رئيس التحرير
شيماء جلال

أتوبيس المدرسة.. فخ الموت

الثلاثاء 25/سبتمبر/2018 - 07:34 م
كشكول
ريم محمود
طباعة


حادثتين منذ بداية العام الدراسي.. وفاة طالبة و8 فى حالة خطرة.. أولياء الأمور لـ"كشكول": وزارة التربية والتعليم شايلة إيديها من اختيار السائقين

مصدر بالتعليم لـ"كشكول": أخر حملة للكشف عن متعاطى المخدرات كانت العام الماضي وأغلبهم يتعاطون الحشيش والترامادول



أتوبيس المدرسة يدمر الصحة ويسبب الوفاة.. بهذا الشعار بدأ العام الدراسي الجديد، والذي أدى إلى وفاة طالبة فى عمر الـ6 سنوات ووجود أكثر من 12 طالب فى حالة خطرة بين الحياة والموت، وذلك بعدما وقع حادثتين واحدة فى ثاني أيام الدراسة بمدرسة العلا الخاصة على الطريق الدائري حيث إنقلب أتوبيس المدرسة أدى إلى إصابة 12 طالب من بينهم 3 فى العناية المركزة مصابين بـ"نزيف فى المخ وإرتشاح فى المخ وكسر فى الحوض"، بينما كانت الحادثة الثانية اليوم الثلاثاء فى أتوبيس مدرسة الفاروق عمر بالاسماعيلية والذي أدى إلى وفاة طالبة فى عمر الـ 6 سنوات.

يكشف "كشكول" خلال السطور المقبلة آليات إختيار سائقي أتوبيسات المدارس الخاصة وكذلك التعامل معها، فى البداية كشفت مصادر أن سائقي أتوبيسات المدارس الخاصة لايكون عليها رقابة حيث يتم إختيارهم من أصحاب المدارس الخاصة، فهم يلجأون إلى الأرقاب أو الاحباب لكى يتولى هذه المهمة وأن يكون سائق لأتوبيس المدرسة، وأشارت المصادر لـ"كشكول" أن أغلبهم يكونوا سائقين للسيارات الكبري وكثيرًا منهم يتعاطون الترامادول وغير مناسبين لأن يكونوا مسئولين عن أرواح أطفال فى أعمار مختلفة.

وقالت مصادر لـ"كشكول" انه يوجد مدارس يتعاقدوا مع شركات، مضيفًا أن الحملات السابقة لوزارة التربية والتعليم كانت تؤكد أن أغلبهم يتعاطون الترامادول والحشيش، وأشار إلى أن أخر حملة قامت بها وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع التضامن للكشف على متعاطى المخدرات من سائقي المدارس كانت فى نهاية الفصل الدراسي الثاني من العام الماضي، وحتى الآن لم يتم تحديد موعد حملات الكشف الخاصة بالعام الدراسي الجديد والذي بدأ فى 22 سبتمبر الجاري.

 

تواصل "كشكول" مع أهالى الطلاب المصابين من حادث أتوبيس مدرسة العلا الخاصة لمعرفة مطالبهم، قالت والدة حاتم محمد هاشم فى الصف الأول الثانوي وأحد المصابين وهو فى حالة خطرة أن إبنها أصيب بشرج فى الجمجمة وتهتك فى أوتار اليد، وأشارت لـ"الدستور" أن إبنها الآن فى حاجة إلى عمليات جراحية كثيرة جدًا.

قالت أنها تطالب المدارس الخاصة بعمل تحيليل وكشف للسائقين قبل عملهم وعليهم الإلتزام بالقواعد قائلة :" إبنى كان قاعد جنب السائق ومش لابس الحزام ودى رولز المفروض أن السائق يلتزم بيها وميركبش أطفال بجواره ".

وأضافت لـ"كشكول" أنه لابد من زيادة الاشراف على المدارس الخاصة قائلة:"وزارة التربية والتعليم شايلة إيديها من المدارس دى بيحددوا مصروفات براحتهم ويجيبوا سواقين ومدرسين براحتهم رغم أنها تحت إشراف الوزارة وكله بيجى على دماغ ولى الأمر فى الأخر".

بينما قالت ولية أمر من الطلاب المصابين بمدرسة الفاروق عمر بالاسماعيلية أن الطلاب حالتهم حرجة الآن ومعظهم مصابين بكسور وأن أسرة الطالبة المتوفية فى حالة لا يرثى لها، وأشارت أن مطالبهم بسيطة وحقهم فى أن يوجد حياة آمنة لأودلاهم قائلة :"إحنا بقينا نخاف نودى عيالنا المدرسة ومش عارفين هيرجعوا ولا لا".

وطالبت بفتح تحقيق موسع من وزارة التربية والتعليم فى هذه الحوادث وزيادة الرقابة على المدارس الخاصة من حيث اختيار سائقين الاتوبيسات، مؤكدة أن الوزارة ترفع مصروفات الباصات فقط والتى وصلت إلى نسبة 45% حتى الآن أما من جهة الرقابة لايوجد شيء.

بدوى علام نائب رئيس جمعية أصحاب المدارس الخاصة قال لـ"كشكول" أن فى هذه الحالة تكون كل مدرسة مسئولة عن نفسها، وأكد أن فى هذه الحوادث يتم إحالة الأمر إلى النيابة للتصرف فيه، وأشار بدوى علام أن إختيار السائقين بالمدارس له قواعد خاصة أهمها أنه يتم الكشف عليه أمنيًا أنه ليس يتبع أى تطرف فكرى أو خلافه بالاضافة إلى أن يتم عمل تحيليل مخدرات له بشكل أسبوعي، مشيرًا إلى أنه ينصح أى مدرسة خاصة بإتخاذ هذه الاجراءات قبل تعين أى سائق لديها، بالاضافة إلى الحصول منه على فيش وتشبيه.


ads
ads
ads
ads
ads