رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
شيماء جلال

أستاذ بجامعة الفيوم: "كليات المجتمع" حلاً وسيطا لمشكلات برامج التعليم المفتوح والمهني

السبت 23/يونيو/2018 - 02:28 م
كشكول
إسراء جمال - محمود عبدالجواد
طباعة

كشف الدكتور هاني أبو العلا، أستاذ جغرافية العمران بجامعة الفيوم، أن فكرة كليات المجتمع جاءت أولاً كنمط من أنماط التعليم للبالغين، لإكسابهم مهارات معرفية وتدريبية فى مجموعة من المجالات التي يتطلبها سوق العمل.

ورأى أن هناك العديد من الفوائد المترتبة على إنشائها في مصر، أسوة بالدول المتقدمة:  «تعد حلاً وسيطا لمشكلات برامج التعليم المفتوح وبرامج التعليم المهني، اذ تقدم برامج دراسية لمدة عامين بعد الثانوية العامة، يتخرج بعدها الطالب حاصلا على شهادة دبلوم مشارك، في أحد فروع العلوم أو الآداب، بعدد سنوات دراسية أقل وتكاليف منخفضة».

واقترح «أبو العلا» في تصريحاته لـ"كشكول" عقد اتفاقيات مع عدد من الجامعات الدولية، عن طريق وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لمنح الطلاب قبولا لإتمام الدراسة فيها، بعد الانتهاء من سنتي الدراسة في إحدى «كليات المجتمع».

واختتم: «كليات المجتمع تقدم مجموعة من المعارف والثقافات والمهارات الفعلية، التي تخدم المجتمع ويختارها الدارس بناء على رغبته، بجانب تميزها بكثافة طلابية أقل من الكليات العادية».

ads
ads
هل تؤيد نظام الثانوية العامة

هل تؤيد نظام الثانوية العامة
ads