة انتصار مزيف مستندين إلى تمكن «شامبليون» من فك رموز اللغة الهيروغليفية من خلال حجر رشيد، وهذا ما يخالف التاريخ حيث أن شامبليون اعتمد علي ما توصل إليه العلامة العربي "أبوبكر أحمد" والمعروف أيضا بـ"ابن وحشية النبطي" والذي قام بوضع كتاب تناول خلالها 89 لغة قديمة وكتاباتها ومقارنتها بالعربية ومن ضمنها اللغة الكردية والهيروغليفية.

 

وأضاف أن اكتشاف ابن وحشية الهيروغليفية، وهي رموز صوتية، وقام بتحليل العديد من رموزها قبل اكتشاف شامبوليون بل إن ترجمة إنجليزية لمخطوطة "شوق المستهام" من تحقيق المستشرق النمساوي جوزف همر، نشرت في لندن عام 1806 أي 16 عامًا، قبل اكتشاف شامبوليون ذلك، وذهب البعض إلى القول إن شامبوليون، كان قد اطلع على هذه المخطوطة.

 

وأشار إلي ضرورة تحرك قوي من جانب وزارة الخارجية المصرية للإعلان عن رفض هذا التجسيد المهين وإزالته من الجامعة وتدميره أيضًا، وذلك من منطلق الحفاظ علي كرامة ومكانة الحضارة المصرية القديمة والتي استقت منها كافة الحضارات الأخري.

ads
هل تؤيد نظام الثانوية العامة

هل تؤيد نظام الثانوية العامة
ads
ads